الرئيسية > نوافذ ثقافية > يكفي الحنين

يكفي الحنين

 ابراهيم محمد عبده داديه
br /> قل للحبيب رحيله أبكاني 
                  وغيابه' عن ناظري أشقاني 
ذكراه في قلبي تضاعف لوعتي 
                  يا ليت طيف خياله ينساني
يذكي النوى والبعد' حرقة مهجتي 
             والليل' يشعل' بالجوى أجفاني
والقلب' والوجدان' بعد غيابه     
                   من حزنها قد هدما أركاني
ومع الحنين أرى الأنين بداخلي
                 ففقدت منه سعادتي وأماني 
الم الفراق مدى السنين سكبته
                     دمعا ونار لهيبه يغشاني  
فتقرحت منه إلعيون وأصبحت  
                   بين الظلام وبعده اعماني
لكن لجأت' الي الدعاء تضرعا   
                 ليعينني ربي على أحزاني
فوجدت في  دربي الزهور صديقة
                قد أشعلت بجمالها وجداني
والطير' في الأغصان تصدح' بالهوى      
                وغنائها الفتان' قد أشجاني
فنسجت من ذاك الخيال حكايه 
               فيها الحنين مسطرا بحناني
وكتبت' في ضوء النجوم رواية
          والشوق في عمق الحشا أعياني  
وأظل' في ذكرى الحبيب متيماً    
                أتلو الحنين قصائدا وأغاني
يا قلب' خذ للشوق عندك موعد"
                 لترى الحبيب فبعده أبكاني 
فعسى يحن الى اللقاء فؤاده
                  وعسى بقدر تحرقي يلقاني
ستراه بعد (شهادة) يأتي بها 
                     ويسر' عند قدومه إخواني
------------'--------
ابراهيم محمد عبده داديه- اليمن
الحديده- السبت 2017/11/11
--------------------------

الأكثر زيارة :

               << للمزيد - اضغط هنا >>

 


ضحايا الحوثي