الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ الدفاعات السعودية تعترض صاروخاً بالستياً أطلقته مليشيا الحوثي على مدينة جازان
    الدفاعات السعودية تعترض صاروخاً بالستياً أطلقته مليشيا الحوثي على مدينة جازان

    الرئيس هادي يوجه بإحالة المتورطين في الاعتداء على الكلية العسكرية بـ عدن الى القضاء

    وزارة الأوقاف والإرشاد تجري الاستعدادات النهائية لتصعيد الحجاج إلى منى

    الرئيس هادي يبعث عدد من برقيات التعازي والمواساة

    قوات الجيش الوطني تتقدم بمديرية الملاجم وانهيار كبير في صفوف الميليشيا

  • عربية ودولية

    ï؟½ مصر تعيد فتح معبر رفح أمام الفلسطينيين
    مصر تعيد فتح معبر رفح أمام الفلسطينيين

    وفاة الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان

    البرلمان الباكستاني ينتخب عمران خان رئيسا للوزراء

    إسرائيل تقتل فلسطينيين.. وتغلق أبواب الأقصى

    العراق يدين الغارات التركية على سنجار.. وينفي التنسيق

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى
    السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى

    موعد عيد الأضحى وفقا لتحري الهلال بالسعودية

    الدور الإغاثي والإنساني السعودي لمحافظة المهرة وإعادة تطبيع الحياة فيها

    مصادر أسترالية : أمريكا تستعد لقصف منشآت ايران النووية

    تحرير الحديدة.. خطوة إنسانية جبارة وضربة قاصمة للحوثي

  • شؤون خليجية

    ï؟½ السعودية.. إحباط مخطط إرهابي لأحد عناصر داعش في البكيرية
    السعودية.. إحباط مخطط إرهابي لأحد عناصر داعش في البكيرية

    العاهل السعودي يستقبل الرئيس المصري في "نيوم"

    أمر ملكي باستضافة 1000 من ذوي شهداء فلسطين لإداء مناسك الحج

    إدانة عربية حقوقية للتدخل الكندي في الشأن السعودي

    المملكة تستدعي سفيرها في كندا وتعتبر السفير الكندي "غير مرغوب فيه "

  • رياضة

    ï؟½ مارادونا يرفض مقارنته مع ميسي وينصحه بأمر غريب
    مارادونا يرفض مقارنته مع ميسي وينصحه بأمر غريب

    "مشكلة" سان جرمان قد تحسم صفقة نيمار الخيالية

    ريال مدريد يشكو إنتر ميلانو بسبب أفضل لاعب في العالم

    ميسي.. تغيير كبير في الموسم الـ15

    7 أرقام قياسية تنتظر ميسي في غياب رونالدو

  • اقتصاد

    ï؟½ السودان.. إحباط محاولة تهريب "مليونية" عبر مطار الخرطوم
    السودان.. إحباط محاولة تهريب "مليونية" عبر مطار الخرطوم

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 18/8/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 17/8/2018

    الليرة التركية تعاود الهبوط بعد "التهديد الجديد"

    تعرف علي أسعار صرف العملات الاجنبية مقابل الريال اليمني مساء يوم الخميس 2018/08/16م

  • تكنولوجيا

    ï؟½ نسخة ذهبية من "غالاكسي نوت 9" للأثرياء فقط
    نسخة ذهبية من "غالاكسي نوت 9" للأثرياء فقط

    تحذير علمي: هاتفك أقذر من "مقعد الحمام"

    ميزة "سحرية" في هاتف سامسونغ المقبل

    كيف تعرف أن هاتفك مخترق من قراصنة؟

    كيف تبعث رسالة واتساب من دون حفظ الرقم؟

  • جولة الصحافة

    ï؟½ لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس
    لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس

    إنفوغرافيك.. خسوف القرن.. كيف وأين ومتى؟

    تحديد موعد عيد الأضحى "فلكيا"

    لقطات لطرد صحفي من مؤتمر ترامب وبوتن.. فما السبب؟

    “واحة الإحساء” السعودية ” على لائحة التراث العالمي لليونسكو

محمد القادري
هيثم قاسم طاهر والدليل الكافي
الأحد 16 يوليو 2017 الساعة 17:34
 محمد القادري
 
