نحو نقلة حضارية تخرجنا من المأزق المظلم

أحمد أنيس الدبعي
الاربعاء ، ٠٩ اكتوبر ٢٠١٩ الساعة ٠١:١٢ صباحاً

الإنسان منذ نشأته الأولى وهو في تطور عقلي مستمر من خلال أزمته مع البيئة وظروفها الطبيعية العملية. ومن هنا بدأ العلم بصورة متدرجة يتطور بتطور العقل البشري في البحث عن حلول للبقاء. حدث ذلك في الحضارات القديمة البارزة كالحضارة الصينية والهندية والمصرية والفارسية حتى حدث التراكم في الحضارة اليونانية التي من خلالها حدثت النقلة النوعية للعقل الإنساني وبرزت ثمرات التراكم الإنساني الحضاري. في ذلك الحين بدأ الإنسان في الخوض بصورة منهجية في تفسير الظواهر الطبيعية. وفي هذه النقطة من التاريخ بدأت مدارس التفلسف والبحث المنطقي تأخذ طابعاً مميزاً له تأثير على تفكير الناس وتصورهم للوجود. أخذت التطورات تتوالى حتى أخذ زمام الأمر المسلمون الذين ترجموا عن الحضارات السابقة منتجاتها الفكرية. ففي العصر العباسي و في زمن ازدهار العلوم في الأندلس أبدع العلماء ذوو التوجهات الفكرية والدينية المختلفة في فنون مختلفة كالطب والفلسفة والعلوم الاجتماعية و الأدبية.

والسؤال اليوم هو لماذا حل بسكان مناطق العالم العربي والإسلامي ذلك التخلف والتراجع منذ قرون؟ وهو سؤال وضعه التنويريون العرب في مطالع القرن الماضي، ومنهم شكيب أرسلان الذي ألف رسالة يتساءل فيها عن تخلف المسلمين وتقدم غيرهم. فبالإضافة إلى العوامل الذاتية كسيادة الفكر الفقهي السكوني التواكلي هنالك عوامل خارجية من أهمها الاستعمار وعوامل البيئة و تراجع المراكز الاقتصادية في هذه المناطق من العالم وسيادة حواضر اقتصادية أخرى. وفي هذه المقالة سأركز القول على عامل بدا بارزاً في العقود الأخيرة وهو بروز الفكر الظلامي الرجعي. هذا الفكر الذي ينكر منجزات الحضارة و يغمط الأمم الأخرى حقها. و الملاحظ أن هذه القوى الظلامية تعمد إلى تخويف كل من يخالفها أو من يريد أن يشق طريقاً من الإبداع و مساحة من التغيير.

إن الحل في رأيي لهذا التخلف المزري أن ينهض كل الأفراد الراغبين في الدخول إلى العصر والتغيير الحقيقي نهضة واحدة و أن يسعوا إلى تنسيق جهودهم من أجل تكوين كتلة تاريخية حركية يكون من شأنها إحداث زحزحات متوالية في هذا السكون الحضاري.

يستطيع من تشربوا المعرفة في جامعات مختلفة من العالم، ومن ذاقوا تجارب ثقافية مختلفة أن يسهموا في إيجاد حلول متدرجة يكون من شأنها البناء والتنمية و الإسهام في خلق حالة حوارية فكرية تصارع أفكار الظلام والتخلف. لقد أثبتت التجارب أن البناء يبدأ جزئياً وبسيطاً ثم يتراكم ليكون ما نسميه حضارة. وهذه دعوة لكل صاحب فكر تنويري أن يسهم بما يستطيع؛ من يترجم كتاباً جيداً فهو يبني ومن يصنع فلماً عميقاً فهو يغير. والبنت التي تحاول التمرد على الموروث البليد المفروض بالقسر الذكوري فهي تنويرية. والشاب الذي يرفض ركام التفاهة الذي يتحمله أثناء تنشئته الاجتماعية فهو يحقق بطولة حضارية.

إن هذا الزمن هو زمن التقليد الحضاري؛ فلا أحد يعيد اختراع العجلة؛ فلنستفد من تجارب الآخرين كما استفدنا منها يوم كنا نملك الثقة بالنفس ويوم كان فكرنا الديني متحرراً من الخوف ومن الرهاب من الآخر والإرهاب الموجه نحو الذات.

*ناشط يمني

جريمة اغتصاب طفل في تعز