الرئيسية > محليات > 109 انتهاكا وثقها مركز المعلومات طالت مدنيين خلال مايو المنصرم بتعز

109 انتهاكا وثقها مركز المعلومات طالت مدنيين خلال مايو المنصرم بتعز

أعلن مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان (HRITCآ  ) عن توثيقه 109 واقعة انتهاك لحقوق الإنسان طالت مدنيين بمحافظة تعز خلال شهر مايو المنصرم 2019.

وقال المركز في بيان صحفي له اليوم أن فريقه الميداني إستطاع توثيق مقتل 54 مدنيا بينهم 9 أطفال , تسببت مليشيا الحوثي بمقتل 14 مدنيا منهم , حيث قتل 5 مدنيين بقذائف المليشيا المختلفة، وقتلت 3 مدنيين قنصا بينهم طفلين .
آ وقتل 6 مدنيين جراء الألغام والعبوات الناسفة التي تزرعها المليشيات بشكل دائم.
آ وتسبب مسلحون خارج إطار الدولة بمقتل 4 مدنيين بينهم مدني واحد برصاص مباشر وأخر برصاص قناص, واثنين اخرين جراء الاشتباكات التي دارت بين المسلحين.
وتسبب مجهولون بمقتل 20 مدنيا، قتل 14 منهم جراء انفجار عبوات ناسفة زرعها مجهولون, وقتل 5 آخرين برصاص مباشر وطعن آخر حتى الموت.
آ وتسبب أفراد في الجيش الحكومي بمقتل 4 مدنيين 3 برصاص مباشر وتصفية آخر ، فيما تسبب طيران التحالف العربي بمقتل 12 مدنيا بينهم 7 أطفال .
ورصد المركز إصابة 30 مدنيا بينهم 5 أطفال وامرأتين ، تسببت مليشيا الحوثي بإصابة 10 مدنيين منهم , أصيب 5 منهم بقذائف المليشيا بينهم طفلين وأصيب مدنيين اثنين أحدهم امرأة برصاص قناص تابع لمليشيا الحوثي وتسببت العبوات الناسفةآ  بإصابة 3 مدنيين.
وتسيب مسلحون خارج إطار الدولة بإصابة 6 مدنيين 3 منهم برصاص مباشر و3 أطفال دهسا بطقم تابع لهم.
آ وأصيب 5 مدنيين برصاص أفراد فيآ  الجيش الحكومي و5 آخرين جراء اشتباكات بين اللجنة الأمنية ومسلحين خارج إطار الدولة، فيما أصيب 3 مدنيين بينهم امرأة بعبوة ناسفة زرعها مجهولون.

ورصد الفريق الميداني لمركز المعلومات والتأهيل لحقوق الانسان 4 حالات إعتداء ارتكب ثلاثة منها افراد في الجيش الحكومي وارتكب مسلحون خارج اطار الدولة حالة واحدة.
آ ووثق الفريق الميداني للمركز 4 حالات إعتقال ارتكبت مليشيا الحوثيآ  3 منها وارتكب افراد في الجيش الحكومي حالة واحدة.

وتم رصد حالة انتهاك واحدة ضد حرية الرأي والتعبير قام بها أفراد في الأمن الحكومي.
كما رصد الفريق الميداني وقوع 16 حالة انتهاك لممتلكات عامة وخاصة, حيث تم رصد 3حالات طالت ممتلكات عامة سجلت حالتين اقتحام مبان عامة قام بها مسلحين في الجيش الحكوميآ  وتدمير مبنى عام جزئيا جراء قصف الحوثيين.
وتم توثيق 13 حالة انتهاك لممتلكات خاصة حيث تضرر منزلين بشكل كلي وتضررت 3 منازل بشكل جزئي جراء قصف مليشيات الحوثي, وتم تدمير 3 مركبات جراء القصف.
فيما تم تدمير محطة بنزين جراء قصف التحالف العربي ونهب عمارة سكنية واطلاق رصاص حي على منزل مدني وتدمير مركبة من قبل مجهولين، ونهب واحراق منزل من قبل مسلحين خارج إطار الدولة.
ووثق الفريق الميداني وقوع مجزرتين دمويتين ارتكبت إحداها مليشيا الحوثي بقذيفة على جولة سنان بعصيفرة راح ضحيتها 4 مدنيين وأصيب 2 آخرين، فيما ارتكب طيران التحالف العربي المجزرة الأخرى والني أدت إلى مقتل 12 مدنيا بينهم 7 أطفال وإصابة آخر.آ 

