الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ وزير النقل : الحكومة ستعلن التعبئة العامة لمواجهة الانتقالي جنوب اليمن
    الرئاسة اليمنية هي التي تقود المعركة العسكرية والسياسية على كافة الجبهات للحافظ على اليمن وإسقاط التمرد في عدن

    عدن : استمرار حملة الاعتقالات والمداهمات لمنازل نشطاء معارضين لتوجهات مليشيا ما يسمى بالانتقالي 

    واشنطن: دعم الإيرانيين للحوثيين تهديد للأمن والاستقرار وللشركاء

    بن سلمان يتخذ مواقف صارمة تربك زعيم الانقلاب عيدروس الزبيدي في جدة

    عدن : شاهد بالصور ماذا يحدث في قصر المعاشيق من قبل مليشيا الانتقالي

  • عربية ودولية

    ï؟½ المجلس السيادي السوداني: نتعهد بتحقيق التحول الديمقراطي
    المجلس السيادي السوداني: نتعهد بتحقيق التحول الديمقراطي

    البرهان يؤدي اليمين رئيسا للمجلس السيادي السوداني

    ما أهمية خان شيخون الاستراتيجية في معركة إدلب؟

    بالصور.. الرئيس السوداني السابق في "قفص الاتهام"

    السودان.. إرجاء تشكيل المجلس السيادي 48 ساعة

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ هكذا ظهر رئيس السودان الأسبق في قفص الاتهام ؟
    ظهر الرئيس السوداني السابق عمر البشير، الاثنين، لأول مرة، وهو داخل قفص الاتهام، أثناء أول جلسة لمحاكمته عقدت ف

    الاسوشييتد برس تكشف عن أضخم عمليات الفساد "عالمياً"  لمنظمات الأمم المتحدة العاملة في اليمن 

    المعارضة الإيرانية تفضح قراصنة «الملالي» في الخليج

    فلكيا.. عيد الأضحى يوم الأحد 11 أغسطس

    السعودية: أي مساس بحرية الملاحة البحرية يعد انتهاكاً للقانون الدولي ويجب ردعه

  • شؤون خليجية

    ï؟½ المملكة العربية السعودية تعلن اكتمال قدوم حجاج بیت الله الحرام من الخارج
    المملكة العربية السعودية تعلن اكتمال قدوم حجاج بیت الله الحرام من الخارج

    إقرار تعديلات جديدة تعزز مكانة المرأة السعودية

    السعودية تتحرى هلال ذي الحجة.. والفلك يقول كلمته

    وصول اكثر من نصف مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك الحج لهذا العام

    أولى رحلات الحج بحرا تصل إلى جدة

  • رياضة

    ï؟½ رونالدو يكشف موقفه من الاعتزال وسر تفضيله ليوفنتوس
    رونالدو يكشف موقفه من الاعتزال وسر تفضيله ليوفنتوس

    مستقبل ديمبيلي مع برشلونة تحدد بنسبة 1000 في المئة

    مانشستر يونايتد يدين الإساءة العنصرية ضد بوغبا

    عملاق جديد ينافس برشلونة والريال.. ويدخل على خط "صفقة نيمار"

    برشلونة يعلن تفاصيل "صفقة كوتينيو" لبايرن ميونيخ

  • اقتصاد

    ï؟½ الذهب يتجاوز حاجز 1500 دولار
    الذهب يتجاوز حاجز 1500 دولار

    أسعار الذهب مستقرة بعد هبوط عن "المستوى المهم"

    الاقتصاد الأميركي.. خبراء: القادم أسوأ

    تعرف على أسعار العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني اليوم الاثنين

    النفط يرتفع حاذيا حذو الأسهم

  • تكنولوجيا

    ï؟½ إطلاق أول مفتاح أمان لأجهزة آيفون
    إطلاق أول مفتاح أمان لأجهزة آيفون

    إياك واستخدام "شاحن الهاتف" الخاص بآخرين

    نظام هواوي الجديد.. هل يدعم التطبيقات الشهيرة؟

    5 خطوات بسيطة لتعزيز سرعة هاتفك القديم

    خطأ "قاتل" يرتكبه مستخدمو "آيفون" يهلك البطارية

  • جولة الصحافة

    ï؟½ جزيرة يونانية ستدفع لك ولعائلتك للعيش فيها
    جزيرة يونانية ستدفع لك ولعائلتك للعيش فيها

