الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ توزيع لحوم لـ 48 الف أسرة بمأرب مقدمة من مركز الملك سلمان للاغاثة
    توزيع لحوم لـ 48 الف اسرة بمأرب مقدمة من مركز الملك سلمان للاغاثة

    ألغام الحوثي تودي بحياة مدنيين شرقي الحديدة

    رئيس الوزراء يحث محافظ لحج على مضاعفة الجهود للدفع بعجلة التنمية

    مقتل جندي وإمراه بنيران مسلحيين وسط تعز

    وفاة "غامضة" لوزير داخلية الانقلاب الحوثي في لبنان

  • عربية ودولية

    ï؟½ السودان.. اعتقال قيادات وإقالة ضباط وتجريد من الحصانة
    السودان.. اعتقال قيادات وإقالة ضباط وتجريد من الحصانة

    النيابة العامة السودانية تحقق مع البشير في غسل أموال

    مصر.. فتح باب التصويت على التعديلات الدستورية

    السودان.. تجمع المهنيين يعلن موعد تشكيل مجلس سيادي مدني

    المجلس الانتقالي بالسودان يؤكد التزامه بالاتفاقيات الدولية

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ العسلي يناشد التحالف والشرعية لإعفاء المغتربين من رسوم المرافقين ..كخطوة من خطوات حماية أمن اليمن والخليج والعالم
    ناشد الدكتور والكاتب علي العسلي حكومة الشرعية دول التحالف بإعفاء المغتربين من الرسومات والضرائب الباهظة تقديرا

    "في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "

    افتتاحية البيان:متفائلون باتفاق السويد ولكن..

    كلمة الرياض الالتفاف

    الحكومة اليمنية تواصل صرف مرتبات المتقاعدين المدنيين رغم استمرار نهب المليشيا لارصدة الهيئة

  • شؤون خليجية

    ï؟½ السعودية والعراق تؤكدان على العلاقات التاريخية والدينية
    السعودية والعراق تؤكدان على العلاقات التاريخية والدينية

    الملك سلمان يوجه باستضافة المعتمرين السودانيين حتى عودة الرحلات لبلادهم

    ولي العهد والرئيس الأميركي يبحثان العلاقات ومواجهة الإرهاب

    الملك سلمان يرأس وفد المملكة في اجتماعات مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة

    السعودية : "الجاسر"يشكر القيادة بمناسبة صدور نظام المنافسة الجديد

  • رياضة

    ï؟½ برشلونة يقطع خطوة جديدة نحو الاحتفاظ باللقب
    برشلونة يقطع خطوة جديدة نحو الاحتفاظ باللقب

    رونالدو يسجل إنجازا لم يحققه أي لاعب في التاريخ

    مانشستر سيتي يثأر من توتنهام ويستعيد صدارة الدوري

    مدرب سان جرمان يعلن موعد عودة نيمار

    بعد تصريحه عن ميسي.. "ماض أسود" يطارد فان دايك أمام برشلونة

  • اقتصاد

    ï؟½ السيطرة على حريق في مضخة بحقل برقان الكويتي
    السيطرة على حريق في مضخة بحقل برقان الكويتي

    النفط يتجاوز 71 دولارا مع عودة التركيز إلى تهديدات الإمدادات

    الذهب يواصل الهبوط واتفاق التجارة يبعث الآمال

    التلاعب بالعملات تتصدر مباحثات تجارية بين طوكيو وواشنطن

    اقتصاديون يحذرون من تباطؤ الاقتصاد العالمي

  • تكنولوجيا

    ï؟½ نهاية "الهاتف المعجزة".. والشركة تعلن إفلاسها
    نهاية "الهاتف المعجزة".. والشركة تعلن إفلاسها

    المخابرات الأميركية تكشف سرا عن هواوي.. والشركة الصينية ترد

    نجاة الأرض من انفجار مغناطيسي هائل على سطح الشمس

    "واتساب" تعمل على حظر تصوير المحادثات

    بالصور.. فضيحة تلاحق "غالاكسي القابل للطي" قبل طرحه بالأسواق

  • جولة الصحافة

    ï؟½ العالم "حزين" بعد حريق نوتردام.. وتضامن واسع مع فرنسا
    العالم "حزين" بعد حريق نوتردام.. وتضامن واسع مع فرنسا

    بعد 29 سنة في الحكم.. رئيس كازاخستان يترك السلطة ويستقيل

    البيان الاماراتية: إنذار دولي لميليشيا الحوثي

    مشاورات السويد نجحت بفضل الضغط العسكري للجيش اليمني والتحالف العربي

    الحديدة بداية نهاية المليشيا الحوثية

د. عبده مغلس
أزمة المؤتمر وإشكالية الأمة
الجمعة 8 فبراير 2019 الساعة 16:26
د. عبده مغلس


أزمة حزب المؤتمر وما يحدث فيه هي أزمة الحزبية في اليمن والمنطقة فلقد أرتبطت الحزبية النشأة والإيدلوجبة بالسلطة (الحكم) وبالقياس (النموذج )من خارج الواقع فلم تمثل الحزبية بنشأتها وأيدلوجيتها الواقع (الناس-الشعب)ومعاناتهم بل الخارج، وتلك جزء من الإشكالية العربية في العقل العربي المُكَوَّن التي عصفت وتعصف بالمنطقة شعوبها ودولها، فلو كان المؤتمر حزباً يعيش واقعه ولا تحكمه أغلال العصبية والفقه المغلوط، لكان عاش لحظة ميلاد اليمن التاريخية، فواقعاً لديه إمكانيات القوة والتوحد ، فلديه شرعية الدولة ممثلة بفخامة الرئيس هادي ولديه مشروع مخرجات الحوار الوطني لبناء الدولة الإتحادية، الذي هو مشروع الخلاص من أغلال الماضي وعصبياته، كما هو مشروع بناء المستقبل، لكن أغلال العقل مهيمنة، وهي مشكلة كل الأحزاب والتكتلات التي لم تستطع إستيعاب لحظة الميلاد التاريخية للشرعية اليمنية ومشروعها، بل وتحالفت مع المشروع المضاد لمليشيا الحوثي الإيرانية، الذي يمثل إمامة الفقه المغلوط، للإنقلاب على اللحظة التاريخية لميلاد اليمن الجديد بشرعيته ومشروعه، ولن نخرج من هذه المعاناة مالم يتم أولاً تحرير العقل من أغلال الفقه المغلوط فهو المكون الأساس للعقل، وثانياً استعادة جوهر دين الإسلام الحق وقيمه في العبادية والإستخلاف والتعارف والشهادة على الناس، والتعايش القائم على المواطنة وليس العصبية بكل مسمياتها، وهو ما يقدمه مشروع الدولة الإتحادية بأقاليمها الستة، وهذا ما وصلت إليه شعوب العالم من حولنا بفطرتها النقية، التي تمثل جوهر دين الإسلام، لأنها غير محكومة بأغلال الفقه المغلوط، فتطورت وواصلت مسيرة الإنسان ووصلت، ونحن ما زلنا نعيش أغلال كربلاء والحسين وفقه الإمامة المغلوط وعصبيته، هذه هي إشكالية الأمة.
د عبده سعيد المغلس
٧ نوفمبر ٢٠١٩

إقراء ايضاً