الملتقى الثقافي اليمني بماليزيا يدشن احتفال اليمنيين بعيد ثورة 26 سبتمبر | يمن فويس للأنباء
الرئيسية > محليات > الملتقى الثقافي اليمني بماليزيا يدشن احتفال اليمنيين بعيد ثورة 26 سبتمبر

الملتقى الثقافي اليمني بماليزيا يدشن احتفال اليمنيين بعيد ثورة 26 سبتمبر

" class="main-news-image img

أقام الملتقى الثقافي اليمني بماليزيا، ندوة سياسية فكرية، احتفاءً  بالعيد الوطني الـ 58 لثورة الـ 26 من سبتمبر الخالدة، أحياها كوكبة من رجالات الفكر والثقافة السبتمبرية بحضور سفير اليمن لدى ماليزيا الدكتور عادل محمد باحميد. وفي مستهل الندوة التي أقيمت تحت عنوان "ثورة 26 سبتمبر: الميلاد وديمومة الثورة"، ألقى السفير عادل باحميد، كلمة سبتمبر، تطرق فيها إلى عظمة هذا اليوم الخالد الذي صنعهُ الثوار الأحرار بعزائمهم الثورية الصلبة، وإيمانهم المطلق بضرورة تحرير وطنهم وشعبهم من حكم كهنوتي عنصري متخلف جثم على صدر الشعب أزمانا طويلة. وأضاف باحميد أن"الحديث عن هوية سبتمبر اليوم هو حديث عن هوية ومبادئ راسخة لاتقبل التغيير ولا الاستبدال بأية هوية أخرى، مبادئ سُكبت لأجلها دماءٌ كثيرة فداءً لها ولأجلها، لأنها بالنسبة لنا كيمانيين هي هوية الإباء والكبرياء والشموخ اليماني الأصيل، هوية العدالة والمساواة بين كل أبناء الشعب اليمني".

وشدد السفير باحميد على "أن الحديث عن هوية سبتمبر لاتعني مجرد تاريخ وذكرى تُتلى على أسماعنا وأسماع الأجيال القادمة، ولكنها منهاج حياة نعيشه واقعاً على أرضنا، وهناك اليوم من يحارب هذه الهوية السبتمبرية لأن أعداءها يعلمون أن هذه الهوية هي التي تبث في عقول اليمنيين وأرواحهم ذلك البُعد الوطني الذي يحضر فيه الانتماء لليمن قبل كل الانتماءات الأخرى، السلالية أو الجهوية".

واستعرضت الندوة ثلاثة أورق فكرية قدمها ثلاثة من رجالات الفكر والثقافة السبتمبرية، تطرقت الورقة الأولى المعنونة بـ "ثورة 26 سبتمبر: المقدمات، الميلاد، الامتداد" التي قدمها الأستاذ الدكتور عبدالله الذيفاني -المستشار الثقافي اليمني بماليزيا- لثورة الـ 26 من سبتمبر ومقدمات اندلاعها وميلادها في فجر الـ 26 من سبتمبر ثم امتدادها إلى اليوم، وقال البروفسور الذيفاني إن "ثورة السادس والعشرين من سبتمبر لم تكن وليدة لحظة، ولم تكن نبةً في صحراء خالية من الحياة والفعل والإنسان، ولم تكن طارئة وردّة فعل للحظة أو نزوة دُفع إليها الثوار وقرروا القيام بها، بل كانت ثمرة ناضجة لزراعة بدأت منذ العام 1904م، ونمت وترعرت عبر محطات عديدة، قدم خلالها اليمانيون أثماناً غالية من الدم والأمل والأنين والطموح، والتطلع إلى مستقبل أفضل للوطن المواطن".

