الرئيسية > محليات > المراهقة مشاكل وحلول في ندوة وورشة عمل لـ "نادي الأسرة السعيدة" بتعز

المراهقة مشاكل وحلول في ندوة وورشة عمل لـ "نادي الأسرة السعيدة" بتعز

يمن فويس – عزيز الصلوي – تعز

نظم نادي الأسرة السعيدة بتعز ندوة وورشة عمل بعنوان " المراهقة مشاكل وحلول " وذلك على قاعة منتدى السعيد الثقافي وناقشت مشاكل المراهقة لدى  الجنسين  ودور الاسر في تجاوز هذه المرحلة بسلام

وقال محاضر الندوة  طالب المحمدي بان تسارع الأحداث اليومية على كافة الأصعدة أصبح من الصعب التركيز على المشكلات التي تواجه الشباب خصوصاً الذين يمرون بفترة المراهقة, كمرحلة حرجه جداً في حياة الإنسان، وأشار الى ان كثير من الاسر  تجد  صعوبات في التعامل مع أبنائها الذين يمرون بمرحلة المراهقة. و يجب على الأسرة الانتباه لهذه المرحلة والتعامل معها بحرص وهذا عن طريق تجنب الخلافات الغير مجدية.

وقال المحمدي ان مراحل المراهقة  3  مراحل  الأولى من (11-14 عاما)، وتتميز بتغيرات بيولوجية سريعة والثانية مرحلة المراهقة الوسطي من (14-18 عاما)، وهي مرحلة اكتمال التغيرات البيولوجية. ومرحلة المراهقة المتأخرة (18-21)، حيث يصبح الشاب أو الفتاة إنساناً راشداً بالمظهر  , متطرقا الى الأزمة التي يعيشها المراهقين وقال بأنهم يعيشون أزمة نفسية واجتماعية ويتخذون موقفاً رافضاً أو مجاملاً للكبار كما يعيش المربون من أباء ومعلمين ودعاة حيرة تجاه أزمة المراهقين ويشعرون بغموض وخفاء عناصر تلك الأزمة , فالطرفين يرغبان رغبة عميقة في فهم ومعالجة المنطقة الفاصلة بينهما والتعرف المدروس على عناصر تلك المشكلة والكيفيات المناسبة لحلها , فللمراهق  كما قال طبيعة متميزة وتوجهاً فريداً في مظاهر نموه وكيفياته سواء في المظاهر الجسدية أو الانفعالية أو العقلية أو الاجتماعية ولا ينفك المربي عن الحاجة الماسة إلى التعرف على تلك المظاهر والكيفيات التي تحدث للمراهق وأسباب حدوثها إذ أن الحكم على الشئ والتعامل معه يجب أن يكون مبنياً على تصوره ومعرفته .

 وعن مشاكل المراهق قال المحمدي : "إن المراهقة تختلف من فرد إلى آخر، ومن بيئة جغرافية إلى أخرى، ومن سلالة إلى أخرى، كذلك تختلف باختلاف الأنماط الحضارية التي يتربى في وسطها المراهق، فهي في المجتمع البدائي تختلف عنها في المجتمع المتحضر، وكذلك تختلف في مجتمع المدينة عنها في المجتمع الريفي، كما تختلف من المجتمع المتزمت الذي يفرض كثيراً من القيود والأغلال على نشاط المراهق، عنها في المجتمع الحر الذي يتيح للمراهق فرص العمل والنشاط، وفرص إشباع الحاجات والدوافع المختلفة.

وأبرز  المحاضر المشكلات والتحديات السلوكية في حياة المراهق  كالصراع الداخلي و الاغتراب والتمرد و الخجل والانطواء و السلوك المزعج  إضافة الى العصبية وحدة الطباع وكذلك الاكتئاب الذي يصيب المراهقون بسهولة, وتعتبر هذه المشكلة إما مشكلة طويلة المدى أو قصيرة المدى، بالنسبة للتعامل مع الاكتئاب قصير المدى يعني مواجهة مصدر الاكتئاب أو تجنبه إذا أمكن.

مؤكدا بان مشكلات المراهقين في عالمنا العربي نتيجة مباشرة لمحاولة أولياء الأمور تسيير أولادهم بموجب آرائهم وعاداتهم وتقاليد مجتمعاتهم، ومن ثم يحجم  الأبناء، عن الحوار مع أهلهم؛ لأنهم يعتقدون أن الآباء إما أنهم لا يهمهم أن يعرفوا مشكلاتهم، أو أنهم لا يستطيعون فهمها أو حلها

وحول علاج المشاكل التي يمر بها المراهق قال المحمدي بان خبراء الاجتماع وعلماء النفس والتربية يتفقون على أهمية إشراك المراهق في المناقشات العلمية المنظمة التي تتناول علاج مشكلاته، وتعويده على طرح مشكلاته، ومناقشتها مع الكبار في ثقة وصراحة، وكذا إحاطته علماً بالأمور الجنسية عن طريق التدريس العلمي الموضوعي، حتى لا يقع فريسة للجهل والضياع أو الإغراء". كما أوصوا بأهمية " تشجيع النشاط الترويحي الموجه والقيام بالرحلات والاشتراك في منشط الساحات الشعبية ,  بالاضافة الى تقوية الوازع الدينى فى نفوس الأبناء منذ الصغر

حضر الفعالية  حشد من شباب مدينة تعز ذكور واناث وعدد من مسئولي المكاتب التنفيذية ومدارء المديريات بالمحافظة

الأكثر زيارة :

 

سفير السعودية في اليمن ووزارة الخارجية الامريكية يعلنون عن صيد قيمته 15 مليون دولار موجود في صنعاء ( تفاصيل وصور )

عاجل : مراسل العربية والحدث يحصل على كاميرا للحوثيين في صعدة .. والمفاجأة في "البلاوي" اللاخلاقية التي تحتويها ( شاهد اللقطات ) 

عاجل : الخطوط الجوية اليمنية تعلن عن موعد انطلاق اولى رحلاتها الخارجية من هذه المحافظة

عاجل : الملك سلمان يصدر اوامر ملكية بمنح الجنسية السعودية لكل العاملين والمبدعين في هذه المجالات

 

لقراءة أهم الأخبار الماضية - اضغط هنا

 


الحقيقة بلا رتوش