الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ شروط حوثية تمنع مغادرة حجاج اليمن
    شروط حوثية تمنع مغادرة حجاج اليمن

    الرئيس هادي يبعث برقية شكر لأخية الرئيس المصري

    المدير التنفيذي لنزع الألغام :انتزاع 310 الاف لغم زرعتها ميليشيا الانقلاب

    الجيش الوطني يحرر مواقع جديدة في مديرية كتاف بصعدة

    الخدمة المدنية تعلن إجازة عيد الأضحى تبدأ يوم الإثنين القادم

  • عربية ودولية

    ï؟½ أميركا تحذر من أسلحة روسيا الفضائية الجديدة
    أميركا تحذر من أسلحة روسيا الفضائية الجديدة

    قتلى بانفجار قنبلة في "صدر بغداد"

    خامنئي يعترف: "خطأ فادح" السبب في مشكلات إيران

    الأردن.. انتهاء العملية الأمنية في السلط

    مصر.. مواجهات بالعريش تسفر عن مقتل 12 إرهابيا

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى
    السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى

    موعد عيد الأضحى وفقا لتحري الهلال بالسعودية

    الدور الإغاثي والإنساني السعودي لمحافظة المهرة وإعادة تطبيع الحياة فيها

    مصادر أسترالية : أمريكا تستعد لقصف منشآت ايران النووية

    تحرير الحديدة.. خطوة إنسانية جبارة وضربة قاصمة للحوثي

  • شؤون خليجية

    ï؟½ العاهل السعودي يستقبل الرئيس المصري في "نيوم"
    العاهل السعودي يستقبل الرئيس المصري في "نيوم"

    أمر ملكي باستضافة 1000 من ذوي شهداء فلسطين لإداء مناسك الحج

    إدانة عربية حقوقية للتدخل الكندي في الشأن السعودي

    المملكة تستدعي سفيرها في كندا وتعتبر السفير الكندي "غير مرغوب فيه "

    هاكاثون الحج يدخل موسوعة "غينيس" بأكبر مشاركين بالعالم

  • رياضة

    ï؟½ معطيات جديدة بقضية صلاح.. مفاجأة بشأن مصور الفيديو وأهدافه
    معطيات جديدة بقضية صلاح.. مفاجأة بشأن مصور الفيديو وأهدافه

    راموس يفتح النار على رونالدو بعد تصريحاته عن "العائلة"

    نجم برشلونة يضع العملاق الكتالوني في حيرة

    فيديو يورّط صلاح.. وليفربول يبلغ الشرطة بالملابسات

    هاتف صلاح يثير الجدل وليفربول يبلغ الشرطة عن الواقعة

  • اقتصاد

    ï؟½ الدولار "يحلّق" واليورو يهبط بسبب الليرة التركية
    الدولار "يحلّق" واليورو يهبط بسبب الليرة التركية

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 15/8/2018

    انهيار الليرة التركية يهوي بالعملة الهندية لأدنى مستوياتها

    الذهب يتعافى واليورو يعاني بسبب الليرة التركية

    الذهب في أدنى مستوى خلال 17 شهرا

  • تكنولوجيا

    ï؟½ هل ترى مشهدا وتشعر أنه مكرر.. تفسير بسيط للظاهرة العجيبة
    هل ترى مشهدا وتشعر أنه مكرر.. تفسير بسيط للظاهرة العجيبة

    سامسونغ تلمح للهاتف "المطوي".. وتوقعات بموعد طرحه

    "فضيحة" تهزّ غوغل وتطال مستخدمي أبل وأندرويد

    تعرف علي 5 حيل لإستخدام واتسآب

    تقرير يكشف معلومات غريبة عن مدير أغلى شركة في العالم

  • جولة الصحافة

    ï؟½ لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس
    لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس

    إنفوغرافيك.. خسوف القرن.. كيف وأين ومتى؟

    تحديد موعد عيد الأضحى "فلكيا"

    لقطات لطرد صحفي من مؤتمر ترامب وبوتن.. فما السبب؟

    “واحة الإحساء” السعودية ” على لائحة التراث العالمي لليونسكو

محمد مقبل الحميري
العميد عبدالله الناخبي مناضل ترجل
الاثنين 29 فبراير 2016 الساعة 18:39
محمد مقبل الحميري
يومنا هذا انتقل الى رحمة الله العميد عبدالله الناخبي في الهند بعد صراع مع المرض ، والعميد الناخبي امين عام الحراك الجنوبي ، من أوائل من انحاز