الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ وفد الحكومة يلتقي غوتريس قبيل ختام المشاورات اليمنية
    التقى وزير الخارجية خالد اليماني ، رئيس فريق الوفد الحكومي ونائبه مدير مكتب رئاسة الجمهورية الدكتور عبد الله ا

    أبعاد»: سلام اليمن.. هل يولد في السويد؟

    ولي العهد السعودي يؤكد دعم بلاده للوصول إلى حل سياسي للأزمة اليمنية

    السفير الامريكي تولر :وفد الحكومة اليمنية يمثل شتى أرجاء اليمن

    الحوثيون يشددون اجراءاتهم الأمنية في شوارع العاصمة تحسبًا لتمرد شعبي

  • عربية ودولية

    ï؟½ بومبيو يحذر: إذا لم نردع إيران سنعرض شعوبنا للخطر
    بومبيو يحذر: إذا لم نردع إيران سنعرض شعوبنا للخطر

    الحكومة الفلسطينية تستنكر اقتحام الاحتلال لمقر وكالة الأنباء "وفا"

    الجامعة العربية تحذر البرازيل من أن نقل سفارتها للقدس قد يضر بالعلاقات

    "أشباح إيران".. تقرير يكشف خطط طهران الإرهابية في البلقان

    لبنان يحبط هجمات داعش على الجيش ومسيحيين ودور عبادة

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ عاجل : الاعلان عن وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش 
    وأعلن متحدث باسم العائلة وفاة الرئيس الأميركي السابق جورج إتش.دبليو الذي كان يعاني من عدة أمراض. 

    الحديدة الرئة التي يتنفس منها الحوثيين و تستميت في الدفاع عنها (تقرير خاص)

    براقش.. جوهرة آثار اليمن في مهب مغامرات الحوثيين

    انتهاك جديد.. اعتقال ناشطات إيرانيات في "السجن المشين"

    من داخل النظام الإيراني.. اعترافات تكشف حجم الكارثة

  • شؤون خليجية

    ï؟½ السعودية تعلن عن تأسيس كيان لدول البحر الأحمر لتعزيز الأمن والتنمية وحماية التجارة العالمية
    أُعلن، اليوم (الأربعاء)، في السعودية، الاتفاق على فكرة تأسيس كيان لدول البحر الأحمر، بمبادرة من خادم الحرمين ا

    الملك سلمان يفتتح القمة الخليجية بالرياض

    الرياض تحتضن القمة الخليجية الـ39 اليوم

    "الجوازات السعودية " تدشن حملتها التوعوية السنوية لموسم العمرة

    هذه شروط الإقامة لـ 10 سنوات بالإمارات للوافدين

  • رياضة

    ï؟½ معارك تنتظر كبار دوري الأبطال.. وليفربول أمام "الخطر الأكبر"
    معارك تنتظر كبار دوري الأبطال.. وليفربول أمام "الخطر الأكبر"

    مانشستر يونايتد يرفض "هدية اليوفي".. ويهزم نفسه

    ريال مدريد ينتظر ختام مونديال الأندية لإبرام صفقة أرجنتينية

    إنييستا يرد على بيليه بتصريح ناري ينصف ميسي

    9 و35.. رقما صلاح الرائعان في "أنفيلد"

  • اقتصاد

    ï؟½ مقارنة براتبك الشهري.. كم يجني الأثرياء من أموال؟
    مقارنة براتبك الشهري.. كم يجني الأثرياء من أموال؟

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 12/12/2018

    ارتفاع سعر النفط بعد توقعات الإنتاج

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 11/12/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 10/12/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ سامسونغ تغلق مصنع لإنتاج الهواتف في الصين
    سامسونغ تغلق مصنع لإنتاج الهواتف في الصين

    سوار ينقذ آلاف الأرواح من الموت المفاجئ الناتج عن الصرع

    سامسونغ تكشف عن هاتف جديد بميزة غير مسبوقة

    حرب الهواتف الذكية.. الصين تصفع "الآيفون الأميركي"

