الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ الدفاعات السعودية تعترض صاروخاً بالستياً أطلقته مليشيا الحوثي على مدينة جازان
    الدفاعات السعودية تعترض صاروخاً بالستياً أطلقته مليشيا الحوثي على مدينة جازان

    الرئيس هادي يوجه بإحالة المتورطين في الاعتداء على الكلية العسكرية بـ عدن الى القضاء

    وزارة الأوقاف والإرشاد تجري الاستعدادات النهائية لتصعيد الحجاج إلى منى

    الرئيس هادي يبعث عدد من برقيات التعازي والمواساة

    قوات الجيش الوطني تتقدم بمديرية الملاجم وانهيار كبير في صفوف الميليشيا

  • عربية ودولية

    ï؟½ مصر تعيد فتح معبر رفح أمام الفلسطينيين
    مصر تعيد فتح معبر رفح أمام الفلسطينيين

    وفاة الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان

    البرلمان الباكستاني ينتخب عمران خان رئيسا للوزراء

    إسرائيل تقتل فلسطينيين.. وتغلق أبواب الأقصى

    العراق يدين الغارات التركية على سنجار.. وينفي التنسيق

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى
    السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى

    موعد عيد الأضحى وفقا لتحري الهلال بالسعودية

    الدور الإغاثي والإنساني السعودي لمحافظة المهرة وإعادة تطبيع الحياة فيها

    مصادر أسترالية : أمريكا تستعد لقصف منشآت ايران النووية

    تحرير الحديدة.. خطوة إنسانية جبارة وضربة قاصمة للحوثي

  • شؤون خليجية

    ï؟½ السعودية.. إحباط مخطط إرهابي لأحد عناصر داعش في البكيرية
    السعودية.. إحباط مخطط إرهابي لأحد عناصر داعش في البكيرية

    العاهل السعودي يستقبل الرئيس المصري في "نيوم"

    أمر ملكي باستضافة 1000 من ذوي شهداء فلسطين لإداء مناسك الحج

    إدانة عربية حقوقية للتدخل الكندي في الشأن السعودي

    المملكة تستدعي سفيرها في كندا وتعتبر السفير الكندي "غير مرغوب فيه "

  • رياضة

    ï؟½ مارادونا يرفض مقارنته مع ميسي وينصحه بأمر غريب
    مارادونا يرفض مقارنته مع ميسي وينصحه بأمر غريب

    "مشكلة" سان جرمان قد تحسم صفقة نيمار الخيالية

    ريال مدريد يشكو إنتر ميلانو بسبب أفضل لاعب في العالم

    ميسي.. تغيير كبير في الموسم الـ15

    7 أرقام قياسية تنتظر ميسي في غياب رونالدو

  • اقتصاد

    ï؟½ السودان.. إحباط محاولة تهريب "مليونية" عبر مطار الخرطوم
    السودان.. إحباط محاولة تهريب "مليونية" عبر مطار الخرطوم

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 18/8/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 17/8/2018

    الليرة التركية تعاود الهبوط بعد "التهديد الجديد"

    تعرف علي أسعار صرف العملات الاجنبية مقابل الريال اليمني مساء يوم الخميس 2018/08/16م

  • تكنولوجيا

    ï؟½ نسخة ذهبية من "غالاكسي نوت 9" للأثرياء فقط
    نسخة ذهبية من "غالاكسي نوت 9" للأثرياء فقط

    تحذير علمي: هاتفك أقذر من "مقعد الحمام"

    ميزة "سحرية" في هاتف سامسونغ المقبل

    كيف تعرف أن هاتفك مخترق من قراصنة؟

    كيف تبعث رسالة واتساب من دون حفظ الرقم؟

  • جولة الصحافة

    ï؟½ لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس
    لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس

    إنفوغرافيك.. خسوف القرن.. كيف وأين ومتى؟

    تحديد موعد عيد الأضحى "فلكيا"

    لقطات لطرد صحفي من مؤتمر ترامب وبوتن.. فما السبب؟

    “واحة الإحساء” السعودية ” على لائحة التراث العالمي لليونسكو

عبدالناصر العوذلي
صالح والحوثيون .. جمعهما الحقد وتفرقهما المصالح
الاربعاء 23 أغسطس 2017 الساعة 03:07
عبدالناصر العوذلي
 