وأشار التقرير الشهري الصادر عن مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان إلى المناطق التي طالها قصف مليشيا الحوثي بشكل شبه يومي حيث تركز القصف خلال شهر مايو على الأحياء الشرقية للمديرية كمديرية صالة وحي بازرعة من أماكن تمركزها في تبة السلال, وعلى حي جامع السعيد وجولة سنان بعصيفرة, وحي السجن المركزي جنوب غرب المدينة, والأحياء السكنية المجاورة للدفاع المدني وبير باشا وحي الروضة بمديرية القاهرة والتي استهدفتها خلال ساعة واحدة في يوم 24 مايو بحوالي 13 قذيفة هاوزر من شارع الخمسين وتبة المدرج.
وأشار التقرير إلى ازدياد عمليات زرع العبوات الناسفة والألغام سواء من قبل مليشيات الحوثي أو عناصر مجهولة تمتلك ذات العبوات التي تزرعها المليشيا مما يؤكد تسلل عناصر تابعة لها وزرعها في المناطق المحررة, حيث تم رصد بعض تلك العناصر ومواجهتها والقبض على بعضها, حيث ضبط أفراد في المقاومة والجيش في 17 مايو صوماليين اثنين وحوثيين آخرين تسللوا إلى قرب أحد العمائر في الزنوج شمال المدينة في محاولة لتفخيخها .
وقام فريق نزع الألغام بتفكيك مفخخات زرعها الحوثيون في منزلين كما تم نزع ألغام زرعتها مليشيا الحوثي في محيط الزيبة شرق الدمينة .
وانفجرت شبكة ألغام زرعتها المليشيا في غرب تبة الزيبة جراء استهداف مدفعي من قبل مدفعية الجيش الحكومي .
ويعاني الفريق صعوبات كبيرة في تفكيك واكتشاف الألغام جراء انعدام كاسحات الألغام, والمركبات المتخصصة والخبرة العالية.
وتطرق التقرير إلى معاناة المناطق المحررة من الاختلالات الأمنية رغم قيام اللجنة الأمنية بكثير من الأعمال في محاولة لضبط الأمن وتثبيت الاستقرار إلا أن أعمال التقطعات والتخريب ومداهمة المنازل مازالت تحدث بين آونة وأخرى .
كما تحدث اشتباكات بين مسلحين خارج إطار الدولة أو بينهم وبين اللجنة الأمنية أو إفراد في الأمن تسببت بإصابة ومقتل عدد من المدنيين وإثارة الرعب وسط السكان.
وعادت عملية اغتيال أفراد الجيش والأمن للظهور بشكل ملفت حيث سجل مقتل 10 جنود تم تصفية احدهم داخل محور تعز ، فيما قتل مسلحون مجهولون 8 جنود آخرين وقتل جندي آخر جراء الاشتباكات بين مطلوبين أمنيا واللجنة الأمنية.
وأصيب 8 جنود جراء انفجار عبوات ناسفة زرعها مجهولون, كما تم توثيق محاولة اغتيال لواء ركن مالية اللواء 170 واختطاف قائد الشرطة العسكرية العميد جمال الشميري من قبل مجهولين.آ 
وإضافة إلى ماتعرض له مستشفى الثورةآ  العام من قصف من قبل الحوثيين ووصول قذائف إلى حوش المبنى وأخرى بالقرب من سكن الموظفين تعرض المستشفى أكثر من مرة لعمليات اقتحام والاعتداء على رئيس الهيئة الجراح د.احمد انعمآ  الذي أجرى مئات العمليات للجرحى وإخراجه بالقوة من مكتبه والتهجم على نائبه ا.وليد الحميريآ  ، واقتحام السكن الخاص بالكادر والعبث بكل شئ فيه ، والتضييق على الكادر بل ومطاردتهم وتعقبهم بالتهديدات،آ  والتدخل في كل الأعمال الفنية والإدارية ، والتي أدت إلى شلل شبه تام في تقديم الخدمات الطبية للمرضى والجرحى.

 
لقراءة أهم الأخبار الماضية - اضغط هنا

 


الحوثي والمواطن في اليمن