الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ جرحى بقذيفة أطلقها الحوثيون استهدفت مستشفى الثورة بتعز
    جرحى بقذيفة أطلقها الحوثيون استهدفت مستشفى الثورة بتعز

    مسلحون مجهولون يختطفون الصحفي كمال الشاوش من أحد المقاهي بمحافظة الحديدة

    ألوية العمالقة تطهر مزارع وجيوب المليشيات الحوثية غرب الدريهمي

    في ظل صمت المنظمات الحقوقية الدولية مليشيا الحوثي تقوم بنهب مستودع منظمة الهجرة الدولية

    الحوثيون يستولون على ألفي سلة غذائية مخصصة للمحتاجين

  • عربية ودولية

    ï؟½ واشنطن تتوعد أنقرة: إطلاق القس أو عقوبات أخرى
    واشنطن تتوعد أنقرة: إطلاق القس أو عقوبات أخرى

    أميركا تحذر من أسلحة روسيا الفضائية الجديدة

    قتلى بانفجار قنبلة في "صدر بغداد"

    خامنئي يعترف: "خطأ فادح" السبب في مشكلات إيران

    الأردن.. انتهاء العملية الأمنية في السلط

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى
    السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى

    موعد عيد الأضحى وفقا لتحري الهلال بالسعودية

    الدور الإغاثي والإنساني السعودي لمحافظة المهرة وإعادة تطبيع الحياة فيها

    مصادر أسترالية : أمريكا تستعد لقصف منشآت ايران النووية

    تحرير الحديدة.. خطوة إنسانية جبارة وضربة قاصمة للحوثي

  • شؤون خليجية

    ï؟½ السعودية.. إحباط مخطط إرهابي لأحد عناصر داعش في البكيرية
    السعودية.. إحباط مخطط إرهابي لأحد عناصر داعش في البكيرية

    العاهل السعودي يستقبل الرئيس المصري في "نيوم"

    أمر ملكي باستضافة 1000 من ذوي شهداء فلسطين لإداء مناسك الحج

    إدانة عربية حقوقية للتدخل الكندي في الشأن السعودي

    المملكة تستدعي سفيرها في كندا وتعتبر السفير الكندي "غير مرغوب فيه "

  • رياضة

    ï؟½ 7 أرقام قياسية تنتظر ميسي في غياب رونالدو
    7 أرقام قياسية تنتظر ميسي في غياب رونالدو

    منذ بداية القرن.. أول خسارة لريال مدريد في نهائي قاريّ

    معطيات جديدة بقضية صلاح.. مفاجأة بشأن مصور الفيديو وأهدافه

    راموس يفتح النار على رونالدو بعد تصريحاته عن "العائلة"

    نجم برشلونة يضع العملاق الكتالوني في حيرة

  • اقتصاد

    ï؟½ الليرة التركية تعاود الهبوط بعد "التهديد الجديد"
    الليرة التركية تعاود الهبوط بعد "التهديد الجديد"

    تعرف علي أسعار صرف العملات الاجنبية مقابل الريال اليمني مساء يوم الخميس 2018/08/16م

    الذهب يهبط ويسجل أدنى مستوى مع صعود الدولار

    الدولار "يحلّق" واليورو يهبط بسبب الليرة التركية

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 15/8/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ كيف تبعث رسالة واتساب من دون حفظ الرقم؟
    كيف تبعث رسالة واتساب من دون حفظ الرقم؟

    حيلة بسيطة جدا لتحميل فيديوهات فيسبوك على هاتفك

    هل ترى مشهدا وتشعر أنه مكرر.. تفسير بسيط للظاهرة العجيبة

    سامسونغ تلمح للهاتف "المطوي".. وتوقعات بموعد طرحه

    "فضيحة" تهزّ غوغل وتطال مستخدمي أبل وأندرويد

  • جولة الصحافة

    ï؟½ لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس
    لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس

    إنفوغرافيك.. خسوف القرن.. كيف وأين ومتى؟

    تحديد موعد عيد الأضحى "فلكيا"

    لقطات لطرد صحفي من مؤتمر ترامب وبوتن.. فما السبب؟

    “واحة الإحساء” السعودية ” على لائحة التراث العالمي لليونسكو

محمد القادري
لسان حال جماعة الحوثي : الموت لي والمصلحة لصالح !!
الاربعاء 10 مايو 2017 الساعة 17:47
 محمد القادري
أخيراً راجعت جماعة الحوثي حساباتها ، وقارنت بينها وبين شريكها الثاني صالح في مجال الخسارة وبقاء القوة ، فوجدت ان النتائج كالتالي : 
جماعة الحوثي خسرت ليربح صالح .
 
