حقيقة قرار الحوثي في الحديدة وأسباب ذلك

محمد القادري
الأحد ، ٠٣ يونيو ٢٠١٨ الساعة ١٢:٠٠ صباحاً

 

عملية الامداد والتعزيز والحشد العسكري الذي تقوم به جماعة الحوثي إلى محافظة الحديدة ، تدل على ان الجماعة اتخذت قرار المواجهة ولم تتخذ قرار الانسحاب او التراجع للخلف.
الحشد العسكري الكبير في الموارد البشرية الذي يقوم به الحوثي من كل المحافظات التي يسيطر عليها وتوجيهه نحو الحديدة ، وتمترس الحوثي داخل مدينة الحديدة في اعالي المباني والفنادق التي قام باخلاءها من السكان وطردهم ، هذه دلائل على ان الحوثي سيواجه بكل مالديه من قوة ويقدم كلما لديه من امكانيات.

 الحوثي اتخذ قراره في الحديده ليخوض معركة تقرير مصير .
اتخذ قرار معركة اما نكون او لا نكون .
اتخذ قرار خوض معركة اخيرة ، ان خسرها فلن يخوض معركة اخرى غيرها ، لأنه لاداعي لأن يدافع ويخوض اي معركة بعد خسارة الحديدة ، ولذا فأنه سيوجه كلما لديه ليدافع عن الحديدة ، فإما ان تبقى الحديدة بيديه لكي يبقى ، واما ان تكون محطته الاخيرة ، ونقطة النهاية التي سيلفظ فيها انفاسه الاخيرة.

 الأسباب التي جعلت الحوثي يتخذ قرار خوض معركة قوية فيها يبقى او نهائية فيها يموت ، جاءت الزامية عندما وجد الحوثي انه اصبح ملزماً ومرغماً لأن يخوضها ، ومن أبرز الاسباب هي : 
- وجد الحوثي انه اذا خسر الحديدة سيخسر صنعاء وبقية المحافظات التي يسيطر عليها ، ووجد انه ان لم يبقى في الحديدة فلن يبقى في صنعاء ، ولذا فأن دفاعه الكبير والمستميت عن الحديدة هو دفاع عن صنعاء .
- وجد الحوثي انه اذا خسر الحديدة فقد خسر ثلاثة ارباع الدعم الاقتصادي العائد عليه ، ولذا فلن يستطيع العيش والبقاء في صنعاء بدون الحديدة لأنه سيموت موت اقتصادي .
- وجد الحوثي انه سيموت سياسياً اذا خسر الحديدة ، لن يستطيع ان يفرض بعض من متطلباته في حالة ان لجأ لقبول صلح سياسي ، لا فائدة له من اي اتفاق يقضي بوقف الحرب وشراكته في السلطة والحديدة لم تعد بيديه ، لأنه فقد اهم اوراق الضغط وخسر اقوى مواقع الاعتبار للوجود الذي يشكل حيزاً قوياً في الساحة اليمنية.

 الحوثي لن ينسحب من الحديدة ويتراجع للخلف ، لأن الشرعية والتحالف سيسيطران عليها وتترك الحوثي محاصراً في صنعاء المجدبة وما حولها ، في هذه الطريقة سيموت الحوثي جوعاً في صنعاء وسيتم تحرير صنعاء دون قتال ..... سيستلم الحوثي ويرفع يديه او يموت جوعاً.

مواجهة الحوثي في الحديدة ، معناها استهلاكه كلياً وهلاكه نهائياً ، ليموت الحوثي مقتولاً امام الشرعية والتحالف ، وتصبح الحديدة مقبرة الانقلاب ، وسيتم بعدها تحرير صنعاء بدون قتال ، لأن الحوثي قد مات في الحديدة وخسر كل امكانياته ولم يعد له اي مقومات تجعله يواجه في صنعاء .

نستطيع ان نقول ان الحديدة ستكون آخر المعارك.
اذا انهزم الحوثي فيها فقد خسر كل المعارك  ولن يستطيع يواجه في منطقة غيرها .
اذا انتصرت الشرعية والتحالف فيها فقد انتصرت في بقية المعارك وستحرر بقية اليمن وستسيطر عليه بدون قتال .

الحوثيون يحاكمون الصحفيون في اليمن