الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ محافظ المهرة يستقبل السفير البريطاني مايكل أرون.
    محافظ المهرة يستقبل السفير البريطاني مايكل أرون

    هادي يغادر مصر ووزير الاعلام يصف الزيارة بالناجحة

    القرارات الأممية وصناعة السلام عنوان دورة تدريبية للشباب في القاهرة

    العليمي : زيارة رئيس الجمهوري كانت ناجحة وهناك وعود بتسهيل إجراءات إقامة اليمنيين بمصر

    قتلى من الحوثيين بغارات للتحالف في الساحل الغربي

  • عربية ودولية

    ï؟½ أميركا تحذر من أسلحة روسيا الفضائية الجديدة
    أميركا تحذر من أسلحة روسيا الفضائية الجديدة

    قتلى بانفجار قنبلة في "صدر بغداد"

    خامنئي يعترف: "خطأ فادح" السبب في مشكلات إيران

    الأردن.. انتهاء العملية الأمنية في السلط

    مصر.. مواجهات بالعريش تسفر عن مقتل 12 إرهابيا

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى
    السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى

    موعد عيد الأضحى وفقا لتحري الهلال بالسعودية

    الدور الإغاثي والإنساني السعودي لمحافظة المهرة وإعادة تطبيع الحياة فيها

    مصادر أسترالية : أمريكا تستعد لقصف منشآت ايران النووية

    تحرير الحديدة.. خطوة إنسانية جبارة وضربة قاصمة للحوثي

  • شؤون خليجية

    ï؟½ العاهل السعودي يستقبل الرئيس المصري في "نيوم"
    العاهل السعودي يستقبل الرئيس المصري في "نيوم"

    أمر ملكي باستضافة 1000 من ذوي شهداء فلسطين لإداء مناسك الحج

    إدانة عربية حقوقية للتدخل الكندي في الشأن السعودي

    المملكة تستدعي سفيرها في كندا وتعتبر السفير الكندي "غير مرغوب فيه "

    هاكاثون الحج يدخل موسوعة "غينيس" بأكبر مشاركين بالعالم

  • رياضة

    ï؟½ راموس يفتح النار على رونالدو بعد تصريحاته عن "العائلة"
    راموس يفتح النار على رونالدو بعد تصريحاته عن "العائلة"

    نجم برشلونة يضع العملاق الكتالوني في حيرة

    فيديو يورّط صلاح.. وليفربول يبلغ الشرطة بالملابسات

    هاتف صلاح يثير الجدل وليفربول يبلغ الشرطة عن الواقعة

    بعد إنييستا وبيكيه.. نجم إسباني ثالث يعلن اعتزاله

  • اقتصاد

    ï؟½ انهيار الليرة التركية يهوي بالعملة الهندية لأدنى مستوياتها
    انهيار الليرة التركية يهوي بالعملة الهندية لأدنى مستوياتها

    الذهب يتعافى واليورو يعاني بسبب الليرة التركية

    الذهب في أدنى مستوى خلال 17 شهرا

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 13/8/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 12/8/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ سامسونغ تلمح للهاتف "المطوي".. وتوقعات بموعد طرحه
    سامسونغ تلمح للهاتف "المطوي".. وتوقعات بموعد طرحه

    "فضيحة" تهزّ غوغل وتطال مستخدمي أبل وأندرويد

    تعرف علي 5 حيل لإستخدام واتسآب

    تقرير يكشف معلومات غريبة عن مدير أغلى شركة في العالم

    تحفة سامسونغ نوت 9 أم قنبلة هواوي بي 20 برو.. أيهما تختار؟

  • جولة الصحافة

    ï؟½ لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس
    لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس

    إنفوغرافيك.. خسوف القرن.. كيف وأين ومتى؟

    تحديد موعد عيد الأضحى "فلكيا"

    لقطات لطرد صحفي من مؤتمر ترامب وبوتن.. فما السبب؟

    “واحة الإحساء” السعودية ” على لائحة التراث العالمي لليونسكو

محمد مقبل الحميري
ذكرى الوحدة المفترى عليها
الاثنين 22 مايو 2017 الساعة 01:22
محمد مقبل الحميري

نعيش الذكرى 27 للوحدة اليمنية في ظروف استثنائية وشتات أسوء من الحالة التي كنا فيها قبل 22مايو1990م ، 

 

الوحدة المفترى عليها صارت توجه لها السهام من كل الاتجاهات وهي مظلومة مثلنا نحن أبناء الشعب اليمني.

