21فبراير ميلادا للحرية وإنتصارا للجمهورية

سامي حروبي
الخميس ، ٢١ فبراير ٢٠١٩ الساعة ٠٥:١٧ مساءً

 يوم ال21من فبراير لاح نور  الحرية وانتصرت ارادة الشعب . كان هذا اليوم علامة فارقة في تاريخ الشعب اليمني يوم الإنتصار وازالة نظام طغى وتجبر 33عاما و قتل وشرد الآلآف من ابناء الشعب اليمني   .

انه يوم إنتخاب فخامة الرئيس والأب والقائد المشير الركن  عبدربه منصور هادي يوما كان يتطلع اليه كل اليمنيين مستبشرين بغد مشرق لهم ولأجيالهم القادمة.

احتكم اليمنيين لصناديق  الإقتراع كانت شعبية الرئيس هادي تتزايد يوما بعد يوم لأن تاريخ الرجل خالي من الدماء والظلم والمؤامرات .   استبشر كافة الشعب اليمني خيرا بقدوم هادي الى سدة الحكم كان فوز الرئيس هادي قد ازعج الكثيرين والذين كانوا يرون ان وصوله الى كرسي الحكم قد يقضي على كافة الإمتيازات التي كانت ترد اليهم من النظام البائد  .   استطاع هادي في فترة وجيزة ان يقضي على منظومة  حكم عائلية جثمت على صدور  اليمنيين لفترة طويلة من الزمن  . قام بهيكلة الجيش ومن ثم استبعد  ابناء صالح واقاربه من كافة مرافق الدولة الحساسةإلا ان قوى الشر والطغيان سرعان ماكشرت عن انيابها وشرعت في التآمر على الرئيس هادي وعلى الشعب اليمني.    كان الرئيس هادي آنذاك قد بدءأ في ارساء اللبنة الأولى ليمن اتحادي جديد يكفل كافة الحقوق والحريات للشعب اليمني شمالا وجنوبا .

كانت وصمة عار في جبينهم عندما تحالفوا مع الحوثيين نكاية بهادي وبمشروعة الوطني الذي كان يفضي الى إحلال العدل والمساواة في كافة انحاء اليمن. انقلبوا على هادي ولكنهم انقلبوا على انفسهم ارادوا الموت لهادي ولكن الله اراد له الحياة .

غدرو  باليمن ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين . قتلوا الابرياء فقتلهم الله شر قتله. كانوا يظنون ان بامكانهم القضاء على هادي في عشية وضحاها ولكن الله اراد ان ينجي هادي رحمة منه ورائفة بالشعب اليمني . اصر الرئيس على التمسك بالجمهورية والنظام والقانون وعدم الانصياع لقوى الشر لتمرر مشاريع خارجية وتحول  اليمن الى قاعدة عسكرية ايرانية تعبث بالمنطقة برمتها.

حمل هادي بين جوانحة هموم شعب ومعاناة امة وكان امينا وفيا لربه ثم لشعبة وابر باليمين الدستوري الذي اقسمه.   عشت يافخامة رئيس فخرا وذخرا لكل يمني فقد استطعت إنقاذ اليمن وانتزعتها من مخالب الخونة الذين ارادوا تسليم شعب بأكملة الى المجهول .

واجهتك تحديات جسام ولازلت متمسكا بمبادئك وبشموخك وعنفوانك تريد ان ترسي السفينةإلى برا  آمن رغم ان الكثيرون حاولوا خرقها مرارا وتكرار   وفشلوا في ذلك لانهم كانوا  يدركون  ان لديها ربان عظيم.  عشت يافخامة الرئيس هادي وحفظك الله فانت فخرا لليمن بل لكل العرب #سامي_حروبي

الحوثي والمواطن في اليمن