الرئيسية > الصحة والمجتمع > تحذيرات من عواقب في الصيف لإنهاء التباعد الاجتماعي بووهان مبكرا

تحذيرات من عواقب في الصيف لإنهاء التباعد الاجتماعي بووهان مبكرا

" class="main-news-image img

حذرت دراسة جديدة من أن إنهاء التباعد الاجتماعي في ووهان الصينية في وقت مبكر جدا، قد يحفز تفشي "موجة ثانية" من فيروس كورونا هذا الصيف.

وقام باحثون من كلية لندن للصحة والطب الاستوائي، بوضع نموذج لتفشي فيروس كورونا، ويزعمون أن ووهان بحاجة إلى توخي الحذر بشأن كيفية رفع القيود.

تابع أخبار يمن فويس للانباء عبر " Google news " لكي لا يفوتك أي جديد

الأخبار الاكثر قراءة :

كاميرا مراقبة توثق جريمة وافد عربي بالكويت مع عاملة داخل محل بقالة 

الدكتور المجحدي يكشف عن توقيت انتهاء أزمة كورونا في السعودية ؟

وقالت الدكتورة كيشا بريم، التي قادت الدراسة: "إن الإجراءات غير المسبوقة التي وضعتها مدينة ووهان للحد من الاتصالات الاجتماعية في المدارس ومكان العمل، ساعدت في السيطرة على تفشي المرض. ومع ذلك، تحتاج المدينة الآن إلى توخي الحذر حقا، لتجنب رفع إجراءات الإبعاد البدني قبل الأوان، لأن ذلك قد يؤدي إلى ذروة ثانوية".

وفي الدراسة، استخدم الفريق النمذجة الرياضية لمحاكاة تأثير توسيع أو تخفيف تدابير التباعد الاجتماعي في ووهان.

ويشير النموذج إلى أن رفع هذه الإجراءات في مارس، قد يؤدي إلى موجات ثانية من الحالات في أواخر أغسطس.

وقال الدكتور يانغ ليو، المعد المشارك في الدراسة: "إن إجراءات التباعد الفيزيائي مفيدة للغاية، ونحن بحاجة إلى تعديل رفعها بعناية لتجنب موجات العدوى اللاحقة عندما يعود العمال وأطفال المدارس إلى روتينهم المعتاد. وإذا أتت هذه الموجات بسرعة كبيرة، فقد يؤدي ذلك إلى إرباك الأنظمة الصحية".

ويأمل الباحثون أن تساعد النتائج واضعي السياسات على اتخاذ قرارات مستنيرة حول تدابير التحكم.

وقال الدكتور تيم كولبورن، من جامعة كوليدج لندن، الذي لم يشارك في الدراسة: "بالنظر إلى أن العديد من البلدان التي تتزايد فيها الأوبئة تواجه الآن المرحلة الأولى من الإغلاق، يجب تحديد طرق آمنة للخروج من الوضع. يجب أن تتضمن نماذج COVID-19 الجديدة الخاصة بالبلد، الاختبار وتتبع العقود والحجر المحلي للحالات المشتبه فيها باعتبارها استراتيجية التدخل البديلة الرئيسية لإبعاد إجراءات الإغلاق، إما في بداية الوباء، إذا كان صغيرا جدا، أو بعد تخفيف شروط الإغلاق، إذا كان لا بد من فرض الإغلاق، لمنع نظام الرعاية الصحية من التحميل الزائد في وباء متصاعد بالفعل".


الحجر الصحفي في زمن الحوثي