الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ قيادات حوثية تحتكر تجارة المشتقات النفطية و“فليتة” يسيطر على 60% من سوق النفط بصنعاء.
    فرضت الميليشيات الحوثية زيادة جديدة على أسعار الوقود هي الثالثة في سياق مساعيها لمضاعفة أرباحها من تجار

    منظمة العفو تدين محا كمة 24 بهائي من بينهم طفل يواجهون عقوبة الإعدام من قبل الحوثيين

    الحديدة: تفكيك مزارع الغام زرعها الانقلابيون في الدريهمي

    واشنطن تقول إن الدور الإيراني في اليمن لن يستمر طويلاً

    التحالف العربي يدفع بتعزيزات غير مسبوقة إلى محيط مدينة الحديدة

  • عربية ودولية

    ï؟½ البشير يجري تعديلات في قيادة الجيش السوداني
    البشير يجري تعديلات في قيادة الجيش السوداني

    واشنطن تضع "النووي الكوري" على طاولة مجلس الأمن

    روسيا: تصرف غير مسؤول أسقط طائرتنا.. وإنذار آخر دقيقة لم يفد

    مواجهات في غزة.. جرحى واستيلاء على سلاح جندي

    إثيوبيا وإريتريا.. خطوات السلام

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ وتتوالى الفضائح : جامعة صنعاء في عهد "حسين حازب" من صرح اكاديمي عملاق الى ساحة للطائفية والحسينيات ( تقرير خاص )
    تحولت ساحة العلم الجامعي الاكاديمي في عهد وزير تعليم العالي في حكومة مايسمى الانقاذ الحوثي الى ساحة لتنفيذ نشا

    السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى

    موعد عيد الأضحى وفقا لتحري الهلال بالسعودية

    الدور الإغاثي والإنساني السعودي لمحافظة المهرة وإعادة تطبيع الحياة فيها

    مصادر أسترالية : أمريكا تستعد لقصف منشآت ايران النووية

  • شؤون خليجية

    ï؟½ السعودية: إرهاب إيران يحتاج إلى تكاتف لمواجهته
    السعودية: إرهاب إيران يحتاج إلى تكاتف لمواجهته

    الإمارات تقر نظاما جديدا بشأن إقامة الوافدين بعد التقاعد

    لأول مرة.. شركة طيران توظف سعوديات للعمل كمساعدات طيار

    السعودية: نرفض المساس بوضع القدس التاريخي

    وفاة طيار وإصابة آخر بحادث لطائرة عمودية سعودية

  • رياضة

    ï؟½ بالصور.. "عاصفة جدل" بشأن تصرف صلاح بعد هدف فيرمينو
    بالصور.. "عاصفة جدل" بشأن تصرف صلاح بعد هدف فيرمينو

    راموس لغريزمان: أنت جاهل ولم تتعلم من الكبار

    "البقرة والقطار" خطة مدرب توتنهام بمعركة دوري الأبطال

    اقتراح "غير مسبوق" من قائد ريال مدريد للفيفا

    توخيل يخفي دور نيمار في مواجهة ليفربول

  • اقتصاد

    ï؟½ ضربة صينية مضادة بالحرب التجارية مع واشنطن
    ضربة صينية مضادة بالحرب التجارية مع واشنطن

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 18/09/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 16/09/2018

    ترامب يجهز للصين "ضربة الـ 200 مليار"

    هبوط قياسي في واردات كوريا الجنوبية من نفط إيران

  • تكنولوجيا

    ï؟½ شركات الهواتف الصينية "تضيق الخناق" على سامسونغ
    شركات الهواتف الصينية "تضيق الخناق" على سامسونغ

    لأصحاب آيفون.. خبر "مزعج" من واتساب

    موقع إذا زرته سينهار هاتفك

    هواوي تؤكد "صفعتها" لآيفون: هاتفنا الصاروخي خلال أيام

    في آخر تحديث.. 5 مزايا ثورية من "أبل" تحصّن جهازك فورا

  • جولة الصحافة

    ï؟½ رحيل مبكّر لرائد الثقافة وسادن اللغة
    رحيل مبكّر لرائد الثقافة وسادن اللغة

    لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس

    إنفوغرافيك.. خسوف القرن.. كيف وأين ومتى؟

    تحديد موعد عيد الأضحى "فلكيا"

    لقطات لطرد صحفي من مؤتمر ترامب وبوتن.. فما السبب؟

د. حسن محمد القطوي
لا حل للقضية اليمنية بدون وجود الشراكة الاستراتيجية بين اليمن والخليج
الأحد 12 نوفمبر 2017 الساعة 01:14
د. حسن محمد القطوي


