الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ وكيل وزارة الأوقاف يؤكد استكمال عملية توزيع مخيمات الحجاج في منى
    وزارة الأوقاف تؤكد استكمال عملية توزيع مخيمات الحجاج في منى

    اللواء الخامس حرس رئاسي يدشن حفل تخرج الدفعة الاولى مهام خاصة والدفعة الثالثة مستجدين في مدينة تعز

    فتح يستنكر اقتحام مليشيا الحوثي مخازن الأمم المتحدة بالحديدة

    قوات الجيش الوطني تحرر مواقع استراتيجية شمال الجوف

    مصرع ثلاثة من عناصر ميليشيا الحوثي شرق مدينة تعز

  • عربية ودولية

    ï؟½ البرلمان الباكستاني ينتخب عمران خان رئيسا للوزراء
    البرلمان الباكستاني ينتخب عمران خان رئيسا للوزراء

    إسرائيل تقتل فلسطينيين.. وتغلق أبواب الأقصى

    العراق يدين الغارات التركية على سنجار.. وينفي التنسيق

    بعد تصرف ترامب.. قائد عملية قتل بن لادن "يتكلم"

    واشنطن تتوعد أنقرة: إطلاق القس أو عقوبات أخرى

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى
    السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى

    موعد عيد الأضحى وفقا لتحري الهلال بالسعودية

    الدور الإغاثي والإنساني السعودي لمحافظة المهرة وإعادة تطبيع الحياة فيها

    مصادر أسترالية : أمريكا تستعد لقصف منشآت ايران النووية

    تحرير الحديدة.. خطوة إنسانية جبارة وضربة قاصمة للحوثي

  • شؤون خليجية

    ï؟½ السعودية.. إحباط مخطط إرهابي لأحد عناصر داعش في البكيرية
    السعودية.. إحباط مخطط إرهابي لأحد عناصر داعش في البكيرية

    العاهل السعودي يستقبل الرئيس المصري في "نيوم"

    أمر ملكي باستضافة 1000 من ذوي شهداء فلسطين لإداء مناسك الحج

    إدانة عربية حقوقية للتدخل الكندي في الشأن السعودي

    المملكة تستدعي سفيرها في كندا وتعتبر السفير الكندي "غير مرغوب فيه "

  • رياضة

    ï؟½ ريال مدريد يشكو إنتر ميلانو بسبب أفضل لاعب في العالم
    ريال مدريد يشكو إنتر ميلانو بسبب أفضل لاعب في العالم

    ميسي.. تغيير كبير في الموسم الـ15

    7 أرقام قياسية تنتظر ميسي في غياب رونالدو

    منذ بداية القرن.. أول خسارة لريال مدريد في نهائي قاريّ

    معطيات جديدة بقضية صلاح.. مفاجأة بشأن مصور الفيديو وأهدافه

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 17/8/2018
    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 17/8/2018

    الليرة التركية تعاود الهبوط بعد "التهديد الجديد"

    تعرف علي أسعار صرف العملات الاجنبية مقابل الريال اليمني مساء يوم الخميس 2018/08/16م

    الذهب يهبط ويسجل أدنى مستوى مع صعود الدولار

    الدولار "يحلّق" واليورو يهبط بسبب الليرة التركية

  • تكنولوجيا

    ï؟½ ميزة "سحرية" في هاتف سامسونغ المقبل
    ميزة "سحرية" في هاتف سامسونغ المقبل

    كيف تعرف أن هاتفك مخترق من قراصنة؟

    كيف تبعث رسالة واتساب من دون حفظ الرقم؟

    حيلة بسيطة جدا لتحميل فيديوهات فيسبوك على هاتفك

    هل ترى مشهدا وتشعر أنه مكرر.. تفسير بسيط للظاهرة العجيبة

  • جولة الصحافة

    ï؟½ لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس
    لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس

    إنفوغرافيك.. خسوف القرن.. كيف وأين ومتى؟

    تحديد موعد عيد الأضحى "فلكيا"

    لقطات لطرد صحفي من مؤتمر ترامب وبوتن.. فما السبب؟

    “واحة الإحساء” السعودية ” على لائحة التراث العالمي لليونسكو

علي هيثم الميسري
اليوم ليس كالأمس يا إسماعيل ولد الشيخ
الثلاثاء 17 يناير 2017 الساعة 13:01
علي هيثم الميسري

كلما إشتد الخناق على المليشيات الانقلابية في مواقع تمترسهم يتحرك طرفين في محاولات بائسة لإنقاذهم وإنتشالهم من مستنقع الهزيمة .

