احداث تاريخية تكشف لأول مرة عن دور اسرائيل في ضرب الجمهوريين بعدة غارات جوية وكيف تدخل مرتزقة من فرنسا، بلجيكا، إنكلترا، ألمانيا وأميركا لود الثورة وكيف أسهمت مصر بقيادة جمال عبدالناصر في تحقيق الانتصار العظيم ( شاهد الفيديو ) | يمن فويس للأنباء
الرئيسية > محليات > احداث تاريخية تكشف لأول مرة عن دور اسرائيل في ضرب الجمهوريين بعدة غارات جوية وكيف تدخل مرتزقة من فرنسا، بلجيكا، إنكلترا، ألمانيا وأميركا لود الثورة وكيف أسهمت مصر بقيادة جمال عبدالناصر في تحقيق الانتصار العظيم ( شاهد الفيديو )

بالتزامن مع احتفالات الشعب الذكرى 58 لثورة 26 سبتمبر المجيدة

احداث تاريخية تكشف لأول مرة عن دور اسرائيل في ضرب الجمهوريين بعدة غارات جوية وكيف تدخل مرتزقة من فرنسا، بلجيكا، إنكلترا، ألمانيا وأميركا لود الثورة وكيف أسهمت مصر بقيادة جمال عبدالناصر في تحقيق الانتصار العظيم ( شاهد الفيديو )

" class="main-news-image img

 

بالتزامن مع احتفالات الشعب اليمني الذكرى 26 سبتمبر العظيم نشر برنامج بالمسند والذي يقدمه الاعلامي الكبير عبدالله اسماعيل حلقة جديدة بعنوان ( أسرار الدعم المصري لثورة اليمن ،، سنوات الفداء العظيم ) من اعداد عبدالله اسماعيل وعادل الاحمدي . ويعتبر وقوف مصر الى جانب الثورة اليمنية الخالدة 26 سبتمبر 1962، و14 أكتوبر 1963، علامة فارقة يتذكرها اليمنيون بامتنان كبير. حيث امتزجب دماء المصريين بدماء اليمنيين في ملحمة تاريخية، لم تجد بعد، التثمين اللائق بها.    لقد لعبت مصر دوراً عظيماً في ثورة اليمن حيث وقف الشعب المصري كله خلف جيشه وطلائعه ليتموا هذه المهمة التاريخية التي ساعدوا فيها في انقاذ الشعب اليمني من السيطرة الملكية والرجعية الامامية  لقد قدم شعب مصر وجيشه تضحيات كبيرة من أجل شعب عربي يعلم مدى اعتزازه الوطني العربي وباعتباره اضافة إلى القوة العربية فكانت طلائع الجيش التي سهرت على حماية أرض اليمن ومطاراتها رمزاً للمحبة والعلاقات القوية اليمنية المصرية ورمزاً للترابط العربي ورسالة واضحة لقيام مصر بدورها فهي قلب العروبة النابض 

شهادات مدوّنة

بحسب شهادات مدوّنة عن تلك الفترة، فإن قرار القاهرة دعم ثوّار شمال اليمن ضد النظام الكهنوتي، وثوّار الجنوب ضد المستعمر البريطاني، تبلور قبيل ثورة 26 سبتمبر/ أيلول 1962 التي أعلنت قيام نظام جمهوري، وتحقّق عبر تواصلٍ (مباشر) تمّ بين الضابط اليمني علي عبدالمغني (العقل المدبّر للثورة)، والرئيس المصري جمال عبد الناصر.  كما ان الدعم المصري جاء من منطلق فهم الاشكالية الامامية وطبيعة الحكم الامامي ، وقد تحدث الزعيم جمال عبدالناصر في اكثر من مناسبة عن خطورة المشروع الامامي في اليمن وكيف ان هذا الحكم يستند الى مزاعم الحق الالهي في الحكم والاستحواذ والاستعلاء (خطاب جمال عبدالناصر ) 

مصر التي كانت حينها تدعم حركات التحرّر، قررت مساندة اليمنيين في التحرّر من الإمامة والاستعمار، مدفوعة بنجاح تجربتها في دعم ثورة الجزائر. وقد اختير عبدالحكيم عامر ليكون مسؤولاً عن المجهود الحربي، ومحمد أنور السادات مسؤولاً عن المجهود السياسي، بينما تم اختيار ضابط مصري من أصل يمني، هو اللواء طلعت حسن، قائداً للقوات المصرية في اليمن.

