صالح والحوثي والخيارات الثلاثة

محمد القادري
السبت ، ٠٤ فبراير ٢٠١٧ الساعة ٠٧:٢٣ مساءً

التصريحات الأخيرة التي ادلى بها الرئيس الشرعي المنتخب عبدربه منصور هادي لصحيفة القدس العربي ، بينت الكثير من الجوانب التي كان يلفها الغموض ، ووضحت العديد من النقاط التي كانت تدور حولها التحاليل وتختلط الظنون والشكوك ، إذ تجلت الحقيقة انه لا خيار للشرعية سوى خيار الحسم والتحرير وعدم القبول بأي مبادرة اممية تخدم الطرف الآخر ، وهذا ما يجعل تحالف الانقلاب المتمثل بصالح والحوثي في ورطة كبيرة خاصةً مع تغير مواقف المجتمع تجاهما وتغير سياسية الولايات المتحدة الامريكية تجاه إيران منذ تنصيب رئيسها الجديد ترامب ، وليس امام الحوثي وصالح غير ثلاثة خيارات فقط .

 

الخيار الأول : الاستسلام

وهذا الخيار يحتم عليهما رفع اليدين والراية البيضاء والرضاء والقبول بأي صلح او مبادرة تقبلها الدولة الشرعية اولاً وتمكن صالح والحوثي الحصول على أدنى المصالح وان كانت بسيطة وسمكنهما المحافظة على اي مستقبل سياسي قادم .

وإذا كان  خيار الاستسلام يريده صالح ويرفضه الحوثي شريكه الثاني ، ففي هذه الحالة سينشب الخلاف بين الطرفين وتنفجر الحرب بين الشريكين .

 

 الخيار الثاني : المواجهة

وهذا الخيار معناه الانتحار والنهاية  والاستمرار في المواجهة بمعركة يعلم صالح والحوثي بنتائج انتهائها ، فالموت والخسارة والهزيمة هو حليف الانقلاب وهنا سينتهي شركاءه نهاية ابدية ولن يبقى لهم مؤهلات لمستقبل سياسي يمكنها من البقاء على قيد الحياة .

 

الخيار الثالث : الفرار

وهذا يعني هروب صالح والحوثي إلى خارج اليمن ومن هناك يديران معركة المواجهة التي ستنتهي بالهزيمة ، وهذا الخيار سيمكن صالح والحوثي بعد هزيمتهما من قيادة معارضة من الخارج ضد الدولة الشرعية ودعم اجندة داخلية ضدها .

 

غير هؤلاء الخيارات الثلاثة ليس هناك اي خيار متاح للحوثي وصالح ...

الحقيقة بلا رتوش