دعوة لتصحيح مفاهيم العمل الحزبي..!!

نسيم البعيثي
الجمعة ، ١٣ ديسمبر ٢٠١٩ الساعة ٠٩:٤٠ مساءً

معلوم أن اهداف وبرامج الأحزاب والمكونات السياسية في الدول المتقدمة قائمة بدرجة رئيسية على معالجة الأختلالات والقصور الذي تعاني منه تلك البلدان والشعوب، ولذلك نجدهم يسعون على الدوام لتجديدها واعادة صياغتها بما يتناسب ويتماشى مع آمال واحلام وتطلعات شعوبهم ولذلك نجدهم دائما يحرصون على صقلها وتعزيزها وتطويرها بما يناسب ويخدم أوطانهم وشعوبهم.

ونتيجة لانطلاقهم من تلك الغاية اليامية والنبيلة نجد انهم نجحوا في تكريس مفاهيم الديمقراطية وتطبيقها وممارستها بكل شفافية وصدق وأنتماء  وطني، ومن خلال ذلك مكنوا شعوبهم من اختيار ذوي الكفاءة والنزاهة والمستحقين لتمثيلهم وتبني قضاياهم وإحتياجاتهم والعمل على حلها وتوفيرها على الدوام.

نستنتج من تجربة أحزاب الدول المتقدمة أن   الوطن هو الانتماء والمكسب الحقيقي لتلك الأحزاب السياسية ، اما بالنسبة للأحزاب اليمنية التي وللأسف لاتستحق أن يطلق عليها مصطلح حزب سياسي نتيجة مضمونها الهزلي، المتخلف، الرأكد ، ما مارسته وتمارسه  من تجهيل وفساد وتسلط وظلم  بحق الشعب اليمني وجمهوريتة  يعد خيانة عظمى لن يغفر  لهم التاريخ وسِيدونا الأحرار الوطنيين تاريخهم الأسود.

اما آن الاوآن أن تعترف تلك الأحزاب بأخطائها الكارثية التي ارتكبتها بحق هذا الشعب وتدرك وتستوعب أن الثورة ولادة لاتموت  و ستنبعث شراراة الثورة مجدداً والمجد الخالد لفطرية الانسان والحضارة  التي  تتباهى بها الأمة وتتوارثها الأجيال جيلاً بعد جيل ،، أما آن الاوآن أن تدرك حجم خيانتها للجمهورية والثورة والثوابت والمبادئ  الوطنية وماقترفته تجاه مواقفها النكرة بحق الوطن .

أما آن الاوآن ان تتحد وتعلن تحالف وطني صادق  من أجل لملمة ما تبقى من شعارات الجمهورية والثورة والحرية والديمقراطية ومن أجل تحقيق  مشروع اليمن الاتحادي الجديد ،، يمن العدل والمساوة ،،، نجدد النداء لهم : لازال هناك فرصة واحده أمامكم لتكفير عن ماقترفتموه من أخطاء الماضي لاتفوتوا هذه الفرصة وجعلوها ثورة متجددة وتحالف يجمع الوطنيين الأحرار،،الذين فضلوا ويفضلوا الوطن على حياتهم وأولادهم ومصالحهم الشخصية.

فرصة وهي الأخيرة لامجال لتكرار الأخطاء اذا ضاعت ؟ وما لم تفكروا عن سيئاتكم وذنوبكم وممارساتكم بحق الشعب والوطن والجمهورية سينعلكم التاريخ ،،،تحالفوا وتوحدوا من أجل أستعادة الجمهورية والشرعية والحرية والكرامة والعزه ،،من أجل محاربة الأماميين الجدد ومواجهة كل الأخطار والتحديات والمؤامرات التي يشهدها اليمن .

الرد الايراني