هذه أرقام ميزانية فعالية السبعين وأتحداهم ان ينكروها ؟

محمد القادري
الاثنين ، ٠٧ أغسطس ٢٠١٧ الساعة ٠٥:٢٤ مساءً
 
 
سأسرد لكم هنا بعض من الارقام وليس كل أرقام الميزانية المالية للفعالية التي يريد ان يقيمها صالح في ميدان السبعين في 24 اغسطس القادم بمناسبة الذكرى الخامسة والثلاثين لتأسيس حزب المؤتمر الشعبي العام .
وخليكم معي على شأن تشوفوا وتعرفوا الجريمة العظمى والطامة الكبرى في  الارقام الكبيرة والجنونية المرصودة لميزانية تلك الفعالية .
 
أولاً : ميزانية تشغيل الفرق العمل  المعدة لعدد 150 دائرة انتخابية في المحافظات التي لازالت تقع تحت سيطرة الانقلاب ، وقيادة فروع المؤتمر بالمحافظات ، واللجان والهيئات التنفيذية ، واللجان الوزارية والبرلمانية ، واللجنة الدائمة الرئيسية في صنعاء ولجانها .
20 مليون ريال لكل دائرة انتخابية موزعة كالتالي : 
- 5 خمسة مليون ريال مخصصات قيادة الحزب في الدائرة لمدة شهرين تتوزع بين عشرون شخص لكل شخص مائتين  الف ريال بالاضافة إلى مليون ريال نثريات .
- 15 خمسة عشر مليون ريال مخصصات فرق العمل في المراكز الانتخابية داخل الدائرة ، موزعة في خمسة عشر مركز انتخابي لكل مركز مليون ريال تتوزع بين عشرين شخص لكل شخص ثلاثون الف ريال ، بالاضافة إلى مبلغ اربعمائة الف ريال نثريات .
وهنا يتضح الاجمالي لكل الدوائر المائة والخمسين من خلال ضرب 20 مليون ريال × 150 دائرة = 3 مليار ريال .
 
 500 خمسمائة مليون ريال مخصصات قيادات فروع المؤتمر على مستوى المحافظات التي لا زالت تحت سيطرة الانقلاب وعددها عشر محافظات  ، بمعدل 50 خمسين مليون ريال لكل محافظة تتوزع خمسة عشر مليون ريال  بين ثلاثين شخص لكل شخص 500  خمسمائة الف ريال ، وخمسة عشر مليون ريال نثريات ، وعشرون مليون مخصصات قيادات الهيئة التنفيذية بالمحافظة .
 
 500 خمسمائة مليون ريال مخصصات اللجان الوزارية والبرلمانية للمحافظات لكل محافظة خمسون مليون ريال .
 
مليار ريال مخصصات القيادات العلياء في اللجنة الدائمة ، والادارات التي تحتها واللجان المنبثقة منها كلجان الاعداد والتنظيم والترتيب والامن والحراسة في الفعالية .
مليار ريال لكبار المشائخ والشخصيات والوجاهات الاجتماعية .
4 اربعة مليار ريال دعاية إعلامية ، من ملصقات ولافتات ولوحات وغيرها .
وتعالوا هنا لنجمع تلك المبالغ 
3 مليار مخصصات الدوائر + خمسمائة مليون مخصصات فروع المحافظات + خمسمائة مليون مخصصات اللجان الوزارية والبرلمانية + مليار مخصصات اللجنة الدائمة في صنعاء ولجانها + مليار مخصصات المشائخ والوجاهات + اربعة مليار دعاية اعلامية = عشرة مليار ريال الاجمالي .
 
ثانياً : ميزانية النقل 
حيث يتطلب حضور اثنين مليون شخص لميدان السبعين ، ويتطلب مائتين الف سيارة لنقلهم كل سيارة تنقل عشرة اشخاص ، وتم تقسيم المحافظات التي لا زالت تحت سيطرة الانقلاب إلى اربعة محاور ، وكل محور ملزم باحضار خمسمائة الف فرد .
المحور الأول : إب وما تبقى من تعز .
المحور الثاني : الحديدة وريمة والمحويت .
المحور الثالث : امانة العاصمة وذمار ومحافظة صنعاء .
المحور الرابع : حجة وعمران وصعدة .
 
 ميزانية النقل المعدة لمحور إب وتعز تم رصدها كالتالي : 
المطلوب خمسون الف سيارة لنقل خمسمائة الف فرد ، كل سيارة تنقل عشرة افراد .
تكلفة ايجار كل سيارة مبلغ 50000 خمسون الف ريال لمدة يومين .
اليوم الاول 25000 خمسة وعشرون الف ريال  عند السفر إلى صنعاء والذي تستهلك فيه ثلاث عبوات بترول كل عبوة عشرون لتر تكلفة الواحدة خمسة الف ريال وعشرة الف للسائق . واليوم الثاني عند العودة من صنعاء بعد الفعالية وتحتاج نفس التكلفة السابقة 25000 خمسة وعشرون الف ريال .
ودعونا نرى الاجمالي من خلال 50000 خمسون الف سيارة × خمسون الف ريال تكلفة كل سيارة = خمسة وعشرون مليار ريال .
اذا كان ميزانية النقل لمحور إب وتعز خمسة وعشرون مليار فهذا يعني ان ميزانية بقية المحاور نفس الميزانية ، وهو مايتضح ان اجمالي ميزانية النقل للاربعة المحاور = مائة مليار ريال .
 
 هنا يتضح ان اجمالي ميزانية الفعالية كالتالي : 
عشرة مليار ريال مخصصات فرق العمل لمدة شهرين قبل الفعالية في الدوائر الانتخابية ومراكزها وفروع المحافظات واللجان الوزارية والبرلمانية واللجنة الدائمة والمشائخ والدعاية الاعلامية + مائة مليار تكلفة النقل للفعالية = مائة مليار  وعشرة مليار ريال .
 
مائة وعشرة مليار ريال ؟! 
هذه بعض من ميزانية الفعالية وليست كلها ، واتحدى صالح ومن معه ان ينكروا هذا .
الا تعلمون ان هذا المبلغ كافي لشراء ثمانية ملايين سلة غذائية ، وتعطى كل اسرة يمنية في الشمال والجنوب اربع سلال غذائية بما يكفيها لمدة ثلاثة اشهر من الغذاء .
الا تعلمون ان هذا المبلغ كافي لاعطاء كل فرد مؤتمري من الاثنين المليون الذين سيحضرون للسبعين 60000 ستون الف ريال، وكان الافضل ان يعطى اولئك المؤتمريون الحفاة العراة هذا المبلغ وهم في بيوتهم ليواجهوا به متطلبات العيش الضرورية أفضل من ان يتم انفاقه لفعالية السبعين .
صالح ينفق هذه المبالغ من اجل نفسه عبر هذه الفعالية التي يريد ان يظهر من خلالها بأنه صاحب قوة شعبية وحزبية ، ولو كان يحب المؤتمر والشعب لانفق هذه المبالغ في مساعدة انصار حزبه .... ولكن المؤتمريون الذين يستخدمهم صالح  لا يعقلون .
الحوثي والمواطن في اليمن