 
موقف الدفاع عن الشرعية والمشاركة في تحرير اليمن من الانقلاب ، وقيادة المعارك العسكرية في الميدان ، جعل القائد هيثم قاسم طاهر دليل كافي امام اعداء اليمن بشكل عام في شماله وجنوبه ، فهو دليل رادع امام ادعياء الوحدة في الشمال كصالح ومن معه ، ودليل رادع امام ادعياء الانفصال والاستقلال في الجنوب كعيدروس الزبيدي وهاني بن بريك ومن معهم ، ولو لم يكن موجود الا هذا الدليل لكفى ، كونه دليل يستطيع من خلاله كل اليمنيين ان يميزوا الصح من الخطأ والحق من الباطل .
 
هيثم قاسم الذي يقود المعارك في ساحات تحرير اليمن  ويعمل بصمت ، نال اعجاب اليمنيين حالياً مثلما نال اعجابهم من قبل ، فعندما كان هيثم وزيراً للدفاع قبل حرب 94 ، كان اليمنيون في الشمال والجنوب معجبون به وبشخصيته القوية وحنكته المميزة ، حتى ان هناك الكثير من اليمنيين في الشمال سموا ابناءهم بمسمى هيثم نظراً لاعجابهم الكبير بشخصية هيثم قاسم طاهر ، واليوم يسطر هيثم موقفاً جديداً يجدد من خلاله الاعجاب ويجسد الموقف ويثبت الصوابية ويمنح  الاستدلال الايجابي .
 
 حتى الرئيس السابق صالح كان معجب بشخصية وبعد انتهاء معركة 94 حاول صالح استقطابه واعادته إلى صنعاء ويعطيه منصباً كبيراً بهدف كسب هذه الشخصية وكسب موقفها ، ولكن هيثم رفض كل ذلك لانه لم يكن معجب بصالح واراد ان يكسب موقف وطني مستقبلي يفضل فيه كسب الوطن والتأريخ وهو الموقف الذي سجله هيثم حالياً .
 
 
هيثم قاسم طاهر دليل كافي على ان صالح يدعي الوحدة وهو اكبر من حاربها وشوه صورتها وحرفها عن مسارها ، وهو ايضاً دليل كافي على ان  ادعياء انفصال الجنوب هم اكثر من يحاربون الجنوب حالياً ويشوهون صورته ويحرفونه عن المسار المفيد والمنقذ لكل ابناءه واهله .
 
من جانب آخر يعتبر هيثم قاسم دليل كافي على صوابية موقف الرئيس هادي وبطلان كل من يعارضوه ويقفوا ضده .
فهيثم الذي تمرد وأيد الانفصال في الوقت الذي ادعى صالح الشرعية في الحكم ، لم يتمرد ضد شرعية الرئيس هادي بل وقف معها وقاد معارك الدفاع عنها ، وهذا ما يدل على ان شرعية صالح كانت لا تحمل بناء دولة ووحدويته لم تكن تحمل مشروع وحدة حقيقي بل هو مشروع عائلي ذاتي يغتصب من خلاله الوحدة ويستخدم الشعب ، بينما شرعية هادي تحمل مشروع بناء دولة حقيقية لليمنيين ووحدويته صادقة تجسدها المشاعر والمواقف الصامدة ، فوقوف هيثم ضد صالح ومشاركته في حرب انفصال الجنوب عن الشمال ووقوفه مع هادي ومشاركته في حرب تحرير الشمال من الانقلاب هو دليل كافي على اخطاء صالح وصوابية هادي ، بينما عدم وقوف هيثم قاسم مع تلك الدعوات والمشاريع الهدامة في الجنوب حالياً كمشروع عيدروس وهاني هو دليل كافي على صوابية الرئيس هادي وبطلان تلك المشاريع واصحابها .
 
اخيراً يا ترى هل يستحي عيدروس وهاني بن بريك ، اين هم من هيثم قاسم ؟!
وهل هم افضل منه ؟! 
وما هو تأريخهم ونضالهم ورصيدهم بجانبه ؟! 
فلو كان مشروع عيدروس وهاني على صواب حالياً ويأتي بخير للجنوبيين لكان هيثم اول من ساندهم وتمرد معهم ضد الرئيس هادي .... فياترى هل تعقل تلك الحشرات ذلك .
إقراء ايضاً