 وتدفّق الدعم العسكري المصري لثوار اليمن منذ الأيام الأولى للثورة، وكان متواضعاً في البداية، حيث تم إرسال ثلاث طائرات حربية وفرقة صاعقة وسرية من مائة جندي، لاعتقاد القاهرة أن مهمة تثبيت النظام الجديد ستكون سهلة، لكن عوامل محلية وإقليمية ودولية متعدّدة تضافرت لتعقيد المهمة، وليرتفع عدد الجنود المصريين تدريجياً حتى يصل في نهاية عام 1965 إلى نحو 55 ألف جندي، موزعين على 13 لواء مشاة، ومسنودين بفرقة مدفعية، وفرقة دبابات وتشكيلات من قوات الصاعقة والمظلات. 

جمال عبدالناصر في اليمن

وقد لاقت الجمهورية الوليدة بقيادة المشير عبدالله السلال، والإسناد المصري المؤيد لها، تحدياتٍ كبيرة، أهمها وقوف أطراف إقليمية ودولية في صفّ الملكيين، كما وقفت بريطانيا التي كانت تحتل جنوب اليمن، إلى جانب فلول الإمامة في الشمال، ردّاً على دعم مصر الكفاح المسلح ضدها في الجنوب، وقد خصّصت قاعدتها العسكرية في عدن لتزويد الطائرات المساندة لفلول الإماميين بالوقود والسلاح، ونصبت مراكز في المناطق القريبة من الشمال، لمداواة جرحى الموالين للإمامة.

اسرائيل والمرتزقة الاجانب

 كما وقفت دول أخرى ضد النظام الجديد في صنعاء، منها إيران ثم تعقدت الأوضاع بشكل أكبر، بعد دخول الكيان الإسرائيلي على خط المعارك لمساعدة المجاميع الإمامية، إذ وجدتها فرصة "لمراقبة وتقييم التكتيكات الحربية المصرية وقدرتها على التكيف مع ظروف المعارك"، وفقاً للكاتب محمد حسنين هيكل.

 كما عملت تل أبيب على دعم فلول نظام الإمامة العنصري لإنهاك الجيش المصري، وأعطت شحنات من الأسلحة، وأنشأت جسرا جويا سريا بين جيبوتي وشمال اليمن، إضافةً إلى قيامها بـ"اتصالات مع مئات من المرتزقة الأوروبيين الذين يقاتلون بجانب الملكيين في اليمن". 

وحسب تقارير متطابقة، فإن الإماميين استجلبوا مرتزقة من فرنسا، بلجيكا، إنكلترا، ألمانيا وأميركا، عددهم 15 ألف مرتزق، ومنهم جيم جونسون، زعيم المرتزقة الأوروبيين، والمرتزق ديفيد سمايلي، والمرتزق الفرنسي الشهير، بوب دينار، الذي زار صنعاء لاحقاً، قبل نحو عقدين، التقى خلال تلك الزيارة الرئيس السابق علي عبدالله صالح رحمه الله، وأخرج له العديد من أسرار تلك المرحلة. 

اسرائيل تعترف 

وقد اعترف الكيان الإسرائيلي مؤخرا، بدخول تل أبيب على خط الحرب في اليمن في الستينيات، إذ نقلت مطبوعة سلاح الجو الإسرائيلي في مايو/ أيار 2008، عن طيارين إسرائيليين، قولهم إنهم شاركوا في مساعدة المجاميع الموالية لنظام الإمام محمد البدر (آخر أئمة بيت حميد الدين)، موضحةً أن سلاح الجو الإسرائيلي نفّذ 14 طلعة جوية أسقطت في أثنائها أسلحة وعتادا عسكريا وأغذية ومواد طبية لمساعدة مجاميع البدر.