  المتابع للشأن اليمني وعلى الأخص في جبهات القتال سيجد بأن المليشيات الانقلابية في وضع إنهزامي خصوصاً في مديرية ذوباب والتي عادت لحضن الشرعية، وفي المخا فهم يعيشون أيامهم الأخيرة وعلى وشك هزيمتهم، بالإضافة إلى البقع ومحافظة شبوة اللتين يتلقيان فيهما ضربات موجعة من قِبَل الجيش الوطني وأفراد المقاومة .

  وهنا يأتي دور الطرف الأول وهو المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد والطرف الثاني هو أذرعة المليشيا الإنقلابية المتواجدة في المحافظة عدن والتي تتخفى تلك الأذرعة بعباءة الشرعية وهي تلك القيادات في الأجهزة الأمنية التي لطالما سعت ولازالت تسعى لزعزعة الأمن في المحافظة عدن للإيحاء بأن العاصمة التي تتواجد بها الشرعية تعيش في حالة من الإرباك والفوضى وإنعدام الأمن التي تقوم بها المنظمات الإرهابية كداعش وتنظيم القاعدة .

  وصل ولد الشيخ أحمد إلى العاصمة عدن ومعه طوق النجاة لمقابلة فخامة رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي ودولة رئيس الوزراء ومعالي وزير الخارجية.. وطوق النجاة يتمثل بخارطة الطريق الأخيرة ولكن بصيغة معدلة.. وحتى اللحظة لا نمتلك المعلومات عن ماهية التعديلات .

  ما أستطيع قوله هو أن الليلة ليس كالبارحة واليوم ليس كالأمس، فبالأمس كان يأتي المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد إلى الرياض لمقابلة فخامة رئيس الجمهورية وبعض من أعضاء الحكومة الشرعية، واليوم جاء إلى العاصمة عدن وقابل فارسنا الهمام فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي و رئيس الوزراء ووزير الخارجية وآخرين .

بالأمس كانت المليشيات الإنقلابية متغطرسة بسيطرتها على مواقع لابأس بها من أراضي الجمهورية، أما اليوم فنراها متقهقرة كثيراً لتلقيها الضربات تلو الضربات وخسرت الكثير من مواقعها وأُسِرَ الكثير من مقاتليها بالإضافة إلى خسارتها الكثير من عتادها من أسلحة ثقيلة ومتوسطة وخفيفة التي إغتنمها الجيش الوطني والمقاومة الجنوبية لا سيما بعد أن بدأت عملية الرمح الذهبي .

  بالأمس كان البنك المركزي لايزال في صنعاء تحت قبضة المليشيات الإنقلابية وهي من كانت تصرف المرتبات لموظفي الدولة المدنيين والعسكريين، أما اليوم وبعد القرار الإستراتيجي الذي إتخذه فخامة رئيس الجمهورية أصبح البنك المركزي في العاصمة عدن والحكومة الشرعية هي من تقوم بصرف المرتبات لكل موظفي الدولة .

  بالأمس لم نكُن نسمع عن إنشقاقات لقيادات عسكرية ومدنية عن المليشيات الإنقلابية إلا فيما ندر، أما اليوم فنكاد يومياً نسمع عن إنشقاقات لقيادات عسكرية ومدنية وإنضمامها في صف الشرعية، وليس ذلك فحسب بل نسمع عن التذمر في صفوف قياداتهم ومناصريهم من الشعب وقد سمعنا مؤخراً عبارة: متنا من الجوع ولم تموت أمريكا في إشارة للشعار الحوثي: الموت لأمريكا الموت لإسرائيل... إلخ، بالإضافة إلى الكثير من عبارات السخرية للمخلوع العفاشي أو لصبي إيران عبدالملك الحوثي التي تتناقلها مواقع التواصل الإجتماعي .

  هناك الكثير من المتغيرات التي تنصب في مصلحة الحكومة الشرعية والتي دعت إلى التحرك السريع للمبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد لإنقاذ المليشيات الإنقلابية وكذلك تلك الأذرعة التي تحركها المليشيا الإنقلابية وحليفتها دولة إيران الفارسية والمتواجدة في العاصمة عدن لبعث رسائل للمجتمع الدولي مفادها بأن الحكومة الشرعية لا تمتلك القدرة على بسط قبضتها في عقر دارها والقضاء على المنظمات الإرهابية، حتى تمتنع دول العالم عن فتح سفاراتها وكذلك المنظمات الدولية لفتح مكاتبها في العاصمة عدن .

  في رأيي المتواضع لن يكون إلا ما قاله فارس اليمن فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي وهو أحد الأمرين: إما سنضرب بسيف السلم أو بالضغط على الزناد.. فسيف السلم مختزل بالمرجعيات الثلاث وهي: المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني والقرار الأممي 2216 ، أما الضغط على الزناد فهذا لايجيده ولا يستخدمه إلا على أرض المعركة.. فهنيئاً لك يا شعبنا اليمني برئيسك الهادي في السلم ومنصوراً في الحرب .

إقراء ايضاً