الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ جرحى بقذيفة أطلقها الحوثيون استهدفت مستشفى الثورة بتعز
    جرحى بقذيفة أطلقها الحوثيون استهدفت مستشفى الثورة بتعز

    مسلحون مجهولون يختطفون الصحفي كمال الشاوش من أحد المقاهي بمحافظة الحديدة

    ألوية العمالقة تطهر مزارع وجيوب المليشيات الحوثية غرب الدريهمي

    في ظل صمت المنظمات الحقوقية الدولية مليشيا الحوثي تقوم بنهب مستودع منظمة الهجرة الدولية

    الحوثيون يستولون على ألفي سلة غذائية مخصصة للمحتاجين

  • عربية ودولية

    ï؟½ واشنطن تتوعد أنقرة: إطلاق القس أو عقوبات أخرى
    واشنطن تتوعد أنقرة: إطلاق القس أو عقوبات أخرى

    أميركا تحذر من أسلحة روسيا الفضائية الجديدة

    قتلى بانفجار قنبلة في "صدر بغداد"

    خامنئي يعترف: "خطأ فادح" السبب في مشكلات إيران

    الأردن.. انتهاء العملية الأمنية في السلط

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى
    السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى

    موعد عيد الأضحى وفقا لتحري الهلال بالسعودية

    الدور الإغاثي والإنساني السعودي لمحافظة المهرة وإعادة تطبيع الحياة فيها

    مصادر أسترالية : أمريكا تستعد لقصف منشآت ايران النووية

    تحرير الحديدة.. خطوة إنسانية جبارة وضربة قاصمة للحوثي

  • شؤون خليجية

    ï؟½ السعودية.. إحباط مخطط إرهابي لأحد عناصر داعش في البكيرية
    السعودية.. إحباط مخطط إرهابي لأحد عناصر داعش في البكيرية

    العاهل السعودي يستقبل الرئيس المصري في "نيوم"

    أمر ملكي باستضافة 1000 من ذوي شهداء فلسطين لإداء مناسك الحج

    إدانة عربية حقوقية للتدخل الكندي في الشأن السعودي

    المملكة تستدعي سفيرها في كندا وتعتبر السفير الكندي "غير مرغوب فيه "

  • رياضة

    ï؟½ 7 أرقام قياسية تنتظر ميسي في غياب رونالدو
    7 أرقام قياسية تنتظر ميسي في غياب رونالدو

    منذ بداية القرن.. أول خسارة لريال مدريد في نهائي قاريّ

    معطيات جديدة بقضية صلاح.. مفاجأة بشأن مصور الفيديو وأهدافه

    راموس يفتح النار على رونالدو بعد تصريحاته عن "العائلة"

    نجم برشلونة يضع العملاق الكتالوني في حيرة

  • اقتصاد

    ï؟½ الليرة التركية تعاود الهبوط بعد "التهديد الجديد"
    الليرة التركية تعاود الهبوط بعد "التهديد الجديد"

    تعرف علي أسعار صرف العملات الاجنبية مقابل الريال اليمني مساء يوم الخميس 2018/08/16م

    الذهب يهبط ويسجل أدنى مستوى مع صعود الدولار

    الدولار "يحلّق" واليورو يهبط بسبب الليرة التركية

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 15/8/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ كيف تبعث رسالة واتساب من دون حفظ الرقم؟
    كيف تبعث رسالة واتساب من دون حفظ الرقم؟

    حيلة بسيطة جدا لتحميل فيديوهات فيسبوك على هاتفك

    هل ترى مشهدا وتشعر أنه مكرر.. تفسير بسيط للظاهرة العجيبة

    سامسونغ تلمح للهاتف "المطوي".. وتوقعات بموعد طرحه

    "فضيحة" تهزّ غوغل وتطال مستخدمي أبل وأندرويد

  • جولة الصحافة

    ï؟½ لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس
    لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس

    إنفوغرافيك.. خسوف القرن.. كيف وأين ومتى؟

    تحديد موعد عيد الأضحى "فلكيا"

    لقطات لطرد صحفي من مؤتمر ترامب وبوتن.. فما السبب؟

    “واحة الإحساء” السعودية ” على لائحة التراث العالمي لليونسكو

محمد القادري
الرئيس هادي والمفهوم الذي لم يفهموه
الأحد 6 أغسطس 2017 الساعة 18:48
 محمد القادري
 
منذ تولي فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي زمام قيادة اليمن ، اتضح من خلال تعامله واصدار قراراته وتوجهاته أن هناك مفهوم راسخ في عقلية الرئيس ، ولديه قناعة ان هذا المفهوم سيكون الحل لكل مشاكل اليمن لو يفهمه الجميع من اليمنيين احزاباً وجماعات واطراف وكل المكونات ، وسعى الرئيس منذ اول يوم تولى فيه السلطة لتجسيد هذا المفهوم لدى الجميع ، ولكن لأن الاغلبية لم يفهموه ، حدث ما حدث وكان الوصول إلى ما وصلنا إليه .
 
هذا المفهوم المرسخ في عقلية الرئيس هادي هو 
مفهوم القبول بالجميع 
واحتواء الجميع 
والشراكة مع الجميع 
والتقاسم بين الجميع 
فالوطن يتسع للجميع 
واليمن ملك للجميع 
ويجب ان يحافظ عليها الجميع ويبنيها الجميع 
ويتفق على مصلحتها الجميع
ويتعاون من اجلها الجميع 
 
فقام الرئيس هادي بدعوة الجميع 
وعقد مؤتمر تحاور فيه الجميع 
وخرج بنتائج وتوصيات وقع عليها الجميع 
ولكن لأن البعض من ذلك الجميع ، لا يريد مصلحة الجميع  ، فحدث ماحدث بين  الجميع ، في وطن الجميع ،  وتأثر الجميع .
 