معلومات أخرى تذكر أن إسرائيل سعت أثناء دعمها لفلول الإمامة، لتجنيد أعداد من يهود اليمن الذين هاجروا إلى الأراضي المحتلة عام 1950، بلغ عددهم 75 ألف في العامين 1963-1964، للقتال ضد القوات المصرية. وقد تم تنظيم عملية التطوع في عدة مراكز في رأس العين وفي كيرم هينتميائيم وفي هعيمن يزرائيل، وفي مناطق أخرى من الأراضي المحتلة.

 وكانت حملة التطوع تتم بإشراف عدة جهات في مقدمتها وزارة الدفاع التي كان يتولاها رئيس الوزراء الأسبق "دافيد بن غوريون" والذي وصف اليهود اليمنيين بأنهم "متخلفون وليست لديهم أدنى فكرة عن الحضارة"، ولذا فإن مكانهم الطبيعي، من وجهة نظره، أن يكونوا على الأطراف الشمالية لليمن ليقاتلوا القوات المصرية هناك.    وفي إفصاحه عن تجنيد اليهود اليمنيين الذين تم تنظيمهم في لواء كامل، يشير "فيجدور کهلاني" الذي كان ضمن قادة ذلك اللواء، إلى أن الولايات المتحدة مولت عملية تجنيد أفراد المخابرات المركزية وقامت بإرسال أسلحة إسرائيلية تحت إشراف وكالة المخابرات المركزية إلى إيران، باعتبار أن الشاه كان طرفا أساسيا في الحرب ضد الثورة اليمنية والقوات المصرية. وقد شملت هذه الأسلحة الأنواع التالية: (2000 رشاش عوزي إسرائيلي الصنع، 200 رشاش براونج، 100 مدفع هاون عيارات مختلفة، ومعدات عسكرية وتجهيزات أخرى)

مصر رمت بكل ثقلها لنصرة اليمن

وعطفاً على ما سبق من الصعوبات، فقد أسهمت عوامل محلية في تعقيد مهمة الجيش المصري في اليمن، لعل أبرزها وعورة التضاريس وانعدام الخرائط الطبوغرافية لأرض المواجهات، إضافة إلى الولاء المزدوج لبعض شيوخ القبائل التي كانت تقدّم دعماً للجمهوريين والملكيين في الوقت نفسه. 

والمؤكد أن الدعم المصري لثورة سبتمبر لم يقتصر يومها على التدخل البري والمجهود العسكري، بل رمت القاهرة بكل ثقلها في المعركة عسكرياً وسياسياً واقتصادياً. كما أنه أُنتجت أفلام وأغانيَ داعمة للثورة، فضلاً عن الدور الإعلامي الكبير الذي قامت به إذاعة "صوت العرب". 

ففي مجال الإدارة تم وضع الهياكل الإدارية لأجهزة الدولة ووضع الأنظمة واللوائح، وتوصيف الوظائف وتحديد الصلاحيات وتأهيل الكوادر الإدارية اليمنية في كل الوزارات والمؤسسات والمصالح الحكومية، لتتولى العمل بنفسها، تحت إشراف وتوجيه خبراء الإدارة المصريين. 

وفي مجال الاقتصاد أنشئ البنك اليمني للإنشاء والتعمير بخبرات مصرية، وسمح لبعض البنوك الخارجية بفتح فروع لها في اليمن، وطبعت عُملة ورقية بدلا من العملة الفضية "ريال ماريا تريزا"   وفي مجال التربية والتعليم استقدم المصريون آلاف الأساتذة والخبراء التربويين، وأنشأوا المدارس الحديثة وتوسعوا فيها ،فانتشرت المدارس في المدن، وفي مختلف المحافظات، ووصلت بعض المناطق إلى الأرياف، وكان المنهج مصريا والكتاب مصريا والأستاذ مصريا. 

