الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ وكالة المانية تقطع الشك باليقين وتكشف الواقع : هذه هي القوات المسيطرة على جميع المواقع العسكرية في شبوة 
    وكالة المانية تقطع الشك بالبيقين وتكشف الواقع : هذه هي القوات المسيطرة على جميع المواقع العسكرية في شبوة 

    سياسي سعودي يشن هجوماُ لاذعاُ على مغردين اماراتيين ويصف تصرفهم بالحالة الأولى من نوعها في التاريخ 

    مستشار وزير الإعلام يرد على ضاحي خلفان بعد تغريدة الأخير بشأن وقف الاقتتال في شبوة

    ارتباك وهلع في صفوف الانتقالي بعد قيام الجيش الوطني بتسريب وثائق خطيرة عثر عليها في مقر المجلس بشبوة ( شاهد )

    قوات الانتقالي تنسحب من آخر معاقلها في شبوة

  • عربية ودولية

    ï؟½ شاهد البشير في ثاني جلسة للمحاكمة.. والاستماع لـ3 شهود
    شاهد البشير في ثاني جلسة للمحاكمة.. والاستماع لـ3 شهود

    ترامب وتويتر.. فصل جديد في "القضية المثيرة"

    العراق يستدعي القائم بالأعمال الأميركي: "لسنا ساحة للنزاع"

    المجلس السيادي السوداني: نتعهد بتحقيق التحول الديمقراطي

    البرهان يؤدي اليمين رئيسا للمجلس السيادي السوداني

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ هكذا ظهر رئيس السودان الأسبق في قفص الاتهام ؟
    ظهر الرئيس السوداني السابق عمر البشير، الاثنين، لأول مرة، وهو داخل قفص الاتهام، أثناء أول جلسة لمحاكمته عقدت ف

    الاسوشييتد برس تكشف عن أضخم عمليات الفساد "عالمياً"  لمنظمات الأمم المتحدة العاملة في اليمن 

    المعارضة الإيرانية تفضح قراصنة «الملالي» في الخليج

    فلكيا.. عيد الأضحى يوم الأحد 11 أغسطس

    السعودية: أي مساس بحرية الملاحة البحرية يعد انتهاكاً للقانون الدولي ويجب ردعه

  • شؤون خليجية

    ï؟½ المملكة العربية السعودية تعلن اكتمال قدوم حجاج بیت الله الحرام من الخارج
    المملكة العربية السعودية تعلن اكتمال قدوم حجاج بیت الله الحرام من الخارج

    إقرار تعديلات جديدة تعزز مكانة المرأة السعودية

    السعودية تتحرى هلال ذي الحجة.. والفلك يقول كلمته

    وصول اكثر من نصف مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك الحج لهذا العام

    أولى رحلات الحج بحرا تصل إلى جدة

  • رياضة

    ï؟½ في الثواني الأخيرة.. "سقوط مؤلم" لمانشستر يونايتد على ملعبه
    في الثواني الأخيرة.. "سقوط مؤلم" لمانشستر يونايتد على ملعبه

    ريال مدريد يضع "شرطا غريبا" قبل التعاقد مع نيمار

    ليفربول يقترب من صفقة تاريخية لـ"تغيير ملابسه"

    رونالدو: ميسي جعل مني لاعباً أفضل.. ونجاحي يؤلمه

    كلوب: لا تندهشوا لو استقلت بعد ليفربول

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة
    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة

    الذهب يستقر قبل "كلمة الاحتياطي الأميركي"

    الذهب يتجاوز حاجز 1500 دولار

    أسعار الذهب مستقرة بعد هبوط عن "المستوى المهم"

    الاقتصاد الأميركي.. خبراء: القادم أسوأ

  • تكنولوجيا

    ï؟½ خدعة "واتساب".. هكذا تراسل عددا من الأصدقاء في وقت واحد
    خدعة "واتساب".. هكذا تراسل عددا من الأصدقاء في وقت واحد

    على غرار غالاكسي نوت.. "آيفون" المقبل بـ"خاصية جديدة"

    نوكيا تحضر لمفاجأة.. هاتف يدعم "الجيل الخامس" بسعر اقتصادي

    إدمان الهواتف الذكية.. نصائح للتخلص من السموم الرقمية

    إطلاق أول مفتاح أمان لأجهزة آيفون

  • جولة الصحافة

    ï؟½ جزيرة يونانية ستدفع لك ولعائلتك للعيش فيها
    جزيرة يونانية ستدفع لك ولعائلتك للعيش فيها

    مفاجأة تكشف "أصل" رئيس وزراء بريطانيا الجديد

    دون قصد.. كشف سر 150 سلاحا نوويا تنشرها واشنطن في أوروبا

    مضيق هرمز.. حقائق عن أهم شريان نفطي بالعالم

    إيران تقر بقسوة العقوبات.. وتتحدث عن "بيع سري" للنفط

د. علي العسلي
نعيم الشرعية وما ادراكم من نعيم.. لكنه ليس لأمثالنا يا أيها المزايدون..!
الاثنين 15 يوليو 2019 الساعة 06:58
د. علي العسلي

