الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ الدفاعات السعودية تعترض صاروخاً بالستياً أطلقته مليشيا الحوثي على مدينة جازان
    الدفاعات السعودية تعترض صاروخاً بالستياً أطلقته مليشيا الحوثي على مدينة جازان

    الرئيس هادي يوجه بإحالة المتورطين في الاعتداء على الكلية العسكرية بـ عدن الى القضاء

    وزارة الأوقاف والإرشاد تجري الاستعدادات النهائية لتصعيد الحجاج إلى منى

    الرئيس هادي يبعث عدد من برقيات التعازي والمواساة

    قوات الجيش الوطني تتقدم بمديرية الملاجم وانهيار كبير في صفوف الميليشيا

  • عربية ودولية

    ï؟½ مصر تعيد فتح معبر رفح أمام الفلسطينيين
    مصر تعيد فتح معبر رفح أمام الفلسطينيين

    وفاة الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان

    البرلمان الباكستاني ينتخب عمران خان رئيسا للوزراء

    إسرائيل تقتل فلسطينيين.. وتغلق أبواب الأقصى

    العراق يدين الغارات التركية على سنجار.. وينفي التنسيق

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى
    السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى

    موعد عيد الأضحى وفقا لتحري الهلال بالسعودية

    الدور الإغاثي والإنساني السعودي لمحافظة المهرة وإعادة تطبيع الحياة فيها

    مصادر أسترالية : أمريكا تستعد لقصف منشآت ايران النووية

    تحرير الحديدة.. خطوة إنسانية جبارة وضربة قاصمة للحوثي

  • شؤون خليجية

    ï؟½ السعودية.. إحباط مخطط إرهابي لأحد عناصر داعش في البكيرية
    السعودية.. إحباط مخطط إرهابي لأحد عناصر داعش في البكيرية

    العاهل السعودي يستقبل الرئيس المصري في "نيوم"

    أمر ملكي باستضافة 1000 من ذوي شهداء فلسطين لإداء مناسك الحج

    إدانة عربية حقوقية للتدخل الكندي في الشأن السعودي

    المملكة تستدعي سفيرها في كندا وتعتبر السفير الكندي "غير مرغوب فيه "

  • رياضة

    ï؟½ مارادونا يرفض مقارنته مع ميسي وينصحه بأمر غريب
    مارادونا يرفض مقارنته مع ميسي وينصحه بأمر غريب

    "مشكلة" سان جرمان قد تحسم صفقة نيمار الخيالية

    ريال مدريد يشكو إنتر ميلانو بسبب أفضل لاعب في العالم

    ميسي.. تغيير كبير في الموسم الـ15

    7 أرقام قياسية تنتظر ميسي في غياب رونالدو

  • اقتصاد

    ï؟½ السودان.. إحباط محاولة تهريب "مليونية" عبر مطار الخرطوم
    السودان.. إحباط محاولة تهريب "مليونية" عبر مطار الخرطوم

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 18/8/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 17/8/2018

    الليرة التركية تعاود الهبوط بعد "التهديد الجديد"

    تعرف علي أسعار صرف العملات الاجنبية مقابل الريال اليمني مساء يوم الخميس 2018/08/16م

  • تكنولوجيا

    ï؟½ نسخة ذهبية من "غالاكسي نوت 9" للأثرياء فقط
    نسخة ذهبية من "غالاكسي نوت 9" للأثرياء فقط

    تحذير علمي: هاتفك أقذر من "مقعد الحمام"

    ميزة "سحرية" في هاتف سامسونغ المقبل

    كيف تعرف أن هاتفك مخترق من قراصنة؟

    كيف تبعث رسالة واتساب من دون حفظ الرقم؟

  • جولة الصحافة

    ï؟½ لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس
    لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس

    إنفوغرافيك.. خسوف القرن.. كيف وأين ومتى؟

    تحديد موعد عيد الأضحى "فلكيا"

    لقطات لطرد صحفي من مؤتمر ترامب وبوتن.. فما السبب؟

    “واحة الإحساء” السعودية ” على لائحة التراث العالمي لليونسكو

أحمد الشميري
نهاية الانقلاب
السبت 18 فبراير 2017 الساعة 15:55
أحمد الشميري
تعيش القيادات الانقلابية أيامها الأخيرة بعد أن فشلت بالاستفادة من كل الفرص التي قدمت لها على صحن من ذهب طوال الفترة الماضية.
 
لم يعد أمام الإنقلابيين سوى خيارين افضلهما الرضوخ للقرار الدولي 2216 والبدء بتنفيذه وتقديم المطلوبين للقضاء العادل للتحقيق في الجرائم التي ارتكبتها بحق الشعب اليمني أو الاستمرار في تعنتها وتمردها على الجهود الدولية الرامية لتحقيق السلام وهو خيار خاسر لا محالة خاصة وأنها تعيش حالة انهيار معنوي ورفض شعبي لسلوكياتها القمعية والعنصرية والإرهابية .
 
 كانت اجتماعات وزراء الخارجية لدول الخليج وأمريكا وبريطانيا في قمة العشرين في المانيا وبحضور سفير المملكة لدى اليمن محمد سعيد آل الجابر صفعة قوية لأوهام الإنقلابيين وأحلامهم البائدة حيث أن المتابع للقاءات يرى بأن تلك الدول حددت الخطوط العريضة من أثر مخططات الإنقلابيين على مصالحهم المستقبلية وحددت السيناريو الممكن للتعامل مع مثل تلك العصابات التي لا تقل خطراً عن تنظيمي "القاعدة" و "داعش" الإرهابيين.
 
يحاول الإنقلابيين من خلال الصور الذي يبثها وفد صالح برئاسة القربي ودويد من أزقة وملاهي موسكو صناعة احلام في أوساط انصارهم والسعي لإطالة أمد الحرب وترميم صفوف ميليشياتها المفككة عبر الإيحاء أن هناك من سيقدم لإنقاذها لكنها لم تعلم أن تلك الدول التي تتسول على أبوابها تضع في رأس أولوياتها مصلحتها العليا وشعوبها وليس مصلحة عائلة الحوثي أو صالح وبالطبع فإن المصلحة لا يمكن أن تتحقق إلا بعودة الدولة الشرعية التي ستعود منها الحياة والتنمية والبناء والاستثمار لتجد لها ولشركاتها مكانة وبيئة أمنة للعمل معاً.
 
أن عودة الدولة  ليس مطلباً يمنياً فحسب بل توجه خليجي ودولي في الدرجة الأولى نظراً لما تمثله اليمن من أهمية على المستوى الإقليمي والدولي واستمرار الفوضى التي تصنعه هذه الميليشيات الكهنوتية الإرهابية في بلدنا تجعل أمن المنطقة والعالم في خطر ولذا فإن مخرجات قمة العشرين ستكون لها انعكاسات إيجابية على مستقبل الشعب اليمني وعودة دولته بكامل مؤسساتها وهنا يستوجب على الحكومة الشرعية سرعة التحضير لمواكبة والمتغيرات التي ستتبلور في الأمد القريب.
 
أن القضاء على الإرهاب بكل تنظيماته وتوجهاته ومخططاته المختلفة (القاعدة، الحوثي، داعش) من أولويات الدول الـ18+5 الراعية لعملية السلام في اليمن ومن أهم مخرجات اجتماعات "بون" والذي ينتظرها الشعب اليمني بفارق صبر.
 
 
 
 
 
 
-- 
إقراء ايضاً