 لو نظرنا إلى تأريخ اليمن القديم كالتأريخ الحميري لوجدنا ان الشراكة والشورى هي سبب استقرار اليمن وتوحده ، وايضاً لو نظرنا إلى اليمن في السنوات الاخيرة ، لو وجدنا ان الوحدة اليمنية صنعتها الشراكة بين المكونات السياسية الممثلة للقواعد الشعبية التي اشتركت في التأييد ، وان الاستقرار في اليمن الشمالي واليمن بعد الوحدة كان بسبب وجود الشراكة بين الاطراف ، وان المشاكل التي حدثت كحرب الانفصال وما بعدها كانت سببها هو عدم وجود مفاهيم الشراكة الحقيقية التي تمنحها الاستمرار والديمومة ،  فتم التوجه  نحو الاستحواذ والانفراد  وسعى كل شريك للتخلص من الاخر .
 
 طبيعة المجتمع اليمني وتشكيلاته اليوم من احزاب ومكونات وكيانات ، تفرض وجود شراكة بمفهومها الحقيقي ، في ظل تجمع الجميع تحت مظلة الدولة الشرعية ، ومن يحارب هذه المظلة فيجب على الجميع ان يتوحدوا ضده .
 
 مفهوم الشراكة الحقيقية التي يريدها الرئيس هادي ، هو الشراكة في صناعة "الكعكة" ، وليس مفهوم الشراكة في تقاسم " الكعكة" ، الذي كان يحمله صالح وشركاءه من قبل.
ولعل ذلك المفهوم كان يحمله صالح وشركاءه هو من انتج المفاهيم المغلوطة التي يعاني الكثير منها حالياً ، فمفهوم الاقصاء والتهميش والالغاء والنظرة الحزبية والمناطقية والتعصب وسعي كل مكون ان يكون هو الاكثر والاكبر والاقوى هي العقبات التي تقف امام وجود الشراكة الحقيقية والناجحة .
مشكلتنا اننا فهمنا ان الحزبية من اجل بعضنا بعضاً داخل الحزب ، وان الوطن من اجل الحزب ، وليس الحزب من اجل الوطن والوطن هو حزب الاحزاب .
مشكلتنا اننا ننظر ونقارن على أسس جزئية وليس على أسس عامة .
ولهذا اصبحنا نحارب بعضنا بعضا ونكره بعضنا بعضاً .
 
ومفهوم الشراكة الحقيقية الذي يحمله الرئيس هادي يريد منا ان نتخلص من كل تلك المفاهيم المغلوطة ، ونحمل المفهوم الذي يجعلنا نتنافس من اجل الوطن ، من سيكون الاكثر نجاحاً واخلاصاً ونزاهة وخدمة ، ونصنع الكعكة تلو الكعكة تلو الكعكة ونجعل الوطن غنياً بالكعك !!
 
الرئيس هادي فتح باب الشراكة للجميع.
فالاطراف التي تقف مع الدولة الشرعية اليوم ، هي الاطراف التي فتح لها الرئيس هادي باب الشراكة في بناء الدولة اليمنية تحت شعار الوطن يتسع للجميع ، ولم يقصيها ويلغيها ويحاربها كما حاربها صالح من قبل .
فالحزب الناصري الذي كان صالح يحاربه ويهمشه ويستبعده ، ها هو هادي يفتح له باب الشراكة ويعطيه حصة من السلطة .
والحزب الاشتراكي اليمني  كذلك .
وحزب الاصلاح  وجماعة السنة ايضاً .
ويجب على هؤلاء ان يعلموا ان الشراكة معناها ان يعمل  الجميع من اجل بناء دولة للجميع وليس من اجل بناء دولة لأحد منهم .
 
 والاطراف التي تقف ضد الشرعية اليوم ، هي الاطراف التي فتح لها الرئيس هادي باب الشراكة ولكنها رفضت واصرت على محاربة مشروع الوطن للجميع ، لانها تحمل مفهوم مشروع الوطن للفرد والذات والعائلة .
فجماعة الحوثي فتح لها هادي باب الشراكة ولم يقصيها من قبل ولكنها أبت ورفضت .
وعائلة صالح ايضاً لم يقصيها هادي واراد ان تكون شريك من ضمن بقية الشركاء ، ولكنها رفضت وارادت ان يكون الوطن مشروع خاص  بها لوحدها كما كان سابقاً .
وبعض اطراف الحراك الجنوبي كعيدروس الزبيدي وهاني بن بريك  ومن معهم فتح لهم الرئيس هادي باب الشراكة في بناء مشروع اليمن للجميع ، واعطاهم قيادات المحافظات الجنوبية ، ولكنهم رفضوا واصروا على محاربة مشروع الدولة الشرعية والسعي لخدمة مشروعهم الخاص .
وعلى هؤلاء اليوم ان يعلموا ان المشروع الوطني قادم لا محالة وسيعم كل اليمن  ، ولا مجال لمشاريعهم الظلامية التي تريد ان تجعل الوطن ملكية خاصة يتصرفون كيفما يشاءون .
 
مفهوم الوطن يتسع  للجميع ، يفرض على الجميع  ان يكون مشروعهم الوطن .
ومن لم يكن مشروعه الوطن ، فيجب على الجميع ان يخلصوا الوطن منه .
إقراء ايضاً