الرئيسية > محليات > هل تستطيع حكومة الوفاق السيطرة على البلاد في ظل استعرض صالح للقوة وظهوره في عرس وسط 30 ألف مسلح قبلي

هل تستطيع حكومة الوفاق السيطرة على البلاد في ظل استعرض صالح للقوة وظهوره في عرس وسط 30 ألف مسلح قبلي

يمن فويس / دنيا الوطن - شارك الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح امس الخميس في عرس جماعي في منطقة "سنحان"' مسقط رأسه محاطا بنحو 30 ألفا من المسلحين القبليين، في ظهور هو الأول من نوعه اثر رفضه مغادرة اليمن. وعرضت قناة (اليمن اليوم) مساء امس وقائع مشاركة صالح واصفة اياه بـ "الزعيم"الحفل بمعية قيادات من المؤتمر الشعبي العام الذي يرأسه صالح ومشاهدته الرقصات الشعبية التي أديت خلال العرس الجماعي.

والعرس كان لابناء الشيخ " محمد علي حنش من شيوخ وادي جبارة في منطقة سنحان.

وأفادت وسائل إعلام محلية ان صالح شارك في العرس الجماعي وسط إجراءات أمنية مشددة، محاطا بنحو 30 ألفا من المسلحين القبليين، فيما توافد سكان المنطقة للقائه حيث يقع منزله فيها .

ويأتي ظهور الرئيس اليمني السابق اثر نفي مصادر مقربة منه امس "وجود ضغوط سعودية عليه لحثه على مغادرة اليمن لمدة عامين لتمكين الرئيس المنتخب عبد ربه منصور هادي وحكومة الوفاق الوطني من استكمال عملية نقل السلطة في البلاد"، ولكنها اعترفت بوجود ضغوط أمريكية وغربية رفضها صالح.

وأكدت المصادر في تصريحات لصحيفة (الخليج) الإماراتية نشرتها امس الخميس أن صالح لن يغادر اليمن وأنه مصمم على الاستمرار في ممارسة نشاطه السياسي كرئيس لحزب المؤتمر الشعبي العام .

وأشارت إلى أن صالح رفض ضغوطات أميركية وغربية لحثه على مغادرة اليمن، حيث جدد تمسكه بالبقاء في البلاد واستئناف نشاطه السياسي كزعيم لحزب المؤتمر الشعبي العام .

من جهة أخرى، انتشرت مجاميع أمنية مكثفة من قوات الأمن المركزي التي يقودها النجل الأكبر لشقيق الرئيس السابق العميد يحيى محمد عبدالله صالح في أنحاء متفرقة من شارع الزبيري، أطول الشوارع الرئيسة في العاصمة صنعاء، الذي يعد منطقة التماس الرئيسة التي كانت تفصل محيط ساحة التغيير عن مناطق سيطرة القوات الموالية لهرم النظام السابق، في تطور ترافق مع تدشين اللجنة العسكرية المكلفة بإنهاء المظاهر المسلحة عملية مسح شاملة للمناطق التي تم تطهيرها لمنع تجدد هذه المظاهر .

وتزامن الانتشار الطارئ لقوات الأمن المركزي في منطقة التماس الرئيسة بشارع الزبيري بصنعاء مع تصاعد مظاهر التمترس القبلي المسلح بأنحاء متفرقة وشاسعة من حي الحصبة بشمال العاصمة صنعاء وتراجع مقابل لمظاهر انتشار القوات العسكرية الموالية للثورة الشبابية والشعبية من مداخل بعض الأحياء مثل النهضة وحي الصيانة .

كما بادرت قوات اللواء الرابع مدرع التي يقودها العميد أحمد خليل الموالي للرئيس السابق إلى توسيع نطاق انتشارها لحراسة عدد من المنشآت الحكومية الكائنة بمنطقة الحصبة والشوارع الرئيسة المحيطة بها .

يذكر أن صالح تخلى عن السلطة في اليمن بموجب المبادرة الخليجية التي وقع عليها مع معارضيه في العاصمة السعودية الرياض في 23 نوفمبر/ تشرين الماضي .

الأكثر زيارة :

 

شاهد بالفيديو : أول ظهور لبنات الملك فيصل الأميرات سارة ولولوة وهيفاء بمدينة الدرعية السعودية 

 
لقراءة أهم الأخبار الماضية - اضغط هنا

 


الحقيقة بلا رتوش