الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ الدفاعات السعودية تعترض صاروخاً بالستياً أطلقته مليشيا الحوثي على مدينة جازان
    الدفاعات السعودية تعترض صاروخاً بالستياً أطلقته مليشيا الحوثي على مدينة جازان

    الرئيس هادي يوجه بإحالة المتورطين في الاعتداء على الكلية العسكرية بـ عدن الى القضاء

    وزارة الأوقاف والإرشاد تجري الاستعدادات النهائية لتصعيد الحجاج إلى منى

    الرئيس هادي يبعث عدد من برقيات التعازي والمواساة

    قوات الجيش الوطني تتقدم بمديرية الملاجم وانهيار كبير في صفوف الميليشيا

  • عربية ودولية

    ï؟½ مصر تعيد فتح معبر رفح أمام الفلسطينيين
    مصر تعيد فتح معبر رفح أمام الفلسطينيين

    وفاة الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان

    البرلمان الباكستاني ينتخب عمران خان رئيسا للوزراء

    إسرائيل تقتل فلسطينيين.. وتغلق أبواب الأقصى

    العراق يدين الغارات التركية على سنجار.. وينفي التنسيق

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى
    السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى

    موعد عيد الأضحى وفقا لتحري الهلال بالسعودية

    الدور الإغاثي والإنساني السعودي لمحافظة المهرة وإعادة تطبيع الحياة فيها

    مصادر أسترالية : أمريكا تستعد لقصف منشآت ايران النووية

    تحرير الحديدة.. خطوة إنسانية جبارة وضربة قاصمة للحوثي

  • شؤون خليجية

    ï؟½ السعودية.. إحباط مخطط إرهابي لأحد عناصر داعش في البكيرية
    السعودية.. إحباط مخطط إرهابي لأحد عناصر داعش في البكيرية

    العاهل السعودي يستقبل الرئيس المصري في "نيوم"

    أمر ملكي باستضافة 1000 من ذوي شهداء فلسطين لإداء مناسك الحج

    إدانة عربية حقوقية للتدخل الكندي في الشأن السعودي

    المملكة تستدعي سفيرها في كندا وتعتبر السفير الكندي "غير مرغوب فيه "

  • رياضة

    ï؟½ مارادونا يرفض مقارنته مع ميسي وينصحه بأمر غريب
    مارادونا يرفض مقارنته مع ميسي وينصحه بأمر غريب

    "مشكلة" سان جرمان قد تحسم صفقة نيمار الخيالية

    ريال مدريد يشكو إنتر ميلانو بسبب أفضل لاعب في العالم

    ميسي.. تغيير كبير في الموسم الـ15

    7 أرقام قياسية تنتظر ميسي في غياب رونالدو

  • اقتصاد

    ï؟½ السودان.. إحباط محاولة تهريب "مليونية" عبر مطار الخرطوم
    السودان.. إحباط محاولة تهريب "مليونية" عبر مطار الخرطوم

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 18/8/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 17/8/2018

    الليرة التركية تعاود الهبوط بعد "التهديد الجديد"

    تعرف علي أسعار صرف العملات الاجنبية مقابل الريال اليمني مساء يوم الخميس 2018/08/16م

  • تكنولوجيا

    ï؟½ نسخة ذهبية من "غالاكسي نوت 9" للأثرياء فقط
    نسخة ذهبية من "غالاكسي نوت 9" للأثرياء فقط

    تحذير علمي: هاتفك أقذر من "مقعد الحمام"

    ميزة "سحرية" في هاتف سامسونغ المقبل

    كيف تعرف أن هاتفك مخترق من قراصنة؟

    كيف تبعث رسالة واتساب من دون حفظ الرقم؟

  • جولة الصحافة

    ï؟½ لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس
    لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس

    إنفوغرافيك.. خسوف القرن.. كيف وأين ومتى؟

    تحديد موعد عيد الأضحى "فلكيا"

    لقطات لطرد صحفي من مؤتمر ترامب وبوتن.. فما السبب؟

    “واحة الإحساء” السعودية ” على لائحة التراث العالمي لليونسكو

علي هيثم الميسري
القشة التي قصمت ظهر بعير الإنقلابيين
الأحد 12 مارس 2017 الساعة 01:35
علي هيثم الميسري
عندما أعلن فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي عن إستقالته وقدمها لمجلس النواب للمصادقة عليها قام أحد طرفي الإنقلاب وهي الحركة الحوثية بمحاصرة مجلس النواب وعرقلته حتى لا يصادق على الإستقالة، وكان ذلك تحسباً لعدم سيطرة الطرف الآخر على السلطة قبل الإتفاق على شكل الدولة وعلى دور الحركة الحوثية في الحكومة ورئاسة الجمهورية، فكان هذا الإجراء هو القشة التى قصمت ظهر بعير الإنقلابيين .
 
 
  وهاهي الآن تعود ذات القشة من جديد لتضرب بعير الإنقلابيين بعد أن تعافى قليلاً بعيرهم، وهذا ما نراه من خلال تلك الخلافات التي عادت من جديد بين طرفي الإنقلاب بسبب عنجهية وغطرسة أفراد الحركة الحوثية التي تمارسها تجاه أتباع المخلوع علي عفاش، فكان الضرب والطرد بطرق مهينة الذي تلقاه وزراء محسوبين على حزب المؤتمر الشعبي العام من قِبَل مسؤولين في الحركة الحوثية هو أحد أسباب تصاعد الخلاف بين طرفي الإنقلاب والذي سينتهي بفض الشراكة بينهما قريباً جداً .
 
 
  الوزراء الذين تلقوا الضرب والمنتمين لحزب المؤتمر هم: حسين حازب وزير التعليم العالي والبحث العلمي ومحمد سالم بن حفيظ وزير الصحة والإسكان وشرف القليصي وزير الأوقاف والإرشاد، وعندما بلغ السيل الزبى لدى عفاش المخلوع لم يجد بُدَّاً إلا أن يهدد بالإنسحاب من حكومة الإنقلاب وهذا أقصى إجراء إستطاع فعله .
 
 
  وكان عبدالعزيز بن حبتور رئيس حكومة الإنقلابيين هو الآخر بلغ سيله الزبى وأيضاً أقصى ما إستطاع فعله هو التهديد بتقديم إستقالته لنفس السبب، بل زاد عليه هو ممارسة العنجهية والغطرسة ضده من قِبَل صالح الصماد رئيس المجلس السياسي عندما وجهه وبصيغة الأمر أن يوجه بتجميد كل قرارات التعيين التي صدرت من وزراء حكومته .
 
 
  الإنقلاب الذي بدأ هشاً لابد أن يفشل في أي مرحلة من مراحلة.. والإنقلاب الذي تقوده عصابات لابد أن يُصاب في مقتل، لذلك نرى رقعة الخلافات التي إتسعت يوماً بعد يوم هي من سينهي الإنقلاب لاسيما بعد كل تلك الخسائر التي تلقتها المليشيا الإنقلابية في كثير من الجبهات وتلاشي الرقعة الجغرافية التي كانت مسيطرة عليها تلك المليشيات .
 
 
  وحسب رأيي الشخصي المتواضع أن قادم الأيام القليلة ستنقلب الطاولة على أحد طرفي الإنقلاب وسيتلاشى حجم الإنقلابيين من خلال الإنشقاقات وإعلان إنضمامها لشرعية فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي الذي عقد العزم بالقضاء على المليشيا الإنقلابية سياسياً وعسكرياً والمضي قدماً نحو قيام مشروع اليمن الإتحادي الذي يتطلع إليه الشعب اليمني العظيم .
إقراء ايضاً