الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ جرحى بقذيفة أطلقها الحوثيون استهدفت مستشفى الثورة بتعز
    جرحى بقذيفة أطلقها الحوثيون استهدفت مستشفى الثورة بتعز

    مسلحون مجهولون يختطفون الصحفي كمال الشاوش من أحد المقاهي بمحافظة الحديدة

    ألوية العمالقة تطهر مزارع وجيوب المليشيات الحوثية غرب الدريهمي

    في ظل صمت المنظمات الحقوقية الدولية مليشيا الحوثي تقوم بنهب مستودع منظمة الهجرة الدولية

    الحوثيون يستولون على ألفي سلة غذائية مخصصة للمحتاجين

  • عربية ودولية

    ï؟½ واشنطن تتوعد أنقرة: إطلاق القس أو عقوبات أخرى
    واشنطن تتوعد أنقرة: إطلاق القس أو عقوبات أخرى

    أميركا تحذر من أسلحة روسيا الفضائية الجديدة

    قتلى بانفجار قنبلة في "صدر بغداد"

    خامنئي يعترف: "خطأ فادح" السبب في مشكلات إيران

    الأردن.. انتهاء العملية الأمنية في السلط

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى
    السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى

    موعد عيد الأضحى وفقا لتحري الهلال بالسعودية

    الدور الإغاثي والإنساني السعودي لمحافظة المهرة وإعادة تطبيع الحياة فيها

    مصادر أسترالية : أمريكا تستعد لقصف منشآت ايران النووية

    تحرير الحديدة.. خطوة إنسانية جبارة وضربة قاصمة للحوثي

  • شؤون خليجية

    ï؟½ السعودية.. إحباط مخطط إرهابي لأحد عناصر داعش في البكيرية
    السعودية.. إحباط مخطط إرهابي لأحد عناصر داعش في البكيرية

    العاهل السعودي يستقبل الرئيس المصري في "نيوم"

    أمر ملكي باستضافة 1000 من ذوي شهداء فلسطين لإداء مناسك الحج

    إدانة عربية حقوقية للتدخل الكندي في الشأن السعودي

    المملكة تستدعي سفيرها في كندا وتعتبر السفير الكندي "غير مرغوب فيه "

  • رياضة

    ï؟½ 7 أرقام قياسية تنتظر ميسي في غياب رونالدو
    7 أرقام قياسية تنتظر ميسي في غياب رونالدو

    منذ بداية القرن.. أول خسارة لريال مدريد في نهائي قاريّ

    معطيات جديدة بقضية صلاح.. مفاجأة بشأن مصور الفيديو وأهدافه

    راموس يفتح النار على رونالدو بعد تصريحاته عن "العائلة"

    نجم برشلونة يضع العملاق الكتالوني في حيرة

  • اقتصاد

    ï؟½ الليرة التركية تعاود الهبوط بعد "التهديد الجديد"
    الليرة التركية تعاود الهبوط بعد "التهديد الجديد"

    تعرف علي أسعار صرف العملات الاجنبية مقابل الريال اليمني مساء يوم الخميس 2018/08/16م

    الذهب يهبط ويسجل أدنى مستوى مع صعود الدولار

    الدولار "يحلّق" واليورو يهبط بسبب الليرة التركية

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 15/8/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ كيف تبعث رسالة واتساب من دون حفظ الرقم؟
    كيف تبعث رسالة واتساب من دون حفظ الرقم؟

    حيلة بسيطة جدا لتحميل فيديوهات فيسبوك على هاتفك

    هل ترى مشهدا وتشعر أنه مكرر.. تفسير بسيط للظاهرة العجيبة

    سامسونغ تلمح للهاتف "المطوي".. وتوقعات بموعد طرحه

    "فضيحة" تهزّ غوغل وتطال مستخدمي أبل وأندرويد

  • جولة الصحافة

    ï؟½ لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس
    لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس

    إنفوغرافيك.. خسوف القرن.. كيف وأين ومتى؟

    تحديد موعد عيد الأضحى "فلكيا"