بعد مرور ثلاثة أعوام  على القضية اليمنية وما حظيت به من تفاعل إقليمي ودولي وتحالفات عربية ودعم دولي غير مسبوق وبعد أن عرف الجميع أماكن الخلل ومواضع الخطر الذي أحدثها الانقلابيون في اليمن والهزات الارتدادية على المنطقة ودخول قوة إقليمية معادية للعرب متمثلة بالنظام الإيراني الطامع في السيطرة على المنطقة العربية وتطويق الجزيرة العربية من جميع النواحي وبعد أن أدركت الدول العربية ممثلة بالتحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بخطورة الوضع في اليمن والمنطقة كان لزاما عليها أن تبادر إلى إنقاذ الوضع وتدارك المخاطر المحدقة بالجميع فكان قرار انطلاق عاصفة الحزم  من قبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ضرورة ملحة وخيار لابد منه لإنقاذ اليمن والمنطقة العربية من الخطر الإيراني المتمثل بعصابة الإنقلاب الحوثي صالح التي بات يهدد الأمن الإقليمي والدولي والملاحة الدولية في البحر الأحمر والبحر العربي ، ورغم دعوات السلام وفتح المجال للحوارات المتكررة في أكثر من محطة ودولة إلا أن الانقلابيين يصرون على مواصلة الحرب وعدم الجنوح للسلم ولغة العقل وواصلوا إهدار فرص السلام وهو ماجعل الحكومة الشرعية وقيادة التحالف العربي والمنظومة الدولية تصل إلى قناعة تامة بأن السلام مع هذه العصابات المتمردة غير ممكن ولا بد من حسم المعركة لصالح الشعب اليمني الذي يعاني من ويلات هذه العصابة الدموية الطائفية السلالية التي جلبت الويلات للشعب اليمني وتهدد دول الجوار والأمن والاستقرار في المنطقة.


 ونتيجة طبيعة لمواصلة الانقلابيين للاعمال العسكرية جاءت زيارة ولي العهد السعودي سمو الامير محمد بن سلمان لرئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور هادي وتبعها لقاء ولي العهد السعودي بقيادة حزب التجمع اليمني للإصلاح وقبلها اللقاء بمشائخ القبائل وأعضاء مجلس النواب المؤيدين للشرعية كل هذه اللقاءات وغيرها  سيكون لها مابعدها وسوف تحقق نتائج ملموسة في حسم الأمور وردع العصابات المسلحة المتمردة في اليمن .


إن قيادة المملكة العربية السعودية تدرك يقينا ومعها كل دول الخليج العربي بأن لا حل جذري للمشكلة اليمنية بدون إقامة علاقة شراكة استراتيجية قائمة على المصالح المشتركة بين اليمن ودول الخليج العربي تحترم فيها حقوق كل الأطراف ويسودها الإخاء والمحبة والمنافع المتبادلة بعيدا عن الضم أو الالحاق أو الأعمال النكتيكية الآنية  أنني ومن خلال قراءتي للتحركات الأخيرة لولي العهد السعودي أستطيع أن أقول أنها تصب في الاتجاه الصحيح وان القيادة السعودية باتت تدرك بأن العمل مع كل القوى السياسية في الساحة اليمنية المؤيدة للشرعية بات أمرا تقتضية المصلحة العامة للبلدين والمنطقة وباتت تدرك بأن لا مجال للتخوفات المصطنعة من طرف سياسي أو قوة سياسية مهما كان حجمها في الساحة اليمنية وان المصلحة تقتضي استيعاب كل القوى الوطنية وبحسب المتابعة لمجريات الأحداث نجد كذلك  القوى الوطنية في الساحة السياسية اليمنية الفاعلة والناضجة  تدرك أيضا  بأن الشراكة الاستراتيجية مع محيطها العربي وجوارها الإقليمي أمر لا بد منه على المدى البعيد وليس ضرورة آنية تقتضيها اللحظة الراهنة وهو ما اكده رئيس حزب الاصلاح في تصريحه الاخير بعد اللقاء بولي العهد محمد بن سلمان وتاكده العديد من القوى الوطنية في اليمن والخبراء في الخليج والواجب على  القوى الوطنية اليمنية أن تطرح رأيها للجيران بوضوح وبمصداقية وان تسود الثقة بين مختلف الأطراف بعيدا عن الأحكام المسبقة فامن اليمن من أمن الخليج وأمن الجزيرة من أمن اليمن

إقراء ايضاً