الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ بريطانيا تعلن دعم السلام في اليمن وتقدم 5.2 مليون جنية إسترليني
    اعلنت بريطانيا دعم جهود عملية السلام بدعم اضافي بمبلغ 5.2جنيه استرليني للجنة لبعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام ف

    "العربية": رئيس بعثة المراقبين في الحديدة ينوى ترك منصبه

    رئيس الوزراء يوجه الجهاز المركزي للرقابة بمراجعة تقارير البنك المركزي

    السعودية ترحب بقرار مجلس الأمن رقم 2452 بشأن نشر مراقبين دوليين في الحديدة

    الأمم المتحدة تتسلم ملاحظات كشوفات الأسرى والمعتقلين باليمن

  • عربية ودولية

    ï؟½ وزير الداخلية الجزائري يعلن عن انتشال 119 جثة لمهاجرين غير شرعيين خلال العام 2018
    اعلن وزير الداخلية الجزائري نور الدين بدوي ،اليوم السبت ،عن انتشال 119 جثة لمهاجرين غير شرعيين على السواحل الج

    لندن تستدعي سفير إيران فيما يتعلق بقضية موظفة الإغاثة رفضت التجسس ضد بريطانيا

    «السترات الصفراء» تنتقل إلى لندن

    21 قتيلا جراء انهيار منجم فحم بالصين

    انفجار في مخبز في قلب العاصمة الفرنسية باريس يقتل ثلاثة ويصيب 52 اخرين

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ صحيفة الخليج :رسالة الحوثي هدفها افشال عملية السلام
    رات صحيفة الخليج الاماراتية في افتتاحيتها ان مليشيا الحوثي ارسلت رسالة بإطلاق النار على فريق مراقبة الهدنة في

    عاجل : الاعلان عن وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش 

    الحديدة الرئة التي يتنفس منها الحوثيين و تستميت في الدفاع عنها (تقرير خاص)

    براقش.. جوهرة آثار اليمن في مهب مغامرات الحوثيين

    انتهاك جديد.. اعتقال ناشطات إيرانيات في "السجن المشين"

  • شؤون خليجية

    ï؟½ قوات مصرية في البحرين لإجراء مناورات مشتركة
    انطلقت صباح اليوم (الأحد)، المناورات المشتركة التي تنفذها قوة دفاع البحرين مع القوات المسلحة المصرية ضمن سلسلة

    توقعات بافتتاح عدد من المرافق الأساسية والحيوية للوجهةفي خليج نيوم مع نهاية العام

    السعودية تنفي أنباء إعادة فتح سفارتها في دمشق

    الملك سلمان يلتقي وزير الخارجية الأميركي لبحث مستجدات الأوضاع بالمنطقة

    السعودية تمنح أول مشروع لإنتاج طاقة الرياح لتحالف عالمي تبلغ تكلفته 500 مليون دولار

  • رياضة

    ï؟½ منتخب البحرين يودع كأس آسيا على يد كوريا الجنوبية
    قدمت البحرين أداء مليئا بالكفاح والحماس، لكنه لم يكن كافيا، لتخسر 2-1 أمام كوريا الجنوبية، وتودع كأس آسيا لكرة

    الأخضر السعودي يودع كأس آسيا بعد خسارته من اليابان بهدف دون رد

    مانشستر يونايتد يعلن رسميًا تجديد عقد أحد أبرز لاعبيه

    للمرة الثالثة.. الأردن يودع كأس آسيا من الدور الثاني

    كريستيانو رونالدو يشعل الحرب بين ليفربول واليونايتد

  • اقتصاد

    ï؟½ زمام يعلن تحويل أموال المنظمات الدولية عبر البنك المركزي اليمني في عدن
    أعلن محافظ البنك المركزي اليمني الدكتور محمد زمام، أن منسقة الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة لدى اليمن ل

    رئيس الوزراء يناقش جملة من القضايا المتعلقة بسير عمل البنك المركزي

    انخفاض أسعار النفط وسط مخاوف من تراجع الطلب

    البنك المركزي يؤكد مواصلة تنفيذ مهامه بهدف استقرار الاقتصاد وثبات الأسعار

    ارتفاع اسعار النفط بفعل تخفيضات أوبك

  • تكنولوجيا

    ï؟½ واتس اب يحد من الرسالة الواحدةحتى خمس مرات فقط
    اتخذ تطبيق واتسآب خطوة تهدف إلى السماح لمستخدميه بإعادة توجيه أي رسالة واحدة حتى خمس مرات فقط في جهود ترمي إلى

    تحديث من "واتسآب" يأتيك بالجديد

    التكنولجيا وتغيير الحياة

    كيف سيكون هاتف "غوغل" المقبل؟

    فيس بوك يقع في ورطة ..امريكا تفرض غرامة بسبب انتهاك خصوصية البيانات

  • جولة الصحافة

    ï؟½ مشاورات السويد نجحت بفضل الضغط العسكري للجيش اليمني والتحالف العربي
    اعتبرت صحيفة "عكاظ" السعودية، أنه لم يكن لمشاورات السويد حول اليمن أن تثمر لولا الضغط العسكري المتواصل من قبل

    الحديدة بداية نهاية المليشيا الحوثية

    افتتاحية الرياض (فرصة جديدة)

