بريطانيا الشيطان الاكبر | يمن فويس للأنباء

بريطانيا الشيطان الاكبر

خليل السفياني
الأحد ، ٢٢ نوفمبر ٢٠٢٠ الساعة ١٢:٥٦ صباحاً

 

بريطانية هي الأساس في كل ما نعانيه اليوم من كوارث من تمزق وتشرذم وضياع من خلال معاهدة سايكس بيكو ووعد بلفور والاستعمار الجديد وهي التي زرعت الكيان الصهيوني في جسم العربي  كانت عهودها للعرب ابان الحرب العالميه الاولى  وقضت على مماليك اسلاميه وسلطنات  ومزقت شعوب وزرعت جماعات متطرفه ومشائخ باسم الإسلام التي دربتهم على قانون هيمفر الماسوني

بريطانيا قضت على دولة فلسطين تحت الانتدات

وقضت على العراق وأعدمت صدام حسين  وخنقت العراق وتم اقتطاع الأحواز التي تتحكم بجزء كبير من الساحل الشرقي للخليج ومنحها للدولة الصفوية الفارسية المجوسيه  بريطانيا اقتطعت الكوت إمارة الكويت لتطويق العراق وخنق منفذه البحري على الخليج  بريطانيا اقتطعت الساحل العماني واقامة دولة تسمى الإمارات ونصبت عائلات ترتبط بالسياسة الخارجيه البريطانيه الصهيونيه  بريطانيا دربت عملاء من الهنود والاايرانيين وتم تجنيسهم في الإمارات والبحرين  بريطانيا تسعى  لفصل  جنوب اليمن   لضمان الإشراف على بوابة البحر الأحمر الجنوبيه بريطانيا فصلت جنوب السودان وأنشأت أكبر مركز للمخابرات الصهيونية ... بريطانيا مخططها بليمن ان تكون من ثلاثه أقاليم  وهي من تدعم  الاطراف المتصارعة  بليمن لتتمكن من احتلال جميع منافذها البريه والبحريه  وهي من تدعم  جميع الأطراف في اليمن  وتسخدمهم ولكن لن تمكنهم من الحكم الا لعملائها . ان بداية الفكر الصهيوني كان في القرن السابع عشر في انجلترا من جماعة البروتستانتيه المتطرفة التي نادت بلعقيده  الاسترجاعيه التي تعني عوده اليهود إلى فلسطين  كما قامت إسرائيل بعدوان ثلاثي على مصر  بريطانيا وفرنسا وإسرائيل  بتخطيط وتمويل بريطاني عام ٥٦ ميلاديه 

الامبراطورية البريطانية التي بدأت تضمحلّ، أخلت مواقعها للوريث الشرعي الأميركي، الذي قام بتطوير القواعد في كل البلدان العربيه والأسس، وأساليب حماية العملاء والأدوات والتزام أشدّ بأمن الكيان الصهيوني، وهذا لا يعني خلاص المنطقة من الأذى البريطاني تخطيطاً وفعلاً، ربما تضاعف أكثر بسبب رفده من الأميركي أو ما يسمّى حلف الناتو. بريطانيا هي من دعمت ومولت الجماعه الإرهابية وخططت لضرب المركز العالمي في أمريكا ليتم احتلال دول اسلاميه وتشويه الإسلام.  أيها العرب متى تفهموا ان بريطانيا مازالت محتله بلدانكم بيد عملائها من أبنائكم

الحجر الصحفي في زمن الحوثي