الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ السفير السعدي:اي حل سياسي في اليمن لا يلتزم بالمرجعيات الثلاث سيؤدي الى اطالة امد الازمة
    السفير السعدي:اي حل سياسي في اليمن لا يلتزم بالمرجعيات الثلاث سيؤدي الى اطالة امد الازمة

    قوات التحالف تسقط ثلاث طائرات(مسيّرة) أطلقتها الميليشيا باتجاه مدينتي جازان وأبها

    الارياني: المليشيا الحوثية تستقطب ‎الأطفال لتجريف الهوية وتدمير النسيج الاجتماعي وتنفيذ الأجندة الايرانية

    استشهد مدني جراء قصف ميليشيا الحوثي على الأحياء السكنية بمحافظة الحديدة

    الجراد يجتاح محافظة مأرب ومكتب الزراعة يطلق نداء استغاثة لمكافحته

  • عربية ودولية

    ï؟½ ترامب يدعو إيران للخروج من اليمن
    ترامب يدعو إيران للخروج من اليمن

    حالة تأهب بعد اكتشاف "قارب مفخخ" إيراني بطريق مدمرة بريطانية

    السودان.. "الحرية والتغيير" ترد على مسودة الإعلان الدستوري

    روحاني: إيران مستعدة للحوار مع واشنطن بشرط

    مصر.. هزة أرضية تضرب مناطق عدة في القاهرة

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ إيران تنسف «5+1»: سنخصّب اليورانيوم لأي مستوى.. وترمب: قرار سيئ
    وكانت إيران أعلنت أمس أنها تنوي فعليا أن تنتج، اعتبارا من الأحد القادم 7 يوليو، اليورانيوم المخصب بدرجة تفوق ا

    تقرير يحذر: داعش يستعد للعودة بـ"قوة مضاعفة"

    تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب

    العسلي يناشد التحالف والشرعية لإعفاء المغتربين من رسوم المرافقين ..كخطوة من خطوات حماية أمن اليمن والخليج والعالم

    "في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "

  • شؤون خليجية

    ï؟½ العاهل السعودي يستقبل رؤساء وزراء لبنان السابقين
    العاهل السعودي يستقبل رؤساء وزراء لبنان السابقين

    الملك سلمان يوجه باستضافة 1300 حاج وحاجة من 72 دولة

    مجلس الوزراء السعودي يدعو الحجاج لعدم رفع شعارات سياسية

    مجلس الوزراء السعودي: عودة اللاجئين الفلسطينيين حق راسخ

    السعودية تتسلم رئاسة مجموعة الـ 20 وتستضيف القمة المقبلة

  • رياضة

    ï؟½ نيمار يعطي باريس سان جرمان جوابه النهائي
    نيمار يعطي باريس سان جرمان جوابه النهائي

    لقطة ذكية بعد هدف محرز لم ينتبه إليها كثيرون

    نيمار يعود لتدريبات سان جرمان وسط أجواء "مشحونة"

    محرز وماني.. وليلة "الفار" التاريخية في أمم أفريقيا

    هازارد يختار رقم أساطير كرة السلة على قميصه الجديد

  • اقتصاد

    ï؟½ النفط يرتفع بفعل التوترات والإعصار باري
    النفط يرتفع بفعل التوترات والإعصار باري

    توترات تجارية جديدة ترفع الذهب

    قبل شهادة باول.. الذهب يهبط

    مصر ترفع أسعار الوقود.. وإعلان الزيادات الجديدة

    تباطؤ النمو يدفع بأسعار النفط للتراجع

  • تكنولوجيا

    ï؟½ كيف تحمي هاتفك من قراصنة واتساب؟
    كيف تحمي هاتفك من قراصنة واتساب؟

    فيس آب.. خبراء يحذرون من تطبيق "الشيخوخة" الذكي

    احذر.. غوغل تتجسس على المحادثات الصوتية "الخاصة"

    "ويندوز 10" يتخلى عن كلمات المرور

    عودة تويتر للعمل جزئيا بعد انقطاع عالمي

  • جولة الصحافة

    ï؟½ مضيق هرمز.. حقائق عن أهم شريان نفطي بالعالم
    مضيق هرمز.. حقائق عن أهم شريان نفطي بالعالم

    إيران تقر بقسوة العقوبات.. وتتحدث عن "بيع سري" للنفط

    باستثناء زيادة الرسوم.. تعديلات "غير مسبوقة" على تأشيرة شنغن

    طائرة تهبط على عجلاتها الخلفية فقط.. ونجاة عشرات الركاب

    الصين تبني ثالث سفنها الحربية الحاملة للطائرات

محمد قشمر
الخطة البديلة للمجتمع الدولي في اليمن
الخميس 4 يوليو 2019 الساعة 14:45
محمد قشمر