مصر تأسس أول محطة اذاعية 

وفي مجال الإعلام استقدم المصريون مذيعين وصحفيين وخبراء إعلاميين تولوا إصدار الصحف وتحديث إذاعة صنعاء، فقد أهدت مصر لليمن في الأشهر الأولى من قيام الثورة محطة إذاعية حديثة متكاملة مع مديريها وخبرائها ومهندسيها، مما مكن إذاعة صنعاء من إيصال صوت اليمن إلى مدى أوسع داخل اليمن وخارجه، كما مكنها من البث طوال النهار وساعات الليل.  وفي مجال الدفاع والأمن أنشأ المصريون وحدات عسكرية جديدة في مختلف الصنوف وفتحت مصر كلياتها ومدارسها العسكرية لشباب اليمن، وتمكنت خلال فترة قصيرة من تكوين نواة جيش يمني حديث، بهيكلته وتسليحه ومعداته وأنظمته، كما أنشأت جهاز أمن يمني حديث. 

ثوار سبتمبر ولم تمض خمس سنوات من عمر الثورة حتى كان اليمن قد وضع قدميه على عتبات العصر الحديث بفضل جهود الأخوة المصريين، وموقف الثورة المصرية وقائدها جمال عبدالناصر. كل هذا مع استمرار المعارك في كل جبهات القتال..  وعلى الرغم من انتقاداتٍ يسوقها بعضهم للدور المصري في اليمن، فقد ظل اليمن يثمّن ذلك الدور طوال العقود الماضية، مع التأكيد الدائم أنه لولا دعم مصر ما نجحت ثورة اليمن في نظر يمنيين كثيرين.

نصب تذكاري لشهداء مصر 

 وقد خُصص لشهداء مصر نصب تذكاري غربي العاصمة صنعاء، وخُصصت صالة في المتحف الحربي تضمّ صوراً لمجموعة من أبرز الضباط المصريين الذين استشهدوا في اليمن. وعشية الاحتفال بعيد الثورة يشارك وفد عسكري مصري في إيقاد الشعلة في ميدان التحرير، كما يضع الرئيس اليمني، أو أحد معاونيه، يوم العيد، إكليل زهور على النصب التذكاري لشهداء مصر. وقد توقف هذا التقليد منذ انقلاب الحوثيين في 2014، وهو أمر طبيعي باعتبار الحوثيين من مخلفات نظام الإمامة الذي أسقطه اليمنيون في ٢٦ سبتمبر ١٩٢٦ بدعم مصري. وغني عن التأكيد أن أي تهاون في عودتهم يعد خيانة وتفريطا بكل تضحيات أبناء اليمن ومصر منذ السادس والعشرين من سبتمبر، وحتى اليوم.

قاهرة الأمس ورياض اليوم 

ولعل أحد الجوانب المضيئة في هذا السياق أن حكومات العهد الجمهوري أثبتت أنها بوابة الرخاء لليمن والسلام لكل جيرانه، الأمر الذي جعل المملكة العربية السعودية تتصدر اليوم جهود الأشقاء في الدفاع عن نظام وقفت ضده بالأمس، بعد أن أكدت العقود الستة الماضية أن جوهر نظام الحكم هو الأساس وليس شكله، وأن النظام الجمهوري في صنعاء أقرب لها من نظام الإمامة الذي ساعدته بالأمس.  ومثلما ثمّن أبناء اليمن دور القاهرة بالأمس، سيثمنون دور الرياض اليوم، وكلٌّ على قدر إسهامه. لكن الأهم من كل ذلك، أن يستوعب اليمنيون الدرس جيدا، وألا يسمحوا للإمامة، بعد دحر الحوثية، أن تطل برأسها من جديد، تأميناً للحاضر والمستقبل، ووفاء لكل الدماء الزكية التي سكبت فداء لهذا الوطن العزيز.

 


الحجر الصحفي في زمن الحوثي