    مفاجأة تكشف "أصل" رئيس وزراء بريطانيا الجديد

    دون قصد.. كشف سر 150 سلاحا نوويا تنشرها واشنطن في أوروبا

    مضيق هرمز.. حقائق عن أهم شريان نفطي بالعالم

    إيران تقر بقسوة العقوبات.. وتتحدث عن "بيع سري" للنفط

مأسَاةُ جِيلْ 
الثلاثاء 13 أغسطس 2019 الساعة 23:13
ابراهيم داديه
شعر /  إبراهيم محمَّد عبده داديه

.        
فِي مركَبِ المَوتِ هذا الجيلُ بحَّارُ
               والليلُ حلَّ وموجُ البحرِ غدَّارُ 
الرِّيحُ  تُرعِد ُفي اﻷَفاقِ عاتيةً
          والبرقُ يعصِفُ فيه الجو ُّ إِعصارُ
صوتُ الرَّدى بِطبولِ الحربِ مُرتفعٌ
          والخَوفُ يلطُمُ في الوِجدانِ زخَّارُ
كفُّ المَنايا استَطالَت والمُنى اندَثرَت   
             متَى الأمانِي لِهذا الجيلِ تختارُ  
لم يبقَ فِي النَّاس مِن روحٍ ولاَ رمقٍ 
             والموتُ مُمتَشَقٌ والسَيفُ بتَّارُ
ماذا أُحدِّث عن( صنعاءَ )أو(عدنٍ)
              وليس إلاَّ اﻷسَى والحُزنُ أخبارُ
أضحَت بِلاَدِي عجوزاً بَعد قُوَّتها
          غابَ الجمَالُ وفيها الحُسنُ ينهارُ
أحيائُها رغمَ نُور الشَّمسِ مظلمةٌ
         والدُّورُ فِيها اﻷَسى والخوفُ أسرارُ
تبكِي بلاَدي وفِيها الرُّوحُ ذابلةً
              و قَد تغامَت بِها شَمسٌ وأَنوارُ
حتَّى الصَّباحاتُ فِيها غيرُ ضاحكةٍ
          والصُّبح فِيها كمثلِ الليلِ مُحتارُ
ماعادَ فِي اﻷَرضِ والوديانِ سُنبُلةٌ
                    ولاَ المُروج بِها وردٌ وأزهارُ
كلُّ الحُقولِ التِي لِلخيرِ قد حمَلَت 
                ما عادَ ينمُو بِها زرعٌ وأشجارُ
تبكِي العصافيرُ فِيها كلَّما صدَحَت
              فِي لَحنِها للأسى والحزنِ إنكارُ 
بِلقِيسُ يامن تلَقَّفتِ الهُدى سُبُلاً
           لم يَبقَ بعدكِ في الحُكَّام  أخيارُ
كانت بلادُكِ للتارِيخ مفخرةً
                آثَارُها فِي رُبوعِ اﻷَرضُ إِعمارُ
فِي قمةِ المجدِ قَد صِغت ِالعُلا شرفاً
              من الحضارةِ تَزهُو فِيه أَمصارُ
واليومَ حلَّ الردَى يغتالُ أمنيةً
    واستَوطَنَ العيشَ فيها الخوفُ والنَّارُ
تُبَاعُ أرضُكِ بَخساً مِثلَ جَاريةٍ  
                 والبيعَ يُجرِيهِ بيَّاعٌ وسِمسارُ 
فِي داخلِي القهر واﻷَحزانُ مُضرمةٌ
               على بِلادي ودمعي فيَّ أمطارُ
يَقتَاتُ مِنَّا الرّدَى والتِّيهُ يسحقُنا  
          مُذ غَاب فِي القومِ أخيارٌ و أطهارُ
حتى احتَوتنا المآسِي لاَ تُفارقُنا 
             ولَم تَزَل تُلتَمَس  لِلظُلمِ أعذارُ
وليسَ في أفُقِ الأخبارِ مِن أملٍ
           وَمَا سِوى الموت للأجيال تذكارُ
------------؛----------
        إبراهيم محمد عبده داديه
         اليمن : 2019/8/10 م

إقراء ايضاً