الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ جرحى بقذيفة أطلقها الحوثيون استهدفت مستشفى الثورة بتعز
    جرحى بقذيفة أطلقها الحوثيون استهدفت مستشفى الثورة بتعز

    مسلحون مجهولون يختطفون الصحفي كمال الشاوش من أحد المقاهي بمحافظة الحديدة

    ألوية العمالقة تطهر مزارع وجيوب المليشيات الحوثية غرب الدريهمي

    في ظل صمت المنظمات الحقوقية الدولية مليشيا الحوثي تقوم بنهب مستودع منظمة الهجرة الدولية

    الحوثيون يستولون على ألفي سلة غذائية مخصصة للمحتاجين

  • عربية ودولية

    ï؟½ واشنطن تتوعد أنقرة: إطلاق القس أو عقوبات أخرى
    واشنطن تتوعد أنقرة: إطلاق القس أو عقوبات أخرى

    أميركا تحذر من أسلحة روسيا الفضائية الجديدة

    قتلى بانفجار قنبلة في "صدر بغداد"

    خامنئي يعترف: "خطأ فادح" السبب في مشكلات إيران

    الأردن.. انتهاء العملية الأمنية في السلط

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى
    السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى

    موعد عيد الأضحى وفقا لتحري الهلال بالسعودية

    الدور الإغاثي والإنساني السعودي لمحافظة المهرة وإعادة تطبيع الحياة فيها

    مصادر أسترالية : أمريكا تستعد لقصف منشآت ايران النووية

    تحرير الحديدة.. خطوة إنسانية جبارة وضربة قاصمة للحوثي

  • شؤون خليجية

    ï؟½ السعودية.. إحباط مخطط إرهابي لأحد عناصر داعش في البكيرية
    السعودية.. إحباط مخطط إرهابي لأحد عناصر داعش في البكيرية

    العاهل السعودي يستقبل الرئيس المصري في "نيوم"

    أمر ملكي باستضافة 1000 من ذوي شهداء فلسطين لإداء مناسك الحج

    إدانة عربية حقوقية للتدخل الكندي في الشأن السعودي

    المملكة تستدعي سفيرها في كندا وتعتبر السفير الكندي "غير مرغوب فيه "

  • رياضة

    ï؟½ 7 أرقام قياسية تنتظر ميسي في غياب رونالدو
    7 أرقام قياسية تنتظر ميسي في غياب رونالدو

    منذ بداية القرن.. أول خسارة لريال مدريد في نهائي قاريّ

    معطيات جديدة بقضية صلاح.. مفاجأة بشأن مصور الفيديو وأهدافه

    راموس يفتح النار على رونالدو بعد تصريحاته عن "العائلة"

    نجم برشلونة يضع العملاق الكتالوني في حيرة

  • اقتصاد

    ï؟½ الليرة التركية تعاود الهبوط بعد "التهديد الجديد"
    الليرة التركية تعاود الهبوط بعد "التهديد الجديد"

    تعرف علي أسعار صرف العملات الاجنبية مقابل الريال اليمني مساء يوم الخميس 2018/08/16م

    الذهب يهبط ويسجل أدنى مستوى مع صعود الدولار

    الدولار "يحلّق" واليورو يهبط بسبب الليرة التركية

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 15/8/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ كيف تبعث رسالة واتساب من دون حفظ الرقم؟
    كيف تبعث رسالة واتساب من دون حفظ الرقم؟

    حيلة بسيطة جدا لتحميل فيديوهات فيسبوك على هاتفك

    هل ترى مشهدا وتشعر أنه مكرر.. تفسير بسيط للظاهرة العجيبة

    سامسونغ تلمح للهاتف "المطوي".. وتوقعات بموعد طرحه

    "فضيحة" تهزّ غوغل وتطال مستخدمي أبل وأندرويد

  • جولة الصحافة

    ï؟½ لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس
    لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس

    إنفوغرافيك.. خسوف القرن.. كيف وأين ومتى؟

    تحديد موعد عيد الأضحى "فلكيا"

    لقطات لطرد صحفي من مؤتمر ترامب وبوتن.. فما السبب؟

    “واحة الإحساء” السعودية ” على لائحة التراث العالمي لليونسكو

علي هيثم الميسري
التسويق الرخيص للمخلوع الرخيص
الأحد 27 أغسطس 2017 الساعة 23:45
علي هيثم الميسري
 
  المواجهات العسكرية لطرفي الإنقلاب الحوثي العفاشي كانت هي النتيجة الحتمية التي راهنَّا عليها والتي كنا نترقبها بين الحين والآخر، ونحن على يقين بأن فخامه الرئيس عبد ربه منصور هادي أيضاً كان يتوقع تلك النتيجة التي آلت إليها  المليشيات الإنقلابية بجبروتها وعنجهيتها .
 
