الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ جرحى بقذيفة أطلقها الحوثيون استهدفت مستشفى الثورة بتعز
    جرحى بقذيفة أطلقها الحوثيون استهدفت مستشفى الثورة بتعز

    مسلحون مجهولون يختطفون الصحفي كمال الشاوش من أحد المقاهي بمحافظة الحديدة

    ألوية العمالقة تطهر مزارع وجيوب المليشيات الحوثية غرب الدريهمي

    في ظل صمت المنظمات الحقوقية الدولية مليشيا الحوثي تقوم بنهب مستودع منظمة الهجرة الدولية

    الحوثيون يستولون على ألفي سلة غذائية مخصصة للمحتاجين

  • عربية ودولية

    ï؟½ واشنطن تتوعد أنقرة: إطلاق القس أو عقوبات أخرى
    واشنطن تتوعد أنقرة: إطلاق القس أو عقوبات أخرى

    أميركا تحذر من أسلحة روسيا الفضائية الجديدة

    قتلى بانفجار قنبلة في "صدر بغداد"

    خامنئي يعترف: "خطأ فادح" السبب في مشكلات إيران

    الأردن.. انتهاء العملية الأمنية في السلط

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى
    السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى

    موعد عيد الأضحى وفقا لتحري الهلال بالسعودية

    الدور الإغاثي والإنساني السعودي لمحافظة المهرة وإعادة تطبيع الحياة فيها

    مصادر أسترالية : أمريكا تستعد لقصف منشآت ايران النووية

    تحرير الحديدة.. خطوة إنسانية جبارة وضربة قاصمة للحوثي

  • شؤون خليجية

    ï؟½ السعودية.. إحباط مخطط إرهابي لأحد عناصر داعش في البكيرية
    السعودية.. إحباط مخطط إرهابي لأحد عناصر داعش في البكيرية

    العاهل السعودي يستقبل الرئيس المصري في "نيوم"

    أمر ملكي باستضافة 1000 من ذوي شهداء فلسطين لإداء مناسك الحج

    إدانة عربية حقوقية للتدخل الكندي في الشأن السعودي

    المملكة تستدعي سفيرها في كندا وتعتبر السفير الكندي "غير مرغوب فيه "

  • رياضة

    ï؟½ 7 أرقام قياسية تنتظر ميسي في غياب رونالدو
    7 أرقام قياسية تنتظر ميسي في غياب رونالدو

    منذ بداية القرن.. أول خسارة لريال مدريد في نهائي قاريّ

    معطيات جديدة بقضية صلاح.. مفاجأة بشأن مصور الفيديو وأهدافه

    راموس يفتح النار على رونالدو بعد تصريحاته عن "العائلة"

    نجم برشلونة يضع العملاق الكتالوني في حيرة

  • اقتصاد

    ï؟½ الليرة التركية تعاود الهبوط بعد "التهديد الجديد"
    الليرة التركية تعاود الهبوط بعد "التهديد الجديد"

    تعرف علي أسعار صرف العملات الاجنبية مقابل الريال اليمني مساء يوم الخميس 2018/08/16م

    الذهب يهبط ويسجل أدنى مستوى مع صعود الدولار

    الدولار "يحلّق" واليورو يهبط بسبب الليرة التركية

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 15/8/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ كيف تبعث رسالة واتساب من دون حفظ الرقم؟
    كيف تبعث رسالة واتساب من دون حفظ الرقم؟

    حيلة بسيطة جدا لتحميل فيديوهات فيسبوك على هاتفك

    هل ترى مشهدا وتشعر أنه مكرر.. تفسير بسيط للظاهرة العجيبة

    سامسونغ تلمح للهاتف "المطوي".. وتوقعات بموعد طرحه

    "فضيحة" تهزّ غوغل وتطال مستخدمي أبل وأندرويد

  • جولة الصحافة

    ï؟½ لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس
    لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس

    إنفوغرافيك.. خسوف القرن.. كيف وأين ومتى؟

    تحديد موعد عيد الأضحى "فلكيا"

    لقطات لطرد صحفي من مؤتمر ترامب وبوتن.. فما السبب؟

    “واحة الإحساء” السعودية ” على لائحة التراث العالمي لليونسكو

محمد القادري
هكذا يجب ان تكون علاقة العرب مع السعودية
الاثنين 29 مايو 2017 الساعة 01:27
 محمد القادري
اعتبارها الأم التي يجب طاعتها ، واعتبارها الأخت الكبرى التي يجب احترامها وتقديرها 
 
علاقة اخاء ومودة وتآلف وثقة وجعلها من تتصدر طليعة الصف وتمثل الجميع ، واعطاءها اتخاذ القرار بعد تقديم الرأي والمشورة ، والتعاون معها والسير وراءها ، وتقديم الشكاوي إليها وتحكيمها في حل المشاكل ، وتوكيلها في التحدث ومنحها المرجعية لكل مايحدث ويدور .
 
