لماذا نفتخر بالوزير نايف البكري | يمن فويس للأنباء

لماذا نفتخر بالوزير نايف البكري

خليل السفياني
السبت ، ٢٤ اكتوبر ٢٠٢٠ الساعة ٠٨:٠٥ مساءً

  مهما جاد به قلمي لن يعبر عن مدى حبنا لك أيها القائد الرمز والوزير  الانسان..في مواقفك الشريفه والمخلص تجاه وطنك  فانت قائداً ووزيرا" وأباً ملهماً واخا" وسندا"  نفتخربك لانك صاحب حكمة راسخة ونظرة ثاقبة لحقيقة الأمور والقدرة الفائقة على التعامل مع الواقع بدلاً من انكاره والعيش بعيداً عنه كما فعل البعض

والدليل على كل ما سبق ليس صعباً البتة، فالمتتبع والمتأمل في عمله كقائد ومحافظا"ووزيرا" من نجاح الى نجاح  ومن أفكاره تستطيع ان تلمس كل ما ذكرته. كيف لا؟ وهو القائل اخاف الله ان قصرت في عملي  كيف لا وعندما كان محافظا" لعدن جمع الجميع ووحد الصفوف والقلوب لأجل عدن . كيف لا وهو من حرر وانتصر لعدن

كيف لا وهو من جعل عدن في امان وفي أصعب الظروف  كيف لانفتخر فيك وانت جعلت وزارة الشباب والرياضة من أنجح الوزارات وأنشطها  كيف لانفتخر فيك وانت صاحب القلب الكبير الرحيم والذي تمتاز بقمة الأخلاق و الأدب والابتسامة الجميله الرائعه

الوزير البكري  نجح كرجل دولة ورجال الدولة قليل، خاصة النماذج الناجحة التي يتعين على اليمنيين أن يعضوا عليها بالنواجذ، فمن السهل أن تخرج لنا الأحزاب شخصيات سياسية تحسن الخطابة والتخطيط والتأثير في الجماهير، لكن إنتاج الرجال القادرين على التسيير والبناء ليس بالسهل 

لله درك أيها القائد المغوار الذي تربط الأقوال بالأفعال  لله درك بكل ما تقول فأنت كبير ، وكل ما يصدر عنك يدل على عظمتة كقائد  لله درك أيها القائد  الأصيل الشجاع، أيها المبدع والمستشرف لأبعد مدى وما يحتاجه اليمن من عطاء أنت أهلٌ له، وأكرم به من عطاء لله درك يا انزه واشرف وانبل وزير  كيف لا نفتخر بك   

الحجر الصحفي في زمن الحوثي