الرئيسية > محليات > شاهد بالفيديو …قتلة الأغبري يغادرون السجن وإطلاق نار كثيف واستنفار أمني !

شاهد بالفيديو …قتلة الأغبري يغادرون السجن وإطلاق نار كثيف واستنفار أمني !

" class="main-news-image img

 

تداول نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي فيديو خروج قتلة الأغبري من السجن للمحاكمة وسط إجراءات أمنية مشددة وإطلاق نار لتفريق الجماهير الغاضبة .

 

ووثفت كاميرات لحظة هجوم الجماهير على عصابة السباعي التي قامت بالجريمة الشنعاء بحق الشهيد المغدور عبدالله الأغبري، عقب خروجهم من المحكمة وركوبهم سيارة السجن.

ونظراً لكثافة المواطنين المهاجمين فقد اضطر رجال الأمن لتفريقهم بإطلاق الرصاص الحي جواً حتى تتمكن سيارة السجن من النفاذ.

وأوضحت مصادر قضائية في العاصمة صنعاء، أنه لن يتم اليوم تنفيذ القصاص من قتلة المغدور به عبدالله قائد الاغبري، كما أشيع، وقالت: “لم تبدأ بعد جلسات المحاكمة المقرر اجراؤها بصفة مستعجلة للجناة لكي ينفذ القصاص”.

من جهتهم، قال أولياء دم المغدور به عبدالله الاغبري: إن “القضية لازالت في طور الاعداد لعقد محاكمة مستعجلة للجناة الخمسة، حسب ما وعد وزير العدل (في حكومة الحوثيين غير المعترف بها) القاضي محمد الديلمي.

ونقل مقرب من وهيب الاغبري شقيق المغدور به، نفيه صحة الأنباء التي تداولتها بعض المواقع الإخبارية وتناقلها في منصات التواصل الإجتماعي عن تحديد موعد تنفيذ القصاص بالتعزير والاعدام بحق الجناة.

المصدر المقرب، قال في تصريحات لبعض وسائل الاعلام: إن “القضاء ما زال في مرحلة استكمال جمع الأدلة قبل البدء في محاكمة المتهمين، المقرر عقدها بصفة مستعجلة، وصدور احكام قضائية بتنفيذ حكم الله فيهم”.

 

 

 

مضيفا: “لم تبدأ بعد جلسات المحاكمة المستعجلة للجناة، ولم تصدر أي احكام قضائية بحقهم، ولا صحة للأنباء التي تم ترويجها حول تنفيذ القصاص صباح غد (اليوم) الثلاثاء، فهي شائعات تريد التشويش على سير العدالة”.

ودعا المصدر المقرب من شقيق المغدور به، في تصريحاته لوسائل الاعلام “جميع المتضامنين مع عبدالله قائد الاغبري إلى التنبة لمثل هذه الشائعات واهدافها السياسية، واستقاء المعلومات من مصادرها الرسمية الموثوق بها”.

يشار إلى أن القاضي محمد الديلمي المعين من جماعة الحوثي وزيرا للعدل في صنعاء، كان اكد الاحد في مقطع فيديو أنه “ستم عقد محاكمة مستعجلة للجناة الخمسة، مفتوحة لمن اراد الحضور ولن تقبل أي وساطات أو تدخلات”.

 


الحجر الصحفي في زمن الحوثي