الرئيسية > محليات > الحوثي يدفع بتعزيزات ضخمة بينها دبابات نحو أحد محافظات الجنوب وليلة سوداء للمليشيا في محافظة إب

الحوثي يدفع بتعزيزات ضخمة بينها دبابات نحو أحد محافظات الجنوب وليلة سوداء للمليشيا في محافظة إب

" class="main-news-image img

تواصل مليشيا الحوثي تصعيدها العسكري في عقبة ثرة الواقعة بين محافظتي البيضاء وأبين، بقصف مواقع متقدمة للقوات الجنوبية ومحاولة تقدم لمسلحيها على حدود مديرية لودر.

ودفعت مليشيا الحوثي بمزيد من التعزيزات المسلحة إلى مديرية مكيراس وعقبة ثره، الاثنين، في الوقت الذي تواصل قصف مواقع متقدمة للقوات الجنوبية شمال شرق محافظة أبين.

 

تابع أخبار يمن فويس للانباء عبر " Google news " لكي لا يفوتك أي جديد

 

وتحدثت مصادر محلية عن وصول أكثر من 15 طقماً للحوثيين في عقبة ثرة قادمة من جهة مدينة البيضاء.

‏وأضافت المصادر إن اشتباكات متقطعة منذُ الصباح الباكر بين القوات الجنوبية والحوثيين في ثرة تخللها قصف مدفعي متبادل، بين الطرفين المتمركزين على طرفي العقبة في الوقت الذي شهدت المنطقة تحليقاً كثيفاً للطيران الحربي التابع للتحالف العربي.

وبحسب المصادر فإن مقاتلين حوثيين تمكنوا من الوصول إلى سفح عقبة ثرة بعد تسللهم سيراً على الأقدام على شكل مجموعات صغيرة، مشيراً إلى أن المليشيات تسعى جاهدة لاختراق نقاط التماس وإسقاط مواقع متقدمة في الجبهة.

ومنذ مطلع الأسبوع الجاري صعدت مليشيا الحوثي عسكرياً بين محافظتي البيضاء وأبين، وكثفت قصف مواقع القوات الجنوبية بالأسلحة الثقيلة، وذلك بعد وصول تعزيزات كبيرة من بينها دبابات وراجمات ومدافع.

من جهة اخرى أكدت مصادر إعلامية بمحافظة اب وسط اليمن ان العشرات من أبناء السياني انتفضوا ضد المليشيات على خلفية مقتل مواطن واصابة اخر برصاص نقطة حوثية.

ونقلت المصادر عن شهود عيان  أن المواطن وضاح محسن دايل من أبناء قريه الجنيد عزله عميد الداخل مديرية السياني قتل اليوم وأصيب شقيقه أيوب، برصاص عناصر حوثية تعمل في إحدى النقاط بالمديرية".

وقالت المصادر "أن المواطنين وعقب الجريمة اتجهوا للقبض على الجناة وطاردوهم وقاموا بإزالة النقطة الحوثية بعد إحراق خيمة العناصر الحوثية والتي ارتكبت جريمة القتل البشعة بحق الشاب وضاح.

وأوضحت المصادر "أن افراد النقطة الحوثية الذين ارتكبوا الجريمة هم "حاشد محمد نعمان وعيسى محمد نعمان، وأحدهم يعمل قائد للنقطة الحوثية تحت سوق النجد الأحمر جنوب مدينة إب".


الحجر الصحفي في زمن الحوثي