الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ مجلس النواب يوجه الحكومة بوقف التعامل مع المبعوث الأممي جريفيت (وثائق)
    مجلس النواب يوجه الحكومة بوقف التعامل مع المبعوث الأممي جريفيت (وثائق)

    رئيس الوزراء يلتقي السفير أرون ويبحث معه تطورات اتفاق ستوكهولم

    رئيس الجمهورية يتلقى برقية تهنئة من الرئيس الموريتاني بمناسبة العيد الوطني الـ 29 للجمهورية اليمنية

    رئيس الجمهورية يتلقى برقية تهنئة من الملك سلمان بمناسبة العيد الوطني الـ 29 للجمهورية اليمنية

    رئيس الجمهورية يتسلم أوراق اعتماد السفير الأمريكي لدى بلادنا

  • عربية ودولية

    ï؟½ الأمم المتحدة تعترف: إرهابيون مطلوبون دوليا يقاتلون في ليبيا
    الأمم المتحدة تعترف: إرهابيون مطلوبون دوليا يقاتلون في ليبيا

    بومبيو يرجح وقوف إيران وراء اعتداءات الخليج

    نائب رئيس المجلس العسكري السوداني: لن نجامل في أمن واستقرار السودان

    مصر.. جرحى بانفجار عبوة قرب المتحف الكبير في الجيزة

    مسؤول أميركي يؤكد "هجوم المنطقة الخضراء".. ويتوعد بالرد

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب
    تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب

    العسلي يناشد التحالف والشرعية لإعفاء المغتربين من رسوم المرافقين ..كخطوة من خطوات حماية أمن اليمن والخليج والعالم

    "في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "

    افتتاحية البيان:متفائلون باتفاق السويد ولكن..

    كلمة الرياض الالتفاف

  • شؤون خليجية

    ï؟½ مجلس الوزراء السعودي يقر نظام الإقامة المميزة
    مجلس الوزراء السعودي يقر نظام الإقامة المميزة

    إدانة عربية واسعة لاستهداف محطتي ضخ النفط بالرياض

    السعودية.. الموافقة رسميا على "نظام الإقامة المميزة"

    الثلاثاء أول رمضان في 3 بلدان عربية

    بيان من المحكمة السعودية العليا بشأن هلال رمضان

  • رياضة

    ï؟½ دي ليخت يلمح إلى وجهته المقبلة رغم "تعقيدات وكيله"
    دي ليخت يلمح إلى وجهته المقبلة رغم "تعقيدات وكيله"

    مارادونا يطالب بمقاطعة فيلم عن حياته.. ويغضب من العنوان

    تصريح مبابي "يقلق" باريس.. والنادي يؤكد استمراره

    نيمار يتجاهل "ليلة مبابي".. ويختار ريهانا

    مبابي يفتح باب التكهنات عن مسؤوليات في "مكان آخر"

  • اقتصاد

    ï؟½ الذهب يتراجع في ظل مكاسب الدولار
    الذهب يتراجع في ظل مكاسب الدولار

    النفط يرتفع غداة اجتماع "أوبك"

    الدولار يبدأ أسبوعا جديدا في مصر.. بتراجع

    اتفاق لصرف الدفعة الأخيرة لمصر من قرض الـ 12 مليار

    النفط يرتفع لرابع جلسة على التوالي

  • تكنولوجيا

    ï؟½ غوغل توجه ضربة قاصمة لهواوي بـ"الحرمان من خدماتها"
    غوغل توجه ضربة قاصمة لهواوي بـ"الحرمان من خدماتها"

    كيف سيتأثر مالك هاتف هواوي من "قطيعة غوغل"؟

    "آيفون XR".. أبل تفاجئ الجميع بـ"ألوان غير مسبوقة"

    أفضل 5 هواتف ذكية تدعم الجيل الخامس من الاتصالات

    العفو الدولية تطالب إسرائيل بإجراءات ضد اختراق واتساب

  • جولة الصحافة

    ï؟½ طائرة تهبط على عجلاتها الخلفية فقط.. ونجاة عشرات الركاب
    طائرة تهبط على عجلاتها الخلفية فقط.. ونجاة عشرات الركاب

    الصين تبني ثالث سفنها الحربية الحاملة للطائرات

    فتوى جديدة لعراب الإرهاب.. الغرياني: الميليشيات أولى من الحج

    ماكرون: لن نتهاون في مواجهة "الإسلام السياسي"

    العالم "حزين" بعد حريق نوتردام.. وتضامن واسع مع فرنسا

سالم لعور
الحسم العسكري هو الحل.. لا سلام مع من لا عهد له 
الخميس 6 ديسمبر 2018 الساعة 12:43
سالم لعور

لا سلام مع من لا عهد له ..التاريخ يعيد نفسه اليوم . . من منا لا يتذكر كيف كانت قبائل اليهود تنقض العهود التي أبرمها معها نبينا محمد صلوات الله عليه وسلم كما ورد في كتب التاريخ والسيرة فحين أشتدت الحروب بين الروم واليهود رحلت القبائل اليهودية إلى الحجاز وعملت فيآ الزراعة وصناعة السلاح ومع دخول الأوس والخزرج إلى المدينة كان بينهما عداء شديدا لقرابة قرن مز الزمان فتحالف بنو قريظة وبنو النظير مع الأوس وتحالف بنو القينقاع مع الخزرج في ٤ حروب دموية وبعدها كان بنو قريظة ثقل عسكري سيطر على المدينة وحين هاجر الرسول محمد إلىآ يثرب عقد صحيفة المدينة بين المسلمين وسكان يثرب من غير المسلمين ونصت وثيفة الاتفاق على " ان لليهود دينهم وللمسلمين دينهم وهم أحلاف إذا تحاربوا وألا يغدر أحدهم بالآخر " ، وفي عام ٦٢٧م حاصرت قريش وحلفاؤها المدينة في غزوة الخندق غدر بنو قريظة بالمسلمين وتحالفوا معالمشركين وبعدها حاصر المسلمون بني قريظة فاستسلموا وقتل رجالهم وسبي أطفالهم ونساوهم وبعدها طرد المسلمون بنو القينقاع ثم بنو النضير .آ 