 

فقد كانت الوحدة مطلب كل اليمنيين في جنوب الوطن وشماله ، لكن من كانوا في الواجهة وادعوا انهم حققوها هم من غدر بها وارادها ملكية خاصة له ولعائلته وإذاق بقية ابناء الشعب المرارة والظلم والحرمان وارادها حكما وراثيا ومن ينازعه الأمر أو يعارض سياسته فهو انفصالي ضد الوحدة وكان رفع شعار الوحدة فيه نوع من الإرهاب لمن يشكو الظلم والحرمان.

 

فكان الحراك الجنوبي عام 207م وكانت المطالب في البداية حقوقية ثم تطورت إلى فك ارتباط ، وكان الشمال أيضا يغلي  ويشعر بالظلم من قبل النظام الذي ظلم الجنوب والشمال ونتاج ذلك قامت ثورة الشعب في 11 فبراير 2011م ، 

وكان يفترض أن تتماهى كل المطالب والحقوق في صف واحد لتأسيس وطن يمني جديد يتم فيه إعادة الأمور إلى نصابها وتصحيح مسار الوحدة وأنصاف المظلومين في كل مناطق اليمن.

وللأمانة الرئيس عبدربه بذل الكثير من خلال مؤتمر الحوار الذي أعطى القضية الجنوبية كامل الاهتمام وحقق لها مالم يحققه أحد قبله ، وكانت الدولة الاتحادية بأقاليمها الستة هي نتاج هذا الحوار ، مما جعل الحوثي وعفاش ينقلبون على الحوار والمتحاورين وينقلبون على الشرعية بقوة السلاح رغم انهم كانوا مشاركين في هذا الحوار الوطني الشامل الذي حاولوا إفشاله من داخله فعجزوا فكان الانقلاب قرارهم النهائي .

 

استهدف الرئيس واستهدفت حياته وقتل الكثير من حرسه ، ثم انجاه الله وكانت عاصفة الحزم التي قضت على أحلام الانقلابيين .

 

وكان المعرض تكون كلمة المناهضين للانقلاب في الشمال والجنوب كلمة واحدة وتكون عدن العاصمة المؤقتة لكل أبناء اليمن ولكن بعض اخواننا في المحافظات الجنوبية ، ارتفع سقف مطالبهم وأصبحوا يعادون كل ماهو شمالي ، وكان المفترض أن نتخلص اولا من الانقلابيين ثم نخوض في قضية الجنوب وتقرير مصيره ، أما الآن فإن اي خلاف ما هو الا خدمة لمشروع الانقلابيين وطعنة في خاصرة عاصفة الحزم التي تستمد شرعية تدخلها من شرعية الرئيس هادي.

 

الخلاصة ليس لدينا ما نفرح به في الذكرى 27 للوحدة اليمنية فقد كنا موحدين قبل الوحدة أكثر مما نحن عليه الآن. 

 

شرعية الرئيس هادي هي طوق النجاه للخلاص من الانقلاب السلالي المدعوم من المشروع الفارسي .. وبعد ذلك فالوحدة ليست قدر حتمي ممكن نتفق عليها بما يرضي كل الأطراف أو نفترق ونحن حبايب بموجب استفتاء عام ..

تخيلوا معي لو أن عدن بقت عاصمة للجميع واحفظنت كل ابناء الوطن وأطلقت فيها الحرية للجميع كيف كان سيصبح حالها .

لقد ظلمتم عدن وفوتم عليها فرص تاريخية للنهوض والازدهار.

 

اللهم اختر لليميين ما فيه الخير .

 

محمد مقبل الحميري.

إقراء ايضاً