 وأضاف الذيفاني في ورقته أن" ثورة 26 سبتمبر ثورة مقدمات، وولادة لامتداد فكر جمهوري عروبي اسلامي انساني، ثورة خرجت من ظلمات طويلة لتولد فجراً لم تطوه الظلمات، فهي كانت ولادة من رحم وطن وأحشاء قضية، ومزقت ظلمات ثلاث: الجهل والتخلف والعزلة، لتنتج مولوداً اسمه الجمهورية".

وتناولت الورقة الثانية المعنونة بـ "تراث التنويريين وإخفاق النخب في قراءته" التي قدمها الأستاذ الدكتور سلطان المعمري، الدور التنويري للثوار اليمنيين خلال النصف الأول من القرن الماضي والمنصات التنويرية التي استخدمتها الحركة الوطنية اليمنية في سبيل تخليق وعي شعبي مناهض لحكم الإمامة الكهنوتية. وقال المعمري إن "ثورة سبتمبر التي نحتفل بها اليوم كانت نتيجة طبيعية لعمل دؤوب من رجال بدأوا حركة تنويرية، هذه الحركة التنويرية الإصلاحية كانت تطالب بالإصلاح في إطار النظام الموجود في بادئ الأمر، ولم تدعُ إلى التغيير الشامل، وأول مرة تم التطرق لتتغيير شامل للنظام كان من قبل الحركة الطلابية في مصر حيث عقدوا مؤتمر وأصدروا بيان تضمن مطالب تغييرية شاملة تحت عنوان نحو نظام ديموقراطي حر موحد". مضيفاً أن هناك إخفاق مؤسف لقراءة ذلك التراث من قبل النخب السياسية على امتداد مسيرة الجمهورية وهو ما أدى إحداث قطيعة بين ذلك التراث والأجيال اليمنية السبتمبرية، وهذا ما تسبب في عودة الإمامة الكهنوتية بصورتها الحوثية الجديدة.

من جانبه تحدث اللواء محسن خصروف في ورقته المعنونة بـ "إقصاء الثوار الحقيقيين وأثره في تعثر تحقيق أهداف الثورة" عن الكبوات التي رافقت النظام الجمهوري خلال العقود السابقة لاسيما عقد السبعينات وما تلاه والتي تعرضت فيه القيم الثورية لتجريف ممنهج وتم إقصاء الكثير من الثوار الجمهوريين وإحلال إماميين بديلاً عنهم.

 وأضاف اللواء خصروف أن "غياب الدولة الوطنية كان السبب الرئيس لممارسة الإقصاء تجاه الثوار المتمسكين بقيم الثورة من القيادات الوطنية، الذين كانوا يحذرون من الإمامة وخطرها، وتحول الجيش بعد ذلك إلى جيش المشائخ، إلا أن فترة الرئيس الحمدي شهدت عودة للدولة الوطنية، وقطعت المشاريع السلالية، مما دفع بالسلاليين أن يشكلوا مجلس حكماء آل البيت لتنفيذ مشروعهم الإمامي، والمؤسف أن عهد الحمدي لم يشأ له القدر أن يستمر، وبعد اغتيال الرئيس الحمدي تحول مفهوم الولاء الوطني الجامع إلى المفهوم الفردي، واختزل الوطن في شخص القائد الرمز وابن اليمن البار، وهذا ما سنح للسلاليين أن يتغلغلوا في الجيش وتم تمكينهم من أهم مفاصل الجيش والأمن بما في ذلك الأحزاب والكيانات السياسية، وكانت العواقب عودة الإمامة بعد نصف قرن من ثورة سبتمبر".

تأتي هذه الندوة الاحتفائية بثورة الـ 26 من سبتمبر التي قدمها القيادي في الحركة الطلابية الوطنية – نائب رئيس الهيئة التأسيسية للملتقى الثقافي اليمني- الدكتور يوسف عبدالإله الشراعي، وفق البرنامج الثقافي التنويري الذي ينفذه الملتقى الثقافي تحت عنوان "على بساط الفكر .. قضايا من سبأ".


الحجر الصحفي في زمن الحوثي