    صحيفة عكاظ : التحالف العربي لدعم الشرعية حقق هدفه باجبار الحوثي للرضوخ للسلام

    من هي "المصرية" دينا باول التي رشحها ترامب لخلافة نيكي هيلي؟

علي هيثم الميسري
بصمة فخامة الرئيس القائد
السبت 12 يناير 2019 الساعة 15:24
علي هيثم الميسري

فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي لم يسعى لأن يكون كعفاش اليمن أو كقذافي ليبيا أو كمبارك مصر أو كأسد سوريا أو كغيرهم من الرؤساء ، بالمختصر المفيد لم يسعى ليُخَلَّد في السلطة ولم يعُد هناك متسع من الزمن ليتربع على كرسي السلطة حتى يُقال عنه أنه متشبث بالسلطة ، أو أنه فكر لمجرد التفكير أن يورِّثها لأبنائه كما فعل علي عفاش ، بل كان كل همه أن يضع له بصمة تتوارثها الأجيال القادمة قبل أن يغادر السلطة التي أرقت مضجعه وأثقلت كاهله ، فكان مشروع اليمن الإتحادي هو ضالته المنشودة .

آآ 

معظم الرؤساء لا سيما العرب حينما إستولوا على السلطة كان همهم الأوحد هو الخلود فيها ، فخططوا وتآمروا وسَخَّروا كل سلطاتهم لتحقيق هذا الهدف الغير مشروع ، فناولوا ظهورهم لشعوبهم ولم يأبهوا لكرامة وعزة شعوبهم ولم يحققوا الحد الأدنى لكرامتهم ولرفاهيتهم ورُقيِّهم .

فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي جاءته السلطة طواعية بل هرولت إليه وهو كارهاً ، وسعت إليه ولم يسعى لها وهذه حقيقة يعرفها القاصي والداني فتحقق فيه الحديث النبوي الشريف عن عبدالرحمن بن سمرة الذي قال : قال لي النبي صلى الله عليه وسلم يا عبدالرحمن بن سمرة لا تسأل الإمارة فإنك إن أُعطيتها عن مسألة وُكِّلتَ إليها وإن أُعطيتها عن غير مسألة أُعِنتَ عليها .

قد يقول قائل بأن معطيات الواقع تقول بأن فخامته لم يحقق شيء وأن الشعب اليمني يعيش أسوأ حالاته فكيف أُعين على الأمارة ( السلطة ) ؟ سأقول له بأن الشواهد كثيرة وأولها أن أنجاه الله من محاولات إغتيال كثيرة وحفظه بحفظه التام وحرسه بعينه التي لا تنام ، أما مسألة أنه لم يحقق شيء وأن الشعب يعيش أسوأ حالاته فأقول له المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار هو أعظم إنجاز للشعب اليمني ، والإنقلاب الغاشم لمليشيا الحوثي كان منعطف قد يكون لابد منه حتى تتطهر أرضنا من نجاسة هذه الفئة الضالة التي قد يعاقبنا الله بأفعالها قبل أن نصل لمرسانا الآمن بإذن الله تعالى . وهناك مسألة أخرى لابد أن أعرج عليها وهي : مفردات "يمن جديد" و "يمن إتحادي" و "أقاليم" لم تُذكر إلا منذُ توليه السلطة بعد إنتخابات توافقية وإستمر صدى هذه المفردات يتردد في صدر كل يمني يتوق للحرية والكرامة والعيش الكريم بعد أن عشنا زمن ماضٍ لم تنطقها ألستنا ولم تكتبها أقلامنا ، وكانت هناك بعض المكونات والأحزاب لم تصدُق مع فخامته خوفاً من تلك العصابة الإجرامية التابعة للمنظومة العفاشية ، وهناك أيضاً البعض منها لديها مشاريع خاصة بها والبعض الآخر آثر مصالحه ووجد أنه سيخسرها فيما إذا تحول اليمن إلى يمن إتحادي ، وقد إستشعر ربان سفينة اليمن الأدميرال عبدربه منصور هادي بهذا المخطط وتوقع بحدسه لكل هذه العراقيل وقال مقولته الشهيرة "أثبتوا .. لا تفزعكم قوى الشر" . وها نحن الآن على متن سفينة اليمن الحبيب بقيادة الربان المحترف الأدميرال عبدربه منصور هادي ، وعلينا جميعاً أن ندرك أن من حولنا الكثير من المخاطر الكثيرة التي قد تؤخر وصولنا إلى البر الآمن ، لذا علينا أولاً أن نثق بالله عز وجل وبرحمته وندعوه السلامة مادامت أرواحنا في أجسادنا ، وثانياً علينا أن نثق بصدق وبإمكانيات وقدرة وإحترافية هذا الرجل القائد فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي ، وثالثاً وأخيراً علينا أن نتآخى ونتكاتف ونرمي كل خلافاتنا التي تعرقل مشروعنا الحلم ونقف خلف فخامته أعواناً له وليس عليه لنوفر له الجو الحسن ، وبالتأكيد سنصل للمشروع الذي رسمه وخطط له فخامته وبه سيكون هو البصمة التي سنعيشها ما تبقى من حياتنا وسيتوارثها أجيال اليمن .

إقراء ايضاً