    صدمة ماذا يحدث في "واتس آب ..انهيار تقنية تتفاخر بها دوما

  • جولة الصحافة

    ï؟½ افتتاحية الرياض (فرصة جديدة)
    فرصة جديدةتحت هذا العنوان افتتاحية الرياض رات ان لا يمكن التنبؤ بما يمكن أن تخرج به محادثات السويد معللا ذلك ا

    صحيفة عكاظ : التحالف العربي لدعم الشرعية حقق هدفه باجبار الحوثي للرضوخ للسلام

    من هي "المصرية" دينا باول التي رشحها ترامب لخلافة نيكي هيلي؟

    جولة في الصحافة رعب المليشيا من «هبَّة صنعاء»

    صحيفة خليجية مع انهيار الريال اليمني ستة مليارات تخزنها الزمرة الحوثية بتواطىء من منظمات دولية

رئيس الوزراء لـ«البيان»: تعنّت الحوثي يهدد جهود السلام
الخميس 6 ديسمبر 2018 الساعة 10:54
يمن فويس -متابعات

أكد رئيس الوزراء اليمني، معين عبد الملك، أن الحكومة جادة في اتجاه السلام، بالرغم من كل الفرص المهدرة من قِبل ميليشيا الحوثي الإيرانية، وأن تعنّت الميليشيا يشكّل تهديداً حقيقياً لجهود المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، مطالباً الالتزام بالمرجعيات الثلاث للحل التي هي الأساس والضامن للخروج من الحرب إلى الحل الشامل.

وشدد، في تصريح لـ«البيان» عشية انطلاق مشاورات اليمن في السويد، على أنه إلى جانب جديّة الشرعية في السلام، فإنها جاهزة للحسم في حال تعذّر السلام. وفيما أكدت المملكة العربية السعودية أن عمليات التحالف العربي نجحت في إرغام الميليشيا على الجلوس إلى طاولة الحوار، رجّحت مصادر سياسية لـ«البيان» أن المشاورات ستستمر خمسة أيام، لكنها قد تُمدّ في حال تم إحراز تقدّم.

وقال رئيس الوزراء اليمني، معين عبد الملك، في تصريح خصّ به «البيان»، عشية انطلاق المشاورات اليمنية في السويد، إن «الحكومة جادة في سعيها للسلام الذي كان خيار الرئيس اليمني عبد ربه منصور صالح وخيار الحكومة الأول»، مضيفاً أن «كل ما من شأنه حفظ الدم اليمني، وحفظ كيانية الدولة الوطنية وسيادتها، ويلتزم بالمرجعيات والقرارات المقرّة وطنياً ودولياً، سنكون في صف ذلك».

وأوضح رئيس الوزراء اليمني، في تصريحه الذي الذي يعتبر الأول لوسيلة إعلامية مكتوبة منذ توليه المنصب، أنه «كان هذا موقفنا في اليوم الأول وفي كل مباحثات سلام مثلما هو موقفنا اليوم، وهو أن نجاح مفاوضات السويد يتوقف بشكل كبير على نيات الميليشيا وقناعاتهم بوقف معاناة الشعب اليمني على الصعيد الإنساني والاقتصادي»، لافتاً إلى أن «الحكم على جدية هذه الميلشيا يستند إلى تاريخها وخطابها وسلوكها منذ نشأتها كتنظيم إرهابي مسلح يدار بأيدي إيران ولأجل مصالح إيران، مروراً بتحويلها كل هدنة إلى فرصة للاستعداد للحرب، وصولاً إلى ممارستها اليومية المعلنة من حفر خنادق، وتوسع مرعب في زراعة الألغام، وإصرار وحشي على تجنيد الأطفال». وأضاف في تصريحه لـ«البيان»: «كل هذه السلوكيات تجعل الشك هو الموقف العاقل من جدية الميليشيا، بل تشكّل تهديداً حقيقياً على الجهود التي يبذلها المبعوث الخاص».