 
هكذا يجب أن علاقة الدول العربية مع المملكة العربية السعودية ، بأعتبارها الأم لدول العرب والأخت الكبرى ، لما تمتلكه الشقيقة السعودية من مقومات ومؤهلات دينية وقومية واقتصادية وسياسية وجغرافية واستراتيجية وتأريخية ، فموقعها الجغرافي ، ورصيدها السياسي  ، وثروتها الاقتصادية ، ومركزها الاستراتيجي ، ومقامها التأريخي ، ومكانتها الدينية ، تجعلها في موقع عريف الصف العربي ، وممثل البلدان العربية وعاقلتها ومرجعيتها ومصدرة سياستها وموجهتها وقائدتها .
 
 
 
 الوحدة العربية لا يمكن ان تتحقق إلا في حالة اذا عرفت الدول العربية ماهي العلاقة التي تجب تجاه الشقيقة السعودية ، وبغير الالتزام بتلك العلاقة فلن تحدث اي وحدة لدول العرب ، بل ان الدول العربية تحارب بعضها بعضا ولا تحترم كبيرها وتسعى لمحاربة بعضها لتخدم اطراف خارجية هي من تخدمها بالفعل ولم تخدم العروبة ككل او كجزء .
 
 
المخططات التي تحاك ضد الشقيقة السعودية ليست بسهلة ، فجميع الانظار العالمية تتجه إليها بإعتبارها ممتلكة مقومات الدولة العظمى والقادرة على جمع العرب حولها والتفافهم بجانبها ، ولن يتم محاربة السعودية من تحقيق المستقبل العالمي العظيم لها ولشقيقاتها إلا بمحاربتها من داخل الوطن العربي ، من خلال تشجيع دول عربية تتجاوز مكانتها وتستهدف المملكة بحرب سياسية وإعلامية وعلاقات أخرى داخل الجزيرة العربية .
 
 
ليس هناك مانع ان تكون السعودية دولة عظمى وتكون الدول العربية سنداً لها ومعيناً وجنوداً وعتاداً ، فالمملكة ممثلة العرب وتفوقها في اي مجال من المجالات يشرف العرب جميعهم ، ولكن المانع هو ان تسعى بعض دول العرب لاستهداف تقدم وتفوق شيقتهم الكبرى ، وتجاوزها وتشكيل الخطر عليها ومحاربتها ، فبهذه الطريقة لن تستفيد منها دول العرب ولن يخدم سوى طرف آخر يعتبر عدو الجميع .
 
 توحدت أمريكا وعددها 55 ولاية واصبحت موحدة اقتصادياً وعسكرياً وسياسياً ، وتحقق الاتحاد الاوروبي اقتصادياً الذي يضم اكثر من عشرين دولة كبرى في قارة اوروبا .
 
 
ونحن في الوطن العربي نمتلك مقومات وثوابت واواصر اكثر من امريكا واوروبا ، فلغتنا واحدة وديننا واحد ونسبنا واحد واصلنا واحد ، ولكن ما استطعنا ان نتوحد او نحقق وحدة عربية ونشكل دول الاتحاد العربي التي ستكون اقوى من ولايات امريكيا واتحاد اوروبا ، والسبب ان دولنا العربية تنظر لبعضها وتستهدف بعضها وتريد ان تكون هي الاكبر ولم تعقل بعضها وتسير وراءها ، ولو عرف العرب ان السعودية هي الأخت التي يجب ان يقفوا وراءها ويمضوا معها لتحقق اتحاد عربي ليس له في التأريخ من مثيل .
 
 
المخططات الخارجية التي تستهدف وحدة العربية ، روجت للشعوب العربية ان السعودية هي عدو العرب وشجعت بعض دول العرب لاستهدافها ومحاربتها بوهم منافستها والاحلال محلها ، وهذا هو ما يعاني منه الموطن العربي حالياً .
 
 الشقيقة السعودية تمتلك مؤهلات ما يحقق اتحاد عربي يشمل قارة افريقيا وآسيا  ، وتمتلك ايضاً مقومات ومؤهلات ما يحقق اتحاد اسلامي لاكثر من ستين دولة إسلامية تشمل قارة آسيا واوروبا وافريقيا  ، فما على دول الوطن العربي الا الاصطفاف وراءها والالتفاف حولها ان كانت فعلاً تريد مصلحة العرب ككل ، وما على الدول الاسلامية الا الوقوف معها والانضمام تحت لواءها ان كانت بالفعل تريد مصلحة العالم الإسلامي .
 
من يحارب السعودية ليس بعربي ولا يريد مصلحة العرب ، بل هو دخيل على العروبة وعدو لها من داخلها وطاعنها من الخلف  وعميل لاعداءها .
إقراء ايضاً