الرئيسية > منوعات > وسط تهافت وسائل الإعلام لإلقاء اللوم على ترامب.. جدل بعد وفاة رجل عالج نفسه بمادة لتنظيف حوض الأسماك

وسط تهافت وسائل الإعلام لإلقاء اللوم على ترامب.. جدل بعد وفاة رجل عالج نفسه بمادة لتنظيف حوض الأسماك

" class="main-news-image img

توفي رجل بعد تناول مادة تستخدم لتنظيف أحواض السمك ولكنها موجودة أيضا في عقار قال عنه الرئيس الأمريكي إنه قد يعالج Covid-19 ما دفع وسائل الإعلام الأمريكية إلى إلقاء اللوم على ترامب.

وتناول الرجل وزوجته، التي نجت (من ولاية أريزونا)، - شكلا من الكلوروكين (chloroquine) يستخدم كمنظف لحوض الأسماك، يوم الاثنين، بعد سماع الرئيس ترامب يتحدث عن المادة الكيميائية في التلفزيون. وعلى الرغم من أن المادة تشبه تلك المستخدمة في عقار مضاد للملاريا يوصف بأنه علاج محتمل لفيروس كورونا، فإن مادة الحوض تأتي في شكل مختلف وسامة للغاية للبشر. ولكن ذلك لم يمنع وسائل الإعلام من إلقاء اللوم على الرئيس الأمريكي، مع الإصرار على أنه ساهم في تشجيع الزوجين على تناول جرعة مميتة من عقار خطير.

الأخبار الاكثر قراءة :

كاميرا مراقبة توثق جريمة وافد عربي بالكويت مع عاملة داخل محل بقالة

الدكتور المجحدي يكشف عن توقيت انتهاء أزمة كورونا في السعودية ؟

تابع أخبار يمن فويس للانباء عبر " Google news " لكي لا يفوتك أي جديد

 

ومن NBC إلى Hill وABC وغيرها، هرع الكثير من العاملين في الصحافة الأمريكية لوضع المأساة مباشرة على أكتاف ترامب.

وفي حين أن الرئيس أشار بالفعل إلى أن مضادات الملاريا كان لها "نتائج مبكرة مشجعة للغاية" في علاج  Covid-19، فقد أشار إلى أنه ما يزال يتعين إجراء التجارب السريرية. ولم يوصِ أي شخص بتناول العقار دون استشارة الطبيب، وبالتأكيد لم يدعُ أبدا إلى استهلاك أي شكل من أشكال منظف حوض الأسماك، كما قال الكثيرون عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وكتب أحد المستخدمين على "تويتر": "تناولوا مواد كيميائية تُستخدم لتنظيف أحواض السمك. مؤلم حقا، ولكن ترامب ليس مسؤولا عن أفعال الناس الغبية"

ولا يعد الرجل المتوفي أول من أخطأ في محاولة التداوي الذاتي باستخدام المادة، مع انتشار عدد من التقارير من نيجيريا تفيد بأن المستشفيات شهدت سلسلة من تناول جرعات زائدة من الكلوروكين، بعد ذكر الرئيس ترامب لأول مرة أنه يمكن استخدامها لمكافحة فيروس كورونا الفتاك.


الحجر الصحفي في زمن الحوثي