للتضامن مع زملائهم المعتقلين وللمطالبة بإقالة قائد القوات الجوية .. قاعدة العند تمنع طائرتين عسكريتين من الإقلاع | يمن فويس للأنباء
الرئيسية > محليات > للتضامن مع زملائهم المعتقلين وللمطالبة بإقالة قائد القوات الجوية .. قاعدة العند تمنع طائرتين عسكريتين من الإقلاع

للتضامن مع زملائهم المعتقلين وللمطالبة بإقالة قائد القوات الجوية .. قاعدة العند تمنع طائرتين عسكريتين من الإقلاع

610x

يمن فويس – لحج :

|| الأكثر قراءة الآن : 

|| تابع أخبار يمن فويس للأنباء عبر Google News 

ضمن موجة الاحتجاجات التي تنفذه القوات الجوية في العديد من المحافظات الجوية للتضامن مع عدد من زملائهم المعتقلين في عدة محافظات على ذمة مطالبهم بإقالة محمد صالح الأحمر قائد القوات الجوية وعدد من قيادات هذه القوات فقد أقدم منتسبو قاعدة العند الجوية بمحافظة لحج اليوم على منع طائرتين عسكريتين من الإقلاع وكانتا محافظة صنعاء وتعز قد شهدتا أمس تظاهر الآلاف من جنود القوات الجوية .

ونظم الجنود مسيرة احتجاجية أمام منزل الرئيس اليمني بالإنابة، عبد ربه منصور هادي، للمطالبة برحيل قائد القوات الجوية.

وقال مكتب نائب الرئيس اليمني، والمخول بصلاحيات رئيس الجمهورية، إنه ينظر في قرار إجبار قائد سلاح الجو على التنحي مؤقتاً، لامتصاص موجة الاحتجاجات القائمة ضده بمعظم القواعد الجوية بمختلف محافظات البلاد، وتشكيل لجنة لإدارة سلاح الطيران.

وندد مسؤولون في حزب المؤتمر الشعبي الحاكم بتصعيد الاحتجاجات ضد أقارب الرئيس اليمني ووصفوا التحرك بإنه تكتيك غير ملائم وانتهاك لاتفاق نقل السلطة الخليجي.

وبموجب المبادرة الخليج، يتنحي الرئيس اليمني في فبراير/شباط المقبل، بعد تلقيه وعائلته حصانة من الملاحقة القانون، على أن تنقل سلطاته إلى نائبه، وتجرى انتخابات رئاسية مبكرة في 21 فبراير/شباط المقبل.

وصرح طارق الشامي، الناطق باسم حزب المؤتمر: "الرئيس صالح سيتخلى عن السلطة طواعية، المعارضة تضغط على الازرار الخطأ وتصعد الموقف، ومثل هذه التصرفات لن تساعد في نقل آمن للسلطة."

ومن جانبها نفت المعارضة اليمنية الوقوف وراء المسيرات الاحتجاجية ضد المسؤولين البارزين من أفراد عائلة الرئيس، وقال محمد القحطاني، العضو البارز بحزب "الإصلاح" المعارض: "إنها ثورة واليمنيون كيفية التصعيد ضد القيادات التي تقمعهم."

والأسبوع الماضي، شهدت قاعدة الديلمي احتجاجات واسعة للمنتسبين للقوات الجوية وقام أحد المحتجين بقذف قائد القوة، محمد صالح الأحمر، بحذائه.

وقال نائب قائد القوة، عبدالعزيز المحيا: "محمد صالح طالب طياري سلاح الجو بقصف مناطق المدنيين الأبرياء، وسجن العشرات من الطيارين بعد رفض تلك الأوامر.. نحن نثور على القمع."

وأكد المحيا في حديث لـCNN أن الاحتجاجات أمام مقر نائب الرئيس ستتواصل حتى إقالة الأحمر من السلطة، مضيفاً: "نطالب بسلاح طيران موال للدولة وليس لعائلة محددة.. ثورتنا ستستمر حتى سقوط العائلة من الجيش وسلاح الطيران."

وتزامنت التطورات مع وصول الرئيس اليمني إلى الولايات المتحدة في "رحلة شخصية" قالت بأن غايتها "علاجية" ليستكمل صالح علاجه من إصابات لحقت به في انفجار بمسجد الرئاسة في يونيو/حزيران الماض


الحجر الصحفي في زمن الحوثي