لواء الحسم والوصول إلى مشارف صنعاء

محمد القادري
الاربعاء ، ٢٩ نوفمبر ٢٠١٧ الساعة ٠٤:٢٢ مساءً

 

لواء الحسم العسكري الذي وصل جبهات نهم في تخوم العاصمة صنعاء كتعزيز من ضمن التعزيزات التي وصلت للمشاركة في الجبهات والتقدم والتحرير ودحر ميليشيات الانقلاب وقواته ، هذا اللواء يعتبراً تعزيزاً كبيراً لقوات الشرعية كونه يمتلك اسلحة نوعية ومنصات صواريخ بالاضافة إلى تمتع منتسبيه بالقدرة الكبيرة والتدريب الممتاز ، وهذا ما يعني ان هذا التعزيز هو علامة على التوجه الجاد لدى التحالف العربي والشرعية لتحرير كافة نهم ونقيل بن غيلان والتوجه لتحرير العاصمة صنعاء التي بات تحريرها قاب قوسين او ادنى .

 

جنود هذا اللواء ومنتسبيه يعتبرون من اشرس المقاتلين الذين صنعتهم المواجهة في الجبهات ، حيث ان اغلبهم من ابناء محافظة إب الذين كانوا يقاتلون الميليشيات في جبهة الشعاور  بمديرية حزم العدين ، وظلوا اكثر من عام ونصف صامدون صمود اسطوري ومحاصرون من كل الجوانب ولم يحصلوا على الدعم المطلوب من السلاح والعتاد ، ورغم هذا واجهوا مدة طويلة وعجزت الميليشيات ان تكسر شوكتهم وتتقدم شبراً واحداً .
وبعد انسحابهم من جبهة الشعاور توجهوا إلى مأرب ليشكلوا لواء الحسم وظلوا يتدربون فيه لأكثر من عام ، وهاهم اليوم يتوجهون إلى نهم ليشاركون في ساحات المواجهة  والتقدم نحو صنعاء لتحريرها ، وهذا شرف ما بعده شرف لهؤلاء الرجال اصحاب التضحيات والصمود والنضال وصناع الانتصارات .

 قائد لواء الحسم هو العميد فيصل الشعوري المعروف بشجاعته ورجولته ومواقفه ، فلقد اذاق الميليشيات كأس العلقم عندما كان قائداً لجبهة الشعاور في إب ، وهو القائد الذي  جعل المقاومة تستمر كثيراً في إب ورفع رؤوس كل احرار المحافظة الخضراء .
واليوم ها هو يتوجه إلى مشارف صنعاء ليواصل مسير النضال ودرب الكفاح ويذيق الميليشيات كؤوس الهزيمة ، ويرفع رؤوس ابناء اليمن .


فتحية للعميد فيصل الشعوري قائد لواء الحسم ، وتحية لكل منتسبي اللواء ، وتحية لكل جنود الشرعية ورجالها الميامين وجيش اليمن المغوار ، ونقول للجميع نحن معكم ، قلوبنا معكم ارواحنا معكم ، دعاءنا لكم ، منتظرون للنصر الذي سيتحقق على ايديكم ايها الرجال الاشاوس والفرسان المتميزون .

الحوثي والمواطن في اليمن