 
إن من يتهمونا بأننا نسيناهم أو أننا مقصرون في المعاملة  لهم، بحجة أن بعضنا قد رتب  أوضاعه ولم يعد يهمه زملائه، كونه قد بات في أحضان الشرعية وهو الآن يعيش على نعيمها، وبات مترفاً جداً، ولم يعد يحس بمعاناة زملائه؛  نقول لهم لسنا مترفين ولا نحن في نعيم الشرعية ولا يحزنون !؛ لكن الحكومة  الشرعية قد خذلتنا عندما قالت تعالوا بالكشوفات كنقابة وسنسلم لكم رواتبكم كجامعة صنعاء فأنتم أولوية بالنسبة لنا  ولم تفي بما وعدت..!؛ هذه هي الحقيقة المُرَّة، وبعد هذا القول لمن لا يزال يُصدق و يُصر على تداول اسمائنا بغرض تشويه سمعتنا أو ما قمنا به تجاه زملائنا ، فعليه أن يخجل ويستحي ولو قليلاً.؛ فلا أنا ولا زملائي فرطنا أو سنفرط؛  نحن لا نفرط..؛ وحاملين قضية زملائنا بصفة شخصية من ذواتنا دون أي واجب علينا، بعد أن أنهت مهمتنا نقابتنا التليدة منذ زمن بعيد ..! ؛
 أما عن حمل ملفات الرواتب، ومطالب زملائنا، وحمل الراتب  كقضية حياة وفي كل مكان؛ فسألوا إن شئتم  جميع المسؤولين المعنيين وسيردون هم  عليكم؛ وليعلم المتورِّمون بالتوهم، والمصابون بنقل الإشاعات والتخرصات..؛ انه لا أحد منا في نعيم الشرعية؛ فمنذ متى أيها المزايدون الخانعون  المستسلمون الشرعية تهتم لمؤيديها ومناصريها ..؟!؛ ومتى ستكفون عن التشكيك وإثارة البلبلات والاشاعات..؟!؛ ومتى أيضاً ستتعلمون..؟؛ إن كنتم لم تتعلموا بعد! فلقد  ظهر جلياً ومؤكداً لكم  وللجميع أن المنشقين من الحوثة والمنضمين إلى الشرعية هم الأقرب والأسبق لنعيمها إن كان لا يزال لديها من نعيم تعطيه..! ؛ 
إنما المؤمنون بالشرعية اصلاً فلا ينعمون بنعيمها إلا ما ندر ومن ناله حظ من السابقون_ السابقون_  وأولئك المتزلفون، فالسهام موجهة عليهم من كل حدب وصوب، شخصياً لقد طالبت بتسوية وضعي كما الأخرين وهو من حقي إذا كانت هذه الشرعية  قد رتبت اوضاع الخصوم، بينما نحن نقترب من نهاية السنة في الخارج ولا من مجيب..؛ ومع ذلك  فاطمئنوا أيها الخراصون فلن ترتب الشرعية أوضاع أحدا في صفها وأن كان من الأكاديميين فهو حكماً في ذيل قوائمها ..!؛ ثمّ أيحق لي أن أناديكم..؟! وأقول: أمانة عليكم! هل ما زال لدى الشرعية نعيم أيها الواهمون..؟!؛ نحن مشردون ومفصولون من قبل الانقلابين  ولم نستوعب حتى مجرد استيعاب مؤقت في الجامعات في المناطق تحت سيطرة الشرعية، وها نحن قد أكملنا العام الثالث..!؛ و نحن نزلنا وعملنا وناضلنا وأسسنا ضرورة استلام رواتب المتواجدين بصنعاء حتى على مضض كنازحين، بالرغم من انهم ليسوا كذلك..! ؛ وناضلنا حتى ثبّتنا المنزلين؛ وها أنتم ترون ألكثير منكم ينزلون ويستلمون رواتبهم كنازحين ويعودون إلى صنعاء، ومن ضمنهم  طبعاً الكثيرون ممن أذونا من الحوثيين والمتحوثين وتسبلوا في عدم عودتنا ، وللأمانة  أقول فما زال زملائنا المتواجدين بعدن يتابعون التسويات والعلاوات وخلافهما  للمنتسبين في الجامعة بشكل عام ، وكذا كشوفات رواتب المبتعثين فلهم منا ومنكم الشكر والتقدير على جهودهم الجبارة في ظل ظروف قاسية جداً ..!؛ 
أليس عدد كبير من المنتسبين باتوا يستلموا رواتبهم ويعودون إلى صنعاء إلا نحن..! لماذا..؟ ؛ أتدرون من هو السبب؟! إنه ليس نعيم الشرعية المُغدق  علينا ؛ وإنما السبب هو ذلك الصغير الذي تعرفونه جيداً، والذي أثبت أنه فعلا صغير عندما قام  بتحريضه الحوثة  ضدنا؛ وهو ذاته من اقتحم مكتب رئيس الجامعة الشرعي  بمسلحين وفُرض وقتها كرئيس للجامعة من دون تكليف حتى ..!؛ ذلكم الاستاذ أُستُعين  به من قبل الحوثة لتمرير القرارات التي لا يقبل بها أي إنسان جاهل، فما بالكم بالعاقل..!؛ فكان لهم ما أرادوا، وعندما انتهت صلاحيته رموا به لمزبلة التاريخ بعد أن جعلوه رئيساً ينفذ قرارات حارسه الشخصي الذي لا يفارقه في الصباح أثناء الدوم الرسمي، على أن يُسلِّمه سلاحه بعد الظهر وفي فترات المساء لكي يذهب ليخدم في الجولات  كمفرزة أمنية ؛ واضحى أضحوكة المارة من الناس مع كل آسف وأهان نفسه والصرح العلمي الذي فرض فيه؛ أعقبه دغار الضابط المستورد من خارج الجامعة  لاستكمال تخريب الجامعة، وكان أسوء نسخة اختارها الحوثيون للجامعة ممن سبقه..!

إقراء ايضاً