الرئيسية > محليات > استمرار حصار مدينة لودر في الجنوب ... ومقتل تسعة جنود في هجوم للقاعدة شرق اليمن

استمرار حصار مدينة لودر في الجنوب ... ومقتل تسعة جنود في هجوم للقاعدة شرق اليمن

يمن فويس - قتل تسعة جنود واصيب ثمانية اخرون في هجوم شنته القاعدة فجر الثلاثاء على نقطة للجيش اليمني في منطقة صحراوية على الطريق بين محافظتي مأرب وحضرموت في شرق البلاد، حسبما افاد مصدر عسكري.

الاخبار الاكثر متابعة الآن 

 

في المقابل استمرت المعارك في محيط مدينة لودر جنوب البلاد وارتفعت حصيلة الاشتباكات في يومين الى ثمانين قتيلا بينهم 58 عنصرا من القاعدة.

وقال المصدر العسكري من حضرموت لوكالة فرانس برس ان "مسلحين من تنظيم القاعدة هاجموا نقطة عسكرية في العبر على الطريق بين مأرب وحضرموت، وهي منطقة صحراوية وخالية تماما من السكان، ما اسفر عن مقتل ثمانية جنود واصابة اربعة آخرين".

واشار المصدر العسكري الى ان الهجوم حصل بعد صلاة الفجر عندما قام المسلحون المتطرفون باستهداف الجنود الذين كانوا في نقطتهم العسكرية التي هي كناية عن خيام ودشم واكياس من الرمل.

واستمر في هذه الاثناء الحصار الذي يفرضه مقاتلو القاعدة على مدينة لودر بمحافظة ابين الجنوبية التي شهدت اشتباكات دامية الاثنين مع الجيش والمقاتلين المدنيين الموالين للحكومة والذين يطلقون على نفسهم "لجان المقاومة الشعبية".

وقتل اثنان من مقاتلي هذه اللجان في العارك المتقطعة الثلاثاء، فيما ارتفعت حصيلة الاشتباكات منذ صباح امس الاثنين في لودر الى 80 قتيلا بينهم 58 عنصرا من القاعدة و14 عسكريا قتلوا الاثنين بحسبما اكدت مصادر محلية لوكالة فرانس برس.

وشوهدت مركبات تقل جثث عناصر القاعدة الى محافظتي شبوة وابين المجاورتين اللتين يسيطر التنظيم على قطاعات واسعة منهما.

واستمرت المعارك حتى ساعة متأخرة من امس الاثنين ثم استؤنفت المواجهات بشكل متقطع اليوم الثلاثاء.

وكانت تلك الاشتباكات اندلعت عندما هاجم مسلحو القاعدة ثكنة ياتوف العسكرية شرق مدينة لودر. وقد انسحب الجيش من هذه الثكنة تاركا ساحة المعركة لابناء المنطقة المسلحين الموالين له بحسبما افادت مصادر عسكرية ومحلية.

واكدت مصادر محلية لوكالة فرانس برس الثلاثاء ان القاعدة تحاصر لودر لليوم الثاني على التوالي من ثلاثة محاور، الشمال والشرق والغرب.

الى ذلك، اكدت مصادر محلية وشهود عيان ان سلاح الجو اليمني شن غارة على منطقة لودر اسفرت عن تدمير دبابتين استولت عليهما القاعدة خلال المعارك امس الاثنين.

ووزع التنظيم المتطرف الذي ينشط في جنوب البلاد تحت اسم "انصار الشريعة"، بيانا اكد فيه عزمه على السيطرة على مدينة لودر الاستراتيجية الواقعة عند نقطة التواصل بين عدة محافظات جنوبية.

وتؤكد هذه التطورات قدرة القاعدة على توسيع نطاق عملها في جنوب اليمن وشرقه، في حين تواجه الحكومة صعوبات في اعادة هيكلة الجيش وقوات الامن التي لا يزال قسم منها تحت سيطرة اقرباء الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

واستفادت القاعدة من تشتت السلطة المركزية ومن الاحتجاجات التي شهدها اليمن خلال الاشهر الماضية لتعزيز نفوذها في جنوب وشرق اليمن.

وقد تعهد رئيس اليمن التوافقي عبد ربه منصور هادي المتحدر من ابين، بالقضاء على تنظيم القاعدة.

وتستهدف غارات منتظمة منسوبة الى الولايات المتحدة تشنها بصورة خاصة طائرات بدون طيار، عناصر من القاعدة في جنوب اليمن وشرقه، ولو ان واشنطن لا تعترف بتنفيذ مثل هذه العمليات.

 Swiss Info


الحجر الصحفي في زمن الحوثي