 
  ومن الطبيعي جداً أن نرى جِراء العفافشة يناصرون المخلوع علي صالح، ولا غرابة أيضاً أن نرى أقزام الحوثي يناصرون مليشيات الحوثي، ولكن ما يؤسفنا بأن نرى بعض من مناصري الشرعية ينحازون لطرف ضد طرف آخر، وأغلبية هؤلاء البعض إنحازوا إلى سفاح اليمن المخلوع علي صالح، بحجة أن خصمه اليوم وحليفه بالأمس مليشيا الحوثي تحمل مشروعاً سلالياً كهنوتياً، وتناسى هؤلاء أن المخلوع صالح هو من أوجدهم وأقوى عودهم لينقلب بإسمهم على شرعية فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي، وهذا ما تم  بالفعل .
 
 
  على هؤلاء أن يدكوا بأن العدو الأول للشعب اليمني هو المخلوع صالح، أليس هو من نَكَّل به وقتله وشرده خلال 39 عاماً ? وقد كانت جماعة الحوثي جزء من الشعب اليمني وحاربهم ستة حروب وقتل و نَكَّلَ بالكثير منهم، وعندما إحتاج لمن ينفذ إنقلابه على الشرعية لم يجد إلا هؤلاء الشرذمة الحوثية التي تعاطت معه أيضاً لتستخدمه حيناً من الوقت ثم تنقلب عليه، وهذا ما نشاهده اليوم من خلال تلك المواجهات العسكرية .
 
 
  لسان حال المخلوع صالح يقول:  علمته الرماية فلما إشتد ساعده رماني، ونحن لا يهمنا ما يقول لسان حال هذا الطاغيه العفاشي المخلوع علي صالح، ولا تهمنا المليشيا الحوثية، ما يهمنا هو وطننا اليمني الكبير، لذلك لابد لنا أن لا ننحاز لطرف ضد طرف آخر، و لكن ما يُحَتِّمُ علينا هو الإنتظار و الترقب حتى تَخِرُّ قوى طرفي الإنقلاب ومن ثم ننقض عليهم ونعيد شرعيتنا ونسترد وطننا بمعية قائدنا فارس اليمن المغوار فخامة الرئيس الوالد عبدربه منصور هادي، الذي لولاه بعد الله عز وجل لأُنتُزِعَت كرامتنا، لذلك لابد لنا جميعاً أن نتمسك أولاً بحبل الله عز وجل ثم بهذا القائد العظيم وبشرعيته .
 
  وينبغي الآن على الحكومة الشرعية وعلى رأسهم فخامة رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي أن تستغل هذا الخلاف وتأخذ بزمام المبادرة وتبدأ بإستقطاب كل قيادات المؤتمر الشعبي العام الذين ترى فيهم المرونة وتتعاطى معها وتضمها في صفوفها، وبذلك ستصيب الهدف المأمول التي كانت تسعى  له منذُ إطلاق صافرة الأزمة وهو إضعاف قوى المخلوع الإنقلابي علي صالح وشق صفوفه .
 
  وفي الختام أتمنى من العقلاء سواءاً من كانوا في الحكومة الشرعية أو من القاعدة الشعبية أن لا ينجروا خلف التسويق الرخيص من قِبَل أزلام المخلوع للبضاعة الرخيصة المسماه علي عبدالله صالح بالوقوف معه لينتصر في معركته ضد الحوثة، ومن ثم ستكون هناك مصالحة بينه وبين الحكومة الشرعية على حد قولهم بعد نسيان الماضي الأليم الذي زرعه في كل بيت يمني، وعلينا أن نضع بنصب أعيننا بأن عدونا واحد وهي المليشيا الإنقلابية المتمثلة في المخلوع صالح والمليشيا الحوثية .
إقراء ايضاً