التاريخ اليوم يعيد نفسه ومن ينقض العهود والمواثيق لا يوفقه الله بالنصر بل يكون مصيره الهزيمة والهلاك . . ومثلما نقض اليهود العهود سابقا وكان مصيرهم الزوال هاهم الحوثيون اليوم يسيرون على ذات الطريق التي سلكها قبلهم يهود المدينة ويثرب بعد اكثر من ألف عام ونيف لينقضواالعهود بنفس الطرق والأساليب وان اختلفت ابعاد الزمان والمكان وسيكون مصيرهم الفشل والزوال شاءوا أم أبوا ومهما تكالبت معهم الأمم على أهل الحكمة والفتوحات وأصل العروبة والإيمان .آ 

الحوثيون تلك الجماعة الماردة والمدعومة من إيران التي انقلبت على الشرعية الدستورية وشنت الحرب على اليمنيين شمالا وجنوبا وفي كل شبر من بلدنا الحبيب دابوا كعادتهم في نقض العهود والمواثيق ونسف أي مباحثات للحوار والسلام بداية خلال الحروب الستة التي خاضوها في التمرد علىآ الحكومة اليمنية وتحديدا من عام ٢٠٠٤م إلى عام ٢٠١٠م وما بعدها من حروب لإسقاط المحافظات والنظام الجمهوري سواء مع القوات الحكومية او مع القبائل الأخرىآ 

حيث تنصلت جماعة الحوثي عن قرابة مآئة اتفاقية مع الحكومة والقبائل الأخرى.

ونسف الحوثيون مباحثات جنيف ١ في شهر يونيو من العام ٢٠١٥م برفضهم الالتزام بالقرار الدولي ٢٢١٦ وعرقلة جولة المباحثات آنذاك بسبب تعنتهم ورغبتهم المسبقة لإفشال المباحثات ، ثم تكرر سيناريو إفشال الحوثيين لمبادرات السلام حين اجهضوا سبل الحل السياسي لمباحثات الكويت فييوليو من العام ٢٠١٦م باستباقهم لإعلان ما سمي ب " المجلس السياسي لإدارة البلاد " ومن جانب أحادي في تحد صارخ لمجلس الأمن الدولي وهيئة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي ، واستمر الحوثيون في غيهم وعمدوا إلى إفشال مباحثات جنيف ٢ قبل بدء موعدها المحدد في مطلع شهر سبتمبرآ الماضي باختلاق اعذار واهية حالت دون وصول وفدها إلى جنيف في وقت وصل خلاله وفد الحكومة الشرعية وأكد التزامه بجدول المشاورات.

واليوم الخميس ٦ ديسمبر ٢٠١٨م تبدأ مباحثات السويد واتوقع فشلها الذريع مهما حاول المبعوث الدولي ومن سيدعمه من سفراء الدول الخمسة في تنفيذ مهمته الصعبة ومهما حاولوا إرضاء وفد الحوثيين والتوسل إليه للتفاوض الجدي لوقف الحرب وإحلال سلام دائم في اليمن لأن وفد الحوثيينآ لايرغب في السلام ويريد ان تستمر الحرب ، وما حضوره إلا كإسقاط واجب للتأكيد بأنهم يسعون للسلام ، وهم في حقيقة الأمر يعتبرون جولة المفاوضات فرصة لاستعادة أنفاسهم للاستمرار في خوض الحرب والانقلاب وتنفيذ مخططها السلالي والطائفي المدعوم من إيران في اليمن بعد سلسلةالهزائمآ التي تتلقاها ميليشياتهم في كل جبهات القتال.

لا أجد مبررا واحدا يقنعني ما سر تواطؤ مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة ومبعوثيها إلى اليمن من تكرار الحوثيين لإفشال مباحثات الحوار والحل السلمي لتسوية سياسية توقف الحرب وتحل الأزمة السياسية في اليمن بشكل جذري ؟ وأقولها بصراحة إن هذا التخاذل لن يضمن مرامي الدول الكبرىآ في حماية مصالحها بل يعرضها للخطر ، وان فشل مفاوضات استكهولم إذا ما تعمد وفد الحوثيين إفشالها دون اتخاذ قرارات حاسمة من الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي والمجتمع الدولي عامة سيؤدي إلى تفاقم الحرب واشتداد ضراوتها وتضرر مصالح الدول الكبرى في اليمن من قبل الميليشياتآ حين تشعر باقتراب هزيمتها المتوقعة ، وحينها لا ينفع الندم أن لم يكن للامم المتحدة ومجلس الأمن الدولي والدول الكبرى الراعية لإحلال السلام في اليمن موقفا رادعا لتلك الميليشيا الإرهابية ومساندة الحكومة الشرعية التي أثبتت أنها تسعى للسلام والحل السياسيوالالتزامآ بالمرجعيات الثلاث والقرارات الأممية .

وفي حال فشل مباحثات السويد اليوم فأنه لا سبيل أمام اليمنيين تحت قيادة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وحكومته الشرعية سوى الحسم العسكري وبإسناد من التحالف العربي بعد ان منيت ميليشيا الانقلاب بهزائم المتتالية وسيطرة الحكومة الشرعية على ٩٠ % من مساحة اليمن والنصر آت لا محالة .

إقراء ايضاً