    لقطات لطرد صحفي من مؤتمر ترامب وبوتن.. فما السبب؟

    “واحة الإحساء” السعودية ” على لائحة التراث العالمي لليونسكو

أحمد المسيبلي
فبراير ليس عيدا بعد !
الأحد 11 فبراير 2018 الساعة 11:09
أحمد المسيبلي

 

11 فبراير يوم عظيم  في تاريخ اليمن الحديث والقديم سواء صدر قرار ، ام لم يصدر ،، ولكنه ليس عيدا بعد..  لان مايشوبه وينقصه ويعد نقطة سوداء في تاريخه هو ان الحوثيين كانوا شركاء فيه كذبا وزيفا وزورا وبهتانا ،،

وبمشاركتهم تلك المزيفة والماكرة اسائوا لفبراير ولشباب فبراير ولتاريخ وتراث فبراير حتى اصبح من يريد ان يعايرنا يقول لنا اليسوا هؤلاء الحوثة القتلة المجرمون هم شركائكم في فبراير فنطأطأ رؤوسنا الى الارض ونحزن ونتألم مسائلين أنفسنا كيف استطاعت هذه العصابة الاجرامية المارقة ان تغرر علينا وتصبح شريكة لنا في فبراير رغم ثقتنا بانفسنا وثقتنا ان فبراير منهم برآء ،،

لكنها الحقيقة المرة التي لايستطيع ان ينكرها احد ان الحوثيين المجرمين نقطة سوداء حالكة في فبراير النور والضياء ،،

ولكن ورغم ذلك كله نقول نعم الحوثيون شركائنا في فبراير ،، الا انهم كادوا ومكروا بفبراير وانقلبوا عليه بل وانقلبوا على الشرائع والتاريخ كله فكاد الله بهم ومكر بهم  ،، و ابى الله الا يكون فبراير عيدا وهم شركاء فيه وهي حكمة عظيمة من الله وفضل عظيم لم ندركه  حتى الان ،، حيث ابى الله ذلك الا بعد ان يمكر بهم وينتقم منهم وينظف فبراير وينقيه من دنسهم  حتى يكون يوما أبيضا ناصعا وضاء وصافيا نقيا كصفاء ونقاء أولئك الشباب المسالمين الأبرياء الذين خروجوا في ذلك اليوم الاغر،،  وكصفاء ونقاء تلك الأرواح الطاهره التي ذهبت الى بارئها فداء للوطن في جمعة الكرامة وفِي مسيرة الحياة وفِي كل الوقائع المؤلمة والمحزنة في ثورتنا السلمية العظيمة ،، وبذلك اراد الله عزوجل لحكمة هو يدرك كنهها الا يكون فبراير عيدا الا بعد تطهيره ،، فجعله شرارة الانطلاق لتاريخ جديد عظيم وليوم جديد اعظم لايقسم الوطن الى قسمين،،  ولايختلف عليه اثنان ،، ولا يعارضه احد شخوصا كانوا او أحزابا او دول،،  وسيحتفل به الشعب اليمني كله من اقصاه الى اقصاه قريبا ان شاء الله وسيشاركنا احتفالاتنا اشقائنا في الوطن العربي كله ،، وسيحتفي به ايضا فبراير الذي كان يبحث عن دولة عربية واحدة فقط تقف الى جواره و تسانده ولم يعلم ان ذلك لحكمة ارادها الله عزوجل حتى جعل الدول العربية كلها تسانده،،

انه عيد الأعياد ذلك اليوم الذي سنحرر فيه ارضنا وشعبنا من دنس الاحتلال الحوثي  الايراني الارهابي  والذي سننطلق فيه الى بناء اليمن الاتحادي الجديد الذي حلم به الشعب اليمني كله و خرج من اجله شباب وشابات فبراير العظيم وقدموا ارواحهم رخيصة من اجله  ،، ومازالوا يقدمون ارواحهم حتى اليوم 

"ويومئذ يفرح آلمؤمنون بنصر الله "" "
"وسيعلم الذين ظلموا أيا منقلب ينقلبون"

 #احمد _المسيبلي
11/فبراير 2018م

إقراء ايضاً