وشدد عبد الملك على أن «المرجعيات الثلاث للحل السياسي هي اختبار الجدية التي نأمل أنها قد وجدت طريقها إلى الميليشيا، وهي أيضاً الأساس والضامن للخروج من الحرب إلى مسار يقود إلى حل شامل ينهي الانقلاب، ويستعيد الدولة، ويحفظ بنيتها الوطنية وديمقراطية الحكم».

وأثنى رئيس الوزراء اليمني على جهود دول التحالف العربي، وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات، عسكرياً وإنسانياً وتنموياً، مشدداً على أنه لولا هذا الدعم «لكانت النتائج كارثية على اليمن والمنطقة، وهو ما عاق خطوات إيران لتهديد الأمن والسلم الإقليمي والدولي».

واختتم تصريحه بالقول إن «الحكومة جادة في السلام وجاهزة للحسم، تختار الدولة الوطنية الاتحادية الحديثة، والمواطنة المتساوية وسيادة الشعب والقانون، وتختار الديمقراطية والعدل والانتماء لمحيطها العربي وهويتها الإسلامية والإنسانية».

نجاح التحالف

إلى ذلك، قال السفير السعودي لدى واشنطن، الأمير خالد بن سلمان، عبر حسابه في «تويتر» إن تحالف دعم الشرعية في اليمن نجح في تحقيق العديد من أهداف العمليات العسكرية التي كان يؤكدها دائماً، ومنها إرغام الحوثيين المدعومين من إيران على الجلوس إلى طاولة الحوار والانصياع للقرارات الدولية، وأبرزها القرار الأممي رقم 2216.

بناء الثقة

ووفق مصادر في الحكومة الشرعية تحدثت إليها «البيان»، فإن المشاورات ستبدأ مناقشة إجراءات بناء الثقة والمتصلة بتنفيذ اتفاق الإفراج عن 3500 من المعتقلين والأسرى لدى الطرفين، مروراً بالوضع الاقتصادي، ورفع الحصار عن مدينة تعز، ووضع ميناء الحديدة ومطار صنعاء.

وقالت المصادر الحكومية إن المشاورات سوف تستمر خمسة أيام، لكنها قد تمدّ في حال تم إحراز تقدّم في القضايا المطروحة، وإنه في حال التزمت الميليشيا بالوعود التي قطعتها للمبعوث الدولي ولم تختلق أعذاراً ولم تضع عراقيل، فإن المشاورات ربما تُنقل إلى إحدى دول المنطقة العربية. وأكد مراقبون لـ«البيان» احتياج اتفاق تبادل الأسرى إلى ضمانات لتنفيذه من جانب الميليشيا، وصعوبة معرفة أماكن جثامين المقاتلين، وعدم وجود هيئة وطنية تهتم بالأسرى والمعتقلين والمخفيين قسراً.

خطوات إيجابية

أكد وزير الخارجية اليمني، خالد اليماني، عزم الحكومة على تحقيق خطوات إيجابية لبناء الثقة بمشاورات السويد، وبالذات ما يخصّ إجراءات إطلاق سراح كل الأسرى والمختطفين والمخفيين قسراً.

وقبل توجهه إلى استوكهولم، استقبل اليماني رئيسة رابطة أمهات المعتقلين أمة السلام الحاج، التي نقلت له أصوات ومعاناة المرأة اليمنية وأمهات المعتقلين. بدوره، أكد مدير مكتب الرئاسة اليمنية وعضو الفريق المفاوض، عبد الله العليمي، أن وفد الشرعية سيضع هموم الشعب اليمني وتطلعاته على رأس أولوياته، وسيبذل كل الجهود لإنجاح المشاورات التي تعتبرها فرصة حقيقية للسلام.

إقراء ايضاً