الرئيسية > تكنولوجيا > تجاوزت صاروخ موجه نحوها...تعرف على حكاية أسرع طائرة تجسس في العالم التي حلقت لأول مرة منذ 55 عامًا

تجاوزت صاروخ موجه نحوها...تعرف على حكاية أسرع طائرة تجسس في العالم التي حلقت لأول مرة منذ 55 عامًا

" class="main-news-image img

خلال الحرب الباردة (بين أميركا وروسيا منذ منتصف الأربعينيات وحتى أوائل التسعينيات في القرن الماضي)، استطاعت طائرة الاستطلاع الأميركية طراز «لوكهيد SR - 71» التحليق أعلى وأسرع من أي طائرة أخرى في العالم، والآن وبعد مرور 55 عاماً على إقلاعها لأول مرة، لا تزال في صدارة الطائرات من حيث السرعة.

وتمكنت الطائرة المصممة بسرية في أواخر الخمسينيات، من التحليق إلى أقصى ارتفاع ممكن في الفضاء، وتجاوز صاروخ موجه نحوها. وتحتفظ إلى اليوم بسجل أعلى ارتفاع لرحلة أفقية، وأقصى سرعة لطائرة غير صاروخية، حسب ما نقلته شبكة «سي إن إن» الأميركية.

وكانت «لوكهيد SR - 71» جزءاً من أسطول طائرات التجسس المخصصة لمراقبة حدود العدو، دون أن يتم إسقاطها أو حتى كشفها، وذلك في زمنٍ لم يعرف الأقمار الصناعية أو الطائرات من دون طيار.

ولُقبت «لوكهيد SR - 71» بـ«بلاك بيرد» أو «الطائر الأسود»، نسبة إلى طلائها الأسود القاتم. وقال بيتر ميرلين المؤرخ في مجال الطيران ومؤلف كتاب «تصميم وتطوير بلاك بيرد» إن الطائرة «ما زالت تبدو وكأنها شيء من المستقبل، رغم أنها صُممت في الخمسينيات».


الحجر الصحفي في زمن الحوثي