تعبت ليرتاح صالح .
ضحت ليكسب صالح .
ماتت ليحيا صالح .
ضعفت ليتقوى صالح .
فهم في مقدمة الصفوف وصالح في المؤخرة .
 
وهم في الجبهات وصالح وأنصاره في البيوت .
وهم يتصدرون مواقع القتال وصالح يتصدر وسائل الإعلام.
فشريكهم الثاني اوقعهم في فخ ، وطعنهم من الخلف ، وخذلهم من الداخل ، ولم تدرك الجماعة مغزى ذلك الهدف وحجم تلك الورطة إلا بعد ان استنزفت طاقتها وخارت قواها ووقع الفأس في الرأس .
 
 
ما يزيد عن عشرين ألف قيادي من الجماعة الحوثي قتلوا ولقوا حتفهم في الجبهات منذ بداية الحرب ، واما عدد القتلى من القيادات التابعة لصالح فلم يتجاوزوا عدد الأصابع ولعل أبرزهم القيادي الملصي .
 
 
عدد القتلى من الجيش التابع لصالح كالحرس الجمهوري وغيره لم يشكلون نسبة 2% مقابل القتلى الذين ينتمون لسلالة الحوثي واللجان الشعبية .
فصالح زج بجماعة الحوثي للمقدمة واحتفظ بالجيش والجنود التابعين ليقعدوا في البيوت وليحموه في صنعاء ، ليتضح مؤخراً ان صالح لم يضحي بشئ سوى منزله الذي تعرض للقصف من قبل طيرن التحالف ، واما ثروته وجنوده وانصاره فقد حافظ عليهم جيداً .
 
 
 
في بداية عهد الإنقلاب كانت جماعة الحوثي قوية وتمتلك القدرة على الضغط على صالح وإرغامه على التوجه للميدان وتنفيذ الاوامر والتوجيهات الصادرة من الجماعة والمتعلقة بسياستها ومصلحتها ، واما الآن فقد انقلب الأمر رأساً على عقب بسبب الخدعة التي نجح بها صالح ،  ولم يعد سوى الجماعة الآن إلا ان تذل وتستكين وتسمع وتطيع لصالح ، وتنتظر موعد النهاية على يديه .
 
صالح استخدم طريقة استنزاف جماعة الحوثي لهدفين : 
الهدف الأول عسكري : لكي يأمن مكرها وغدرها وإنقلابها عليه وثأرها منه ، فخطط لأن يتغدى بها قبل تتعشى به .
 
 
والهدف الثاني سياسي : لكي يتخلص صالح من الشريك الثاني في ميدان السياسة ويهيأ المجال لوحده فقط ، وهذا ما يجعله في حالة اي صلح سياسي يستحوذ على نصيب الأسد ولم يعطي الجماعة الحوثية سوى فتات بسيط ، وبإمكانه ان يلغيهم تماماً ويقول لهم من أنتم ؟ لستم سوى جماعة متمردة ليس لكم اي وجود قانوني ، وباستطاعته القضاء عليهم متى شاء ويعقد صفقات واتفاقات عدة  مع الطرف الآخر مقابل شروط تتلخص بإزاحة الحوثية والتخلص منها والقضاء عليها .
 
ليس امام جماعة الحوثي حالياً إلا ان تصف صالح "بإبليس" ! 
 
فهو من وسوس لها بالإنقلاب وشجعها وأيدها وناصرها ، وبالأخير : تبرأ منها وانقلب عليها وهو يقول لها " إني برئ منكم ، إني اخاف من الشرعية والعرب المتحالفين " !!!
إقراء ايضاً