في ذكرى مولد رسول الرحمة كيف نستعيد صلتنا به وصلاتنا عليه كما أمرالله. | يمن فويس للأنباء

في ذكرى مولد رسول الرحمة كيف نستعيد صلتنا به وصلاتنا عليه كما أمرالله.

د. عبده مغلس
الخميس ، ٢٩ اكتوبر ٢٠٢٠ الساعة ٠٩:١٤ مساءً

أصبح الاحتفاء بمولد خاتم الأنبياء والرسل ورحمة العالمين، ظاهرة توظيفية استهلاكية، لخدمة سلطة الفقه المغلوط وتدينه المغلوط، وعلى رأسه الإمامة، مثاله ما يحدث في صنعاء من قبل المليشيا الحوثية الإيرانية، ولم يعد اتباع لمنهج دين الإسلام، كما أمر الله وبلغ رسوله، وهذا تحريف لدين الله، واستغلال لرسول الله، لا يرضاه الله ولا رسوله عليه الصلاة والسلام، ولا المؤمنون بحق.

الصلاة صلة واتصال بين الله وملائكته وخلقه -من ضمنهم رسله وانبياؤه- وبين الخلق والخالق سبحانه، وبين الخلق وبعضهم، وتأخذ أشكال تعبدية إما قولية أو حركية أو تعاملية، منفردة أو مجتمعة، بيّنها وفصلها الله في كتابه. لقد تعددت مفاهيم الصلاة على الحبيب المصطفى لعل أشهرها " اللهم صلي وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم" وبعضهم يضيف وسلم تسليماً كثيراً. 

 

أو ما حوته الصلاة الإبراهيمية التي أضافها الشافعي رحمه الله، ونجد تأثير الفقه المغلوط للإمامة والتشيع، واضحاً في هذه الصيغة، من وجوه الأول: أن الله سبحانه يصلي على الرسول فقط ولا يسلم أي "يخضع ويتبع"، كما أنه سبحانه لا يسلم قطعاً للآل والأصحاب، الثاني: عدم التفريق بين السلام الذي يعني التحية والتسليم في الأمر "سلموا - وسلم" الذي يعني الخضوع والاتباع،  

 

الثالث: أن الله سبحانه لم يختص الآل والأصحاب دون غيرهم من المؤمنين، بالصلاة عليهم فقط، وتبيان وبيان ذلك بأن الصلاة على رسول الرحمة والهداية للعالمين، ليست بدعاً منا، بل هي أمر وتوجيه من الله، نصاً وقولاً وفعلاً، مطلوب منا تأديته، بالصيغة والكيفية التي علمنا الله وأمرنا اتباعها، ووجبت علينا ممارستها ممارسة تعبدية، كما أمر الله وبيّن، فقد علمنا الله سبحانه كيف نصلي له، ونصلي على نبيه، في كتابه الذي بيّن وفصل كل شيئ، وبدأ يعلمنا كيف يصلي هو وملائكته على الرسول، ثم علمنا بعدها كيف نصلي ونسلم عليه تسليماً، بقوله سبحانه في سورة  الأحزاب الآية ٥٦ (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا). وعليه فإن الله وملائكته يصلون فقط، ولا يسلموا على النبي، فالله لا يسلم قط كما هو مذكور في الصيغة المتداولة، كونه سبحانه، لا يخضع ولا يتبّع لنبي بعثه من خلقه، نحن الذين نصلي ونخضع ونتّبع، أي نصل نبينا بالدعاء والرحمة، والتسليم بالخضوع والاتباع لرسالته، التي بلّغنا بها، بكتاب الله الذي أنزله الله عليه.

الله يصلي على جميع المؤمنين بنص القرآن، وليس على آل محمد ولا أصحابه فقط، فالصلاة على آل محمد ليست من الدين، فدين الإسلام ليس عنصرياً، دعوة ابليس هي العنصرية، يقول سبحانه في سورة الأحزاب الآية ٤٣ ( هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ ۚ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا). فصلته بنا سبحانه، من خلال ملائكته ونُذره المرسلين، ورسله وانبيائه، وكتبه المنزّلة على رسله، هي رحمة بنا وإخراج لنا من الظلمات إلى النور، فحصر الصلاة على آل محمد والأصحاب فقط،  تمييز عنصري من فقه مغلوط، لا يرضاه الإسلام، ويؤكد ذلك أنه لا وجود لآل محمد في القرآن، بينما يوجد آل ابراهيم وآل عمران، وغيرهم من الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، حتى يوجد آل فرعون في كتاب الله، فمحمد عليه الصلاة والسلام لا وجود لآله في كتاب الله لأمرين، الأول : كونه ليس أباً لأحد من الرجال لقوله سبحانه في سورة الأحزاب الآية ٤٠ (مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَٰكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ ۗ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا). وبالتالي فرسالته ليست مرتبطة بآله فلا وجود لهم والثاني: أن رسالته للعالمين جنهم وإنسهم وللناس كافة، يقول سبحانه(وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ) الأنبياء ١٠٧. (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ) سبأ ٢٨. لذلك فالصيغة الصحيحة للصلاة على الحبيب إن كانت من الله فنقول "صلى الله عليه" وإن كانت منا فنقول " عليه الصلاة والسلام والتسليم"

إن أعظم احتفال بالرسول والنبي العظيم عليه الصلاة والسلام، أن نستعيد رسالة الرحمة الخاتم، من اختطاف الفقه والتدين المغلوط، وعلى رأسهما الإمامة المحصورة بالبطنين، ونقدمها للناس كافة وللعالمين، كما أنزلها الله في كتابه، وبلغها رسولنا ونبينا عليه الصلاة والسلام والتسليم، لنمارس بذلك شهادتنا على الناس، بتقديم دين الرحمة، والعيش والتعايش، والأخوة الايمانية، بين ملة المؤمنون، وملل اليهودية والنصرانية، ملل دين الله الواحد "الإسلام" بدلاً من الكراهية والحروب، التي تشعلها رأسمالية التوحش وأداتها الصهيونية، بين مختلف ملل دين الإسلام الواحد ويتناغم معها الفقه المغلوط فهما من مشكاة واحدة. د عبده سعيد المغلس ١٢ ربيع الأول ١٤٤٢

الحجر الصحفي في زمن الحوثي