الحوثيون وصالح خصمان جمعتهما الأحقاد وستفرقهما  المصالح إئتلفا مرحليا وكل منهما يضمر في بواطنه  حقدا" على الآخر  إستخدم صالح الحوثيون للتخلص من خصوم 11 فبراير  وإسقاط حكومة الوفاق  وسهل للحوثيين الوصول إلى صنعاء بل لقد شاركهم في حربهم من دماج وصولا" الى عمران  حتى مكنهم من  الإطباق على صنعاء وكانت  خطة صالح أن  الحوثيون شراذم يسهل بعد ذلك التخلص منهم ولكن بعد أن يتخلص من كل الذين قالوا له يوما  في ساحات التغيير (إرحل  إرحل  إرحل)
 
 
فسلم صالح السلطة   إثر ثورة شعبية  ظنا منه أنه سيعود بعد عامين نظرا لتزمين المبادرة  الخليجية  التي أعطت هادي عامين بعد ذلك ستدخل البلاد في انتخابات  أعد صالح لها العدة وجهز لها أحمد وما أدراك ما أحمد !!
 
 ولكن عندما تم التمديد لهادي خمسة أعوام أخرى من قبل الأحزاب السياسية جن جنون  صالح وتحالف مع الشيطان متمثلا في إيران إيران والحوثيين نكاية بالمملكة التي ظن أنها هي التي أسهمت في إقصائه فمد يده إلى صبي الكهف  ظنا منه أنه قادر بعد ذلك على تطويعهم  وتحجيمهم بعد أن يحقق بهم  مآربه غير مدرك أنه يرتكب أكبر خطأ وأكبر حماقة  سيكتبها التاريخ في سود صفحاته  إذ أنه  يسقط البلاد جراء حقده الدفين  على خصومه السياسيين في يد طائفية ترى أن لها حقا" إلهيا " وإرثا نبويا
 
 وبالتالي فهو يقتل بهم أهداف الثورة والجمهورية  ويمكن 
 لجماعة فكرية عقدية لاتقر بالشراكة ولا بالتعددية ولا تقر بالديمقراطية جماعة ستختزل الوطن في الطائفة التي  تدعي نسبا  هاشميا  وتعتقد يقينا أن الحاكمية لاتجوز إلا في أحد البطنين وهذه عقيدة ترسخت عند هذه الجماعة منذ  أن قام بن سبأ بدعوته إلى التشيع  حين قال أن عليا"  هو الوصي لرسول الله صلى الله عليه وسلم وأنه مثل يوشع بن نون   عند اليهود
 
وهانحن اليوم نرى أن هذه الجماعة الحوثية تريد الإطاحة بصالح  بعد أن رأت أنها وصلت إلى قوة  ومنعة ولذلك بدأت مليشياتهم في التصدي لأي فعالية  يزعم صالح فيها أنه مازال قويا وهاهم اليوم يقفون على مداخل صنعاء لمنع انصار المؤتمر من الوصول إلى السبعين في إحياء فعالية ذكرى تأسيسه 
 
 
 والمواجهات تنذر بإن الوضع قد آل إلى  مالايحمد عقباه  وبالتالي فصنعاء ستقرر لمن تعطي قلبها  وهي العاشقة لغيرهما فقد عرفتهما على مدى سنوات  ولكنهما سيتنافسان عليها  وستكون سجالا  بينهما والقوي من يزيح الآخر فأما أن تكون الغلبة لصالح وبغلبته سينتهي المشروع السلالي الهاشمي إلى أبد الآبدين  ولن تقوم له بعد ذلك قائمة  إذ ستكون هذه نهاية لإحلام  التيار السياسي الهاشمي  بل أنه سيكون ذبحهم في كل ركن وفي كل شارع ﻷن  هذه الجماعة أوغلت وسفكت الدماء في كل بيت وبالتالي فقد زرعت خصومة بينها وبين كل قبائل اليمن  وكل قرية  وكل مدينة لها معهم ثأر وسيعود بنا التاريخ إلى محاكم التفتيش الاسبانية في الأندلس والتصفيات ستكون جماعية  ذق إنك العزيز الحكيم   !!!
 
 ولكن إذا في المقابل إذا انتصر الحوثيون على علي صالح  فبذلك سيسقط حزب المؤتمر وستصفى رموزه بتهم الخيانة  والحوثيون يجيدون وصف خصومهم بالخيانة  وهي كلمة مطاطية تستخدم لتبرير القتل -
 
 
مشهد دراماتيكيا تشهده صنعاء  ينذر بانفجار عنيف  في وقت الشعب يعاني فيه من الجوع والمرض  في ظل تفشي الأوبئة وفي ظل عدم صرف مرتبات الموظفين وهاهي اليوم صنعاء على صفيح ساخن وعلى شفأ جرف هار  اللهم الطف بالضعفاء والمساكين الذين لاناقة لهم في هذا المعترك  ولا جمل  صراع  الطغاة  سيدفع ثمنه الأبرياء والمواطنين الآمنين 
إقراء ايضاً