ولد الشيخ والحل الذي فرّق بين صالح والحوثي

محمد القادري
الاثنين ، ٣١ يوليو ٢٠١٧ الساعة ٠٧:٢٦ مساءً
التصريح الأخير   للمبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد ، والذي قال فيه ان الرئيس السابق صالح موافق على المبادرة والحل المتضمن لتسليم الحديدة لطرف ثالث محايد  ، وأن جماعة الحوثي هي من ترفض ذلك ، وهذا الكلام لم يكن سهلاً باعتباره صادر من مندوب المجتمع الدولي ومبعوث الأمم المتحدة ، ومن خلاله نستطيع استمداد الدلائل والمؤشرات التي تحدد توجه مسار الموقف الدولي ، والتحولات التي ستشهدها التحالفات اليمنية الداخلية ، والتغييرات التي ستطرأ على واقع المواجهات السياسية والعسكرية ، ومستقبل الشراكة بين الاطراف .
 
 
 موافقة صالح على الحل المطروح من قبل المبعوث الأممي بشأن الحديدة ورفض شريكه الحوثي ، معناه ان صالح يسلك مساراً سياسياً بمفرده يسير به نحو المجتمع الدولي ، وهذا ما سينتج عنه موقف دولي مستقبلي غير موحد ضد طرفي الانقلاب في صنعاء ، وسيكون هذا الموقف مختلف عن بعضهم البعض من حيث العقوبات المتخذة ضد الرافض ، والمصالح الممنوحة للموافق .
 
 
ايضاً يدل على تخلي صالح عن الحوثي نتيجة الخلافات الحاصلة بين الطرفين  ، وسعيه للاحتماء بالمجتمع الدولي والاستقواء به لمواجهة شريكه الحوثي قبل ان تؤدي  الخلافات معه إلى تفجير صدام يواجهه صالح منفرداً.
 
كما تدل على الانشقاق الداخلي للانقلاب عسكرياً وسياسياً وجماهيرياً ، وتفرق اطراف الانقلاب وانقلاب بعضهم على بعض .
 
 
على مستوى التحالفات ، فهذا يدل على ان صالح يسير داخلياً نحو التوحد والتقارب والتوائم مع الشرعية وحلفاءها الداخليون ، ويبتعد عن حليفه الحوثي ويتركه وحيداً .
 
بينما يدل على ان صالح يسير خارجياً نحو التوحد والتقارب والالتئام مع دول التحالف العربي كالسعودية والإمارات ومن معها  ، ويبتعد عن إيران وروسيا ومن معها .
 
 رفض الحوثي لتحييد الحديدة ، معناه ان الحوثي هو المعرقل الوحيد للصلح والحل السياسي في اليمن ، وهو ايضاً الطرف الوحيد الذي يريد اطالة الحرب واستمرارها ، وهذا ما سيفرض اتخاذ قرار تحرير الحديدة من قبل الشرعية والتحالف بموافقة أممية عبر انطلاق معركة يواجه فيها الحوثي عسكرياً بمفرده دون صالح .
 
 الحوثي بدون صالح سيصبح ضعيف في كل المجالات ، سيكون ضعيف امام المجتمع اليمني الداخلي والمجتمع الدولي الخارجي ، كونه سيخسر القوة التي منحها له حليفه صالح عبر الغطاء السياسي حزب المؤتمر وقواعده الجماهيرية ، وسيخسر الرافد العسكري المتمثل بالألوية والقوات العسكرية التي تتبع صالح ، وسيخسر الموقف الذي يسانده ويقوي موقفه ويزيد وزنه أمام الأسرة الدولية والاعتبار الدولي .
 
 
 موافقة صالح ورفض الحوثي ، يدل على الاتجاه نحو مستقبل شراكة سياسية في اليمن يشارك فيه صالح بدون الحوثي ، ويدل على السير نحو حسم عسكري يتم التخلص فيه من الحوثي بدون صالح .
الحوثي والمواطن في اليمن