الرئيسية > محليات > السلطات الأمنية تلقي القبض على أحد عناصر القاعدة بابين والقوات السعودية تدمر 5 قرى يمنية وتجند صوماليين لقتال الحوثيين

السلطات الأمنية تلقي القبض على أحد عناصر القاعدة بابين والقوات السعودية تدمر 5 قرى يمنية وتجند صوماليين لقتال الحوثيين

يمن فويس – متابعات :

ألقت الأجهزة الأمنية بمحافظة أبين القبض على احد العناصر الإرهابية من تنظيم القاعدة وهو صومالي الجنسية كنيته(مصطفى). ونقل موقع الإعلام الامني عن الأجهزة الأمنية المتواجدة في نقطة العلم إن الإرهابي المدعو مصطفى تم إحضاره من محافظة أبين إلى عدن عبر النقطة وهو مصاب بشظية خلف الرأس وقد تم نقله إلى احد مستشفيات عدن برفقة حراسة مشددة لتلقي العلاج والتحفظ عليه لإجراءات التحقيق.

وكانت الأجهزة الأمنية قد أشارت إلى وجود العشرات من العناصر إرهابية الأجنبية تقاتل ضمن القاعده بمحافظة ابين.

إلى ذلك نقل موقع " لحج نيوز " عن مصادر مطلعة  أن القوات السعودية قامت بإخلاء 5 قرى يمنية من سكانها ودمرت المنازل وساوتها بالأرض في الحدود مع مديرية منبه بدعوى بناء الجدار العنصري الفاصل بين اليمن والمملكة ..

وفي اتجاه آخر أكد المصدر أن ما يقارب 1300 صومالي يعبرون الأراضي اليمنية متجهين إلى السعودية وبتسهيلات أمريكية تسمح لهم بالمرور عبر البحر وصولا إلى الشواطئ اليمنية من اجل تغذية الحرب الطائفية والمذهبية التي تقودها الاستخبارات الأمريكية في المنطقة ، فيما تقوم المملكة باستقبالهم وتدريبهم في معسكرات خاصة وتوزيعهم إلى جبهات القتال في كتاف وعاهم للحرب ضد الحوثيين ..

وكان شهود عيان ومقاطع فيديو مصورة من جبهات القتال في كتاف وعاهم وما سبق من أحداث في منطقة دماج قد أظهرت صور العديد من الأجانب أبرزهم العناصر الصومالية التي تتدفق إلى البلاد .

هذا وكانت المملكة قد أجرت خلال اليومين الماضيين مناورة عسكرية في تخوم مدينة جيزان بالقرب من منطقة الخوبة بحضور وزير الدفاع السعودي ومساعده / خالد بن سلطان .

وفي ذات السياق أكد أحد مشايخ المنطقة الحدودية لأخبار صعده أن المملكة قامت بإستدعاء عدد من المشايخ ووعدتهم بالمال والسلاح لفتح جبهة جديدة على الحوثيين في مناطق الشريط الحدودي للمملكة بمنطقة غمر ورازح ومنبه وباقم ..

الجدير بالذكر أن عناصر دماج في الآونة الأخيرة باتت تصعد وبوتيرة عالية من بناء المتارس وإطلاق النار صوب المواقع الحوثية وتعلن رفضها لبقاء لجنة الوساطة في دماج وتمارس العديد من الخروقات وإطلاق النار على المارة في كل يوم ..

وقال مصدر حوثي إنهم يرصدون بشكل مستمر خروقات عناصر مركز دماج وأنهم يبنون المتارس ويحفرون الخنادق كل يوم وهو ما يؤكد نوايا مبيته لإعتداء جديد تقوده تحالفات متنوعة تقودها المملكة والإستخبارات الأمريكية كي يدخلوا البلاد في حرب طائفية حد قوله .

وعن حال جبهة كتاف قال المصدر الحوثي إن وضع من أسماهم بالمرتزقة وميليشيات حزب الإصلاح أصبح مهترئا وأنهم وفي أقل من إسبوع طردوا المرتزقة من ثمانية مواقع واستولوا على ما فيها من عتاد وأسلحة إضافة إلى سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى .

وقال المصدر إن كل هذه الأحداث موثقة وأنهم يراعون في عدم نشرها الجانب الإنساني وأن الكثير من الجثث لا يعرفون أصحابها ولا أهلها فيما بعض الجثث جاء أهلهم لإستلامهم فيما بقية الجثث هي لعناصر أجنبية .

من جهة أخرى قال مصدر مقرب من يوسف المداني أن الوضع في منطقة عاهم مديرية مستبا هادئ نسبياً وأن حزب الإصلاح أبلغهم مؤخرا في رغبته في تنفيذ الإتفاق السابق والذي تم توقيعه في الشهر قبل الماضي وأنهم لا يمانعون من ذلك في حال تم توقف العدوان عليهم وعلى أصحابهم من أبناء البلاد .

وعن ما تردده بعض وسائل إعلام الإصلاح من إنتهاكات في حجة قال المصدر المقرب إن تلك الإدعاءات تكشف الفشل العسكري الذي قاموا به وأنهم عندما يفشلون في تحقيق أي هدف يعودون للعويل والصراخ لعله يقدم لهم شيئا رغم أنهم من مارس الإعتداء ومن رفض التعايش ومن نصب الكمائن ومن رفض تنفيذ الإتفاق بعد رفض المملكة السعودية له حيث قاموا فيما يعرف عند أبناء سوق عاهم بيوم الخميس الذي نزلت فيه مجاميع عسكرية من ميليشات الإصلاح من مديرية كشر إلى مديرية مستبا . .

واستنكر المصدر ما تقوله تلك العناصر من عدوان على مديرية مستبا فيما مديرية مستبا هي إدارة محلية مستقلة ومديرية كشر هي مديرية محلية مستقلة والحاصل أن ميليشيات الإصلاح في كشر يعتدون على أبناء مديرية مستبا والحرب والعدوان ليست في مديرية كشر أصلا . .

واستغرب المصدر من بعض وسائل الإعلام التي تتجاهل التدخل السعودي الذي يدير الحرب في اليمن وبتنسيق مباشر مع ميليشيات حزب الإصلاح وبإدارة السفير الأمريكي الذي يظن أنه سينجح في تفتيت البلاد من خلال إدخالها في دوامة الصراع المذهبي والطائفي لتستنزف جهود وإمكانات المسلمين في صراعات بينية يكون هم المستفيد الأول منها .

الأكثر زيارة :

 

 
لقراءة أهم الأخبار الماضية - اضغط هنا

 


الحوثي والمواطن في اليمن