أزمة قلبية ... وهل لدى صالح قلب ؟!

محمد القادري
الاربعاء ، ١٥ مارس ٢٠١٧ الساعة ٠٤:٣٩ مساءً
الخبر الذي تناقلته العديد من المواقع الاخبارية ، والذي يتضمن اصابة الرئيس السابق علي عبدالله صالح بأزمة قلبية حادة نقل على اثرها إلى واشنطن لتلقي العلاج عبر طائرة طبية ، وقد يكون صالح انتقل إلى امريكا او انه لم ينتقل ، الا ان حقيقة الامر تقول ان صالح لم يصاب بأزمة قلبية حادة لأنه لا يوجد معه "قلب" ، وانما هناك مغازي واهداف من انتقاله إلى هناك في حالة ان كان خبر الانتقال صادقاً ، وايضاً هناك مغازي واهداف اذا كان خبر الانتقال كاذباً .
 
 انتقال صالح يعني انه انقلب على جماعة الحوثي ليذهب بنفسه لكي يبحث مع الاطراف الدولية المعنية عملية اتفاق وصلح للحرب الدائرة ويوقع على ذلك من هناك حتى يأمن مكر جماعة الحوثي والقضاء عليه في صنعاء من قبلها في حالة ان لم تكن تلك الاتفاقات تتواءم مع مصلحتها ومصلحة إيران ، ومن المعلوم ان خبر انتقال صالح جاء بعد انعقاد اجتماع الخماسية امريكا وبريطانيا والامارات والسعودية وعمان لمناقشة مبادرة ولد الشيخ ، وهذا مايعني ان صالح انتقل عبر التنسيق مع احد اطراف الخماسية والتي قد تكون الامارات لأن تصريح الانتقال جاء عبر لسان ضاحي خلفان نائب رئيس شرطة دبي .
 
 اما في حالة عدم الانتقال فان ذلك الخبر صادر عن مطابخ تتبع صالح ويهدف منه إلى هدفين ، الأول مغازلة صالح لعدة اطراف دولية يحاول بذلك الهروب من صنعاء لينجوا من القبض عليه وهذا الامر قد يكون ناتج حالياً من تقدم الجيش الوطني واتخاذ التحالف والشرعية  قرار الحسم كحل وحيد والسبب يعود لعدم قبول جميع الاطراف بالجلوس على الطاولة لمناقشة مبادرة ولد الشيخ ، وكأن صالح يلوح لهم بالطريقة التي يمكن ان ينسقوا بها معه لكي يفر من صنعاء 
 
والهدف الثاني :  اراد صالح ان يصنع خزعبلات اعلامية كعادته لينشغل الناس بها ، ثم يظهر بعد ذلك صحيح معافئ ويخرج من بدرومه في صنعاء يكذب كل تلك الترويجات ويدعي العظمة والصمود وماشابه ذلك من خزعبلاته التي يكررها دوماً .
 
في كلتا الحالتين صالح لم يصاب بأزمة قلبية حادة لأن الرجل ليس معه قلب ، ولو كان معه قلب لما تحالف مع الحوثي وشارك في الانقلاب وساهم في ازهاق ارواح اليمنيين واراقة دماءهم وسفكها وتشريدهم وتفجير منازلهم وتدهور معيشاهم و.... و.... و... الخ .
ولو كان في صالح خير لغادر اليمن من قبل طالما ومغادرته فيها سلامة لليمنيين وحقن دماءهم وتحقيق امن واستقرار وطنهم وليس عيباً في ذلك ، انما العيب والحرام والمنكر العظيم هي المقامرة على حساب دماء الشعب اليمني فذلك الشعب لم يكن خلق فداء لصالح وذلك الوطن لم يكن موهوب ومصادر لصالح وثروته .
 
الازمات القلبية الحادة تصيب اصحاب الاحساس المرهف والقلوب الشفيقة والرحيمة ذات العطف والحنان ، اما عشاق الدموية فليس لهم قلوب على الاطلاق ، واذا لم تصدقوني فاذهبوا واكشفوا عن صالح ، واتحداكم ان تجدوا داخل صدره قلب انسان ، بل ستجدون "قفل غثيمي" يحل محل القلب في صدر صالح !!!
فقولوا حاجة ثانية عن صالح ممكن اصدقكم ، اما حكاية اصابته بأزمة قلبية فهذا الكلام لن اصدقه على الاطلاق .
الحوثي والمواطن في اليمن