فتح الطرقات بعثاً جديداً وأول رسالة للسلام | يمن فويس للأنباء

فتح الطرقات بعثاً جديداً وأول رسالة للسلام

صالح المنصوب
الاربعاء ، ١١ نوفمبر ٢٠٢٠ الساعة ٠١:٤٨ مساءً

صفق البسطاء على خبر فتح الطريق و دقات قلوبهم فرحاً كان عصفوراً داخل صدورهم ينتفض ويحاول أن يطير ، هكذا كانت الفرحة لدى من عاشوا ولازالوا يجلدون بعذاب يومي بسبب اغلاق الطرقات .

فتح طريق قعطبة -الفاخر-إب إن تحققت مبادرة فتحه بعثاً جديداً وشريان يقودهم الى نفض بعضاً من غبار الحرب ، لكن لا نعرف لماذا تتغلب لغة الحرب وادواتها على منطق السلام والإنسانية ؟ ،  من منطلق فقه الواقع قطع الطرقات جريمة حرب في القانون الإنساني الدولي ، لكن ما الفائدة من الإستمرار في قطعها ؟ ولماذا يجد البعض في استمرار قطعها راحة النفس بالنسبة له ؟ .

كم تكتوي الطبقة المسحوقة والبسطاء من الشعب اليمني يومياً بسبب قطع الطريق ، وكم مات من اشخاص بعد ان تعثر نقلهم بسبب المسافة وهناك من تم نقلهم بإنعاش نقل الموتى ، كم من أب او أم لاتسطيع الوصول الى ابنها او أخيها ، معاناة قطع الطرقات وقصصها ترق لها من لازال في قلوبهم بعضاً من قيم الرحمة والضمير .

ما أقسى ان لاتستطيع التنقل بحرية داخل وطنك ، والأقسى ان تموت وانت تنتظر فتح معبراً او طريق لنقلك لمشفى .

أين من يتحدثون عن السلام ليلاً ونهاراً الذين لايعرفون مقدمة السلام ؟، اين من يتحدثون عن الانتهاكات اليس قطع الطرقات هي الانتهاك الاكبر ، اسخر من المبعوث الأممي الذي يتجول جواً ولم يتحدث عن طريق مقطوع ، سلام زائف يتحدث عنه.

لمن يخافون من الله وعقابة ، لمن لازالت فيهم رحمة وانسانية ، الى القيادات التي تحترم الإنسانية عليكم ان تتحركوا كلاً في منطقته من أجل فتح الطرقات ، فالطرقات فتحها هو بداية السلام ، أما طريق قعطبة الفاخر إب فهي شريان مهم سيربط عدن بصنعاء وفتحها يتطلب جهد كل الشرفاء في هذا الوطن .

وأصارحكم إن ما شدني للكتابة وحرك قيامة قلمي ومشاعري خوفاً من ينالني غضب الله هو ذلك المسن الذي يتواصل بي دائما هل فتحت الطريق يحاول العودة الى مدينة قعطبة و حالته الصحية لا تستحمل التنقل لأكثر من 20 ساعة سفراً .

نسألك يارب تحقق أمنياتنا وتسعدنا وكل اليمنيين بإتفاق المخلصين لفتح جميع الطرقات كقرابين للتقرب الى الله .

  

 
الحجر الصحفي في زمن الحوثي