بعد أربع سنوات من الحرب والصراع المسلح في اليمن والذي لم تفلح فيه الأمم المتحدة في تقديم أي نوعٍ من أنواع النجاح الدبلوماسي لوقف رحى الحرب، ولم تنجح أيضاً في المجال الإنساني والإغاثي، (وأقول لم تنجح على أساس أنها حاولت وسعت ولم تنجح)، غير انها من وجهة نظري حتى الان في الجانب الدبلوماسي لم تنجح في فرض أجنداتها التي لا تحقق مصالح اليمنيين ولا مصالح دول الجوار، هي نجحت في المساهمة في إهدار اربع سنوات من عمر اليمن ارضاً وإنسانا، ونجحت ايضاً في الحصول على مليارات من الدولارات يمكن أن تكون ميزانية دولة لمدة أربعة أعوام، وبهذه الأموال استطاعت ان تجلب مزيداً من الدمار من اجل استمرار مزيداً من التدفقات المالية التي خدمة وانعشت سوق المنظمات الدولية التي تنهض وتتقوى وتنتعش في ظل الحروب والمآسي الإنسانية، لهذا تجد ان التسويق الاممي للحروب مهيب فيه الكثير من الإبداع والتفنن في عرض القضايا الإنسانية الملحة والمآسي التي تعتبر هي الركن الأساسي لبقاء المنظمات الدولية الطفيلية في كثيرٍ من الأحوال.


الان وبعد اربع سنوات من الحرب في اليمن والتي لم تنجح فيها الأمم المتحدة في تخفيف حدة الصراع والحرب ولم تنجح أيضا بقصد في تخفيف وطأة المأساة الإنسانية تعالت أصوات المفكرين والإنسانيين الذي يعشقون الإنسانية ويعملون لها دون أن ينتظروا الأجور المالية المخيفة التي يتسلمها نظرائهم في المنظمات الأممية والدولية، وارتفعت أصوات الاحرار والمفكرين والسياسيين والإعلاميين اليمنيين من هول الفساد الاممي في اليمن سياسياً وانسانياً رأينا بعدها أصوات من داخل تلك المنظمات بدأت أيضا ترتفع بنفس صوت المدافعين الصادقين عن حق الانسان في العيش بكرامة ، فبدأ المجتمع الدولي بعد فساد مارتن جريفت وفشله في عمله كمبعوث دولي لليمن يسعى لإيجاد حلول مبنية على المرجعيات الثلاث في تغير خططهم، وذلك عن طريق إرسال الوسطاء الدوليين الى القيادة اليمنية الشرعية التي يعترف بها المجتمع الدولي في اليمن، كما قدمت الأمم المتحدة الضمانات التي على أساسها سيستأنف المبعوث الدولي عمله مرة ً أخرى في اليمن من أجل استكمال الخطة التي رسمها المجتمع الدولي لليمن والتي ما زلنا نجهلها حتى الان، إلا اننا ندرك انها لن تكون في مصلحة السلام والأمن الدوليين.


وعلى الجانب الإنساني وبعد فشل المنظمات الدولية العاملة في اليمن من وقف تدهور الوضع الإنساني وشبهات فساد تلك المنظمات ايضاً، وبعد اربع سنوات من النهب المنظم للموارد المالية والمساعدات التي تصل الى اليمن دون إحراز أي تقدم او وقف تدهور الأوضاع الإنسانية، بدأت المنظمات الدولية بالصراخ من وجود نهب للمساعدات الإنسانية في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين، رغم ان تلك المنظمات الدولية لم تبدي أي شفافية، ولم تكن قادرة على تنفيذ الويات العمل الإنساني والإغاثي في اليمن، ومازالت تحرث لليمن واليمنيين في البحر وتوعدنا بأن الثمار قريباً ستقطف ، والكارثة اننا نعلم انها تستمد جودها من مآسينا الإنسانية.


بعد هذا كله انتقل المجتمع الدولي ومنظماته المختلفة الى الخطة البديلة للبدأ بخطوةٍ أخرى في طريق تدمير الإنسانية والقيم الإنسانية في اليمن ومن أجل ذر الرماد على العيون والبداية مرة ً أخرى من نقطة الصفر.


كل التحركات الدولية بعد الضجة حول اتفاق استوكهلم وحول فساد او ضعف أداء من المنظمات الدولية يؤكد ان المجتمع الدولي يسعى وبقوة لتنفيذ اجنداته في اليمن كما يسعى وبقوة الى الاستفادة القصوى من أموالا المانحين لليمن قبل ان تخبو نار الحرب ويخف سعيرها وتنطفئ مشاعل الموت التي يساهم المجتمع الدولي في اثارتها من خلال دعمه المستمر لمنتهكي جرام الحرب في اليمن ولدعمه المستمر للحلول التي لن تكون إلا طريقاً جديدا للقتل والتدمير في مرحلة ٍ لاحقة من الزمن.


اعتقد ان الخطة البديلة للمبعوث الدولي والمنظمات الدولية بدأت بعد عودة مارتن الى ممارسة عبثه في اليمن بعد تطمينات بعثوها لهادي ان العملية ستمضي كما يجب، ولكن ما هو (الذي يجب) في اليمن من وجهة مجتمع دولي يثير الموت ليساهم بعدها في البحث عن الناجين ليقدم لهم المساعدات.

إقراء ايضاً