النفاق الإنساني !!

صالح مثنى المنصوب
السبت ، ٢٨ مارس ٢٠٢٠ الساعة ٠٦:٥٧ صباحاً

عندما تتغلب المجاملة على الإنسانية ويصبح التلاعب بحق البسطاء  مقابل الصمت غنيمة يصبح المسكين منسي وفي خطر.

زمن الجمايل لن يدوم و أمبراطوريات الفيد وأذرع الفساد والتزوير لن يستمر .

سيل من المنظمات  لكن وجوه الحبايب لا تتغير والمتجذرين بكسب الغنائم و العصابة التي تنسج خيوط اللعبة من أ الى اليا يهمهم الخبر والترويج اكثر من الإنسانية.

عبدالله أحمدعبدألله ناصر مواطن يمني يعيش في قلب مدينة قعطبة يعمل بالأجر اليومي يعيش الفاقه و تعاني أسرته من المرض و ظروفه صعبة جداً ، لم تلتفت إليه منظمات ولجان النفاق الانساني ، الذي توزع وتتغنى كل يوم بمكافحة الفقر والجوع واغاثة النازحين.

عبدالله لم يحصل حتى على كيس دقيق لأسرته وهو المحتاج الحقيقي لكنه لم يجد ومثله العشرات من يقف الى جانبهم في هذا الزمن الذي اختفت فيه الرحمة والشفقة واصبحت المجاملة سمه وسلوك تلم اللجان لغرص الإسكات عن فضح التلاعب والكذب ، عبدالله  ذلك العامل البسيط شعرت بالحزن وهو يحكي لي قصته ومعاناته حينها لعنة منظمات الكذب ولجان المجاملة والنفاق و الإحتيال .

أجزم بالتلاعب ومن تجرد عن الرحمة والانسانية لم تعد هناك الثقة فيه ، يجب ان تستخدم الأقلام الشريفة لمساعدة البسطاء لا بتلميع ومساعدة تجار الإنسانية.  

إن كان هناك ضمير و بعض الأثر إلفتوا إلى مثل هؤلاء وتذكروا أن الله يراقبكم ويرى كل شيء ساعدوا مثل هؤلاء خيراً من السقوط  بالذل والخوف وتسجيل من يملكون ملايين الريالات .

#صالح_المنصوب

الحجر الصحفي في زمن الحوثي