الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ القاهرة : مارم يبحث مع مساعد وزير الخارجية المصري العلاقات الثنائية بين البلدين
    بحث سفير اليمن لدى جمهورية مصر العربية الدكتور محمد مارم ، اليوم ، مع مساعد وزير الخارجية المصري للشؤون العربي

    عاجل : شاهد المفاجأة في محتوى عدد 14 اكتوبر الصادر من عدن غدا الثلاثاء

    مستشار رئيس الجمهورية لسفير بريطانيا : يجب أن تكون القضية الجنوبية محور رئيس للدفع بالعملية السياسية 

    اصابة قيادي حوثي بلغم أرضي زرعته عناصر المليشيا جنوبي الحديدة

    المليشيا الحوثية تفرض جبايات مالية على المحال التجارية بصنعاء لإحياء "يوم الولاية"

  • عربية ودولية

    ï؟½ بالصور.. الرئيس السوداني السابق في "قفص الاتهام"
    بالصور.. الرئيس السوداني السابق في "قفص الاتهام"

    السودان.. إرجاء تشكيل المجلس السيادي 48 ساعة

    البرهان: القوات المسلحة شريك الشعب في التحرر

    السودان يبدأ تاريخه الجديد.. توقيع وثائق الفترة الانتقالية

    السودان.. عبد الفتاح البرهان رئيساً للمجلس السيادي

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ هكذا ظهر رئيس السودان الأسبق في قفص الاتهام ؟
    ظهر الرئيس السوداني السابق عمر البشير، الاثنين، لأول مرة، وهو داخل قفص الاتهام، أثناء أول جلسة لمحاكمته عقدت ف

    الاسوشييتد برس تكشف عن أضخم عمليات الفساد "عالمياً"  لمنظمات الأمم المتحدة العاملة في اليمن 

    المعارضة الإيرانية تفضح قراصنة «الملالي» في الخليج

    فلكيا.. عيد الأضحى يوم الأحد 11 أغسطس

    السعودية: أي مساس بحرية الملاحة البحرية يعد انتهاكاً للقانون الدولي ويجب ردعه

  • شؤون خليجية

    ï؟½ المملكة العربية السعودية تعلن اكتمال قدوم حجاج بیت الله الحرام من الخارج
    المملكة العربية السعودية تعلن اكتمال قدوم حجاج بیت الله الحرام من الخارج

    إقرار تعديلات جديدة تعزز مكانة المرأة السعودية

    السعودية تتحرى هلال ذي الحجة.. والفلك يقول كلمته

    وصول اكثر من نصف مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك الحج لهذا العام

    أولى رحلات الحج بحرا تصل إلى جدة

  • رياضة

    ï؟½ برشلونة يعلن تفاصيل "صفقة كوتينيو" لبايرن ميونيخ
    برشلونة يعلن تفاصيل "صفقة كوتينيو" لبايرن ميونيخ

    سولسكاير "يحسم" مصير بول بوغبا

    توخيل "يحرج" باريس سان جرمان برسالة عن نيمار

    تعثر جديد لـ"تشلسي لامبارد".. 3 مباريات دون انتصار

    لأول مرة منذ 818 يوما.. ريال مدريد يسبق برشلونة

  • اقتصاد

    ï؟½ الاقتصاد الأميركي.. خبراء: القادم أسوأ
    الاقتصاد الأميركي.. خبراء: القادم أسوأ

    تعرف على أسعار العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني اليوم الاثنين

    النفط يرتفع حاذيا حذو الأسهم

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 16/82019

    الدولار يتماسك.. بعد تراجع المخاوف الأميركية

  • تكنولوجيا

    ï؟½ 5 خطوات بسيطة لتعزيز سرعة هاتفك القديم
    5 خطوات بسيطة لتعزيز سرعة هاتفك القديم

    خطأ "قاتل" يرتكبه مستخدمو "آيفون" يهلك البطارية

    "غوغل" يكشف الاختراق الكبير.. وخطوة مهمة "مطلوبة"

    آبل تكافح التتبع في سفاري.. إجراءات صارمة ولا استثناءات

    ثغرة أمنية في "بلوتوث" تعرض ملايين الأجهزة للخطر

  • جولة الصحافة

    ï؟½ جزيرة يونانية ستدفع لك ولعائلتك للعيش فيها
    جزيرة يونانية ستدفع لك ولعائلتك للعيش فيها

    مفاجأة تكشف "أصل" رئيس وزراء بريطانيا الجديد

    دون قصد.. كشف سر 150 سلاحا نوويا تنشرها واشنطن في أوروبا

    مضيق هرمز.. حقائق عن أهم شريان نفطي بالعالم

    إيران تقر بقسوة العقوبات.. وتتحدث عن "بيع سري" للنفط

د. عبده مغلس
أزمة المؤتمر وإشكالية الأمة
الجمعة 8 فبراير 2019 الساعة 16:26
د. عبده مغلس


أزمة حزب المؤتمر وما يحدث فيه هي أزمة الحزبية في اليمن والمنطقة فلقد أرتبطت الحزبية النشأة والإيدلوجبة بالسلطة (الحكم) وبالقياس (النموذج )من خارج الواقع فلم تمثل الحزبية بنشأتها وأيدلوجيتها الواقع (الناس-الشعب)ومعاناتهم بل الخارج، وتلك جزء من الإشكالية العربية في العقل العربي المُكَوَّن التي عصفت وتعصف بالمنطقة شعوبها ودولها، فلو كان المؤتمر حزباً يعيش واقعه ولا تحكمه أغلال العصبية والفقه المغلوط، لكان عاش لحظة ميلاد اليمن التاريخية، فواقعاً لديه إمكانيات القوة والتوحد ، فلديه شرعية الدولة ممثلة بفخامة الرئيس هادي ولديه مشروع مخرجات الحوار الوطني لبناء الدولة الإتحادية، الذي هو مشروع الخلاص من أغلال الماضي وعصبياته، كما هو مشروع بناء المستقبل، لكن أغلال العقل مهيمنة، وهي مشكلة كل الأحزاب والتكتلات التي لم تستطع إستيعاب لحظة الميلاد التاريخية للشرعية اليمنية ومشروعها، بل وتحالفت مع المشروع المضاد لمليشيا الحوثي الإيرانية، الذي يمثل إمامة الفقه المغلوط، للإنقلاب على اللحظة التاريخية لميلاد اليمن الجديد بشرعيته ومشروعه، ولن نخرج من هذه المعاناة مالم يتم أولاً تحرير العقل من أغلال الفقه المغلوط فهو المكون الأساس للعقل، وثانياً استعادة جوهر دين الإسلام الحق وقيمه في العبادية والإستخلاف والتعارف والشهادة على الناس، والتعايش القائم على المواطنة وليس العصبية بكل مسمياتها، وهو ما يقدمه مشروع الدولة الإتحادية بأقاليمها الستة، وهذا ما وصلت إليه شعوب العالم من حولنا بفطرتها النقية، التي تمثل جوهر دين الإسلام، لأنها غير محكومة بأغلال الفقه المغلوط، فتطورت وواصلت مسيرة الإنسان ووصلت، ونحن ما زلنا نعيش أغلال كربلاء والحسين وفقه الإمامة المغلوط وعصبيته، هذه هي إشكالية الأمة.
د عبده سعيد المغلس
٧ نوفمبر ٢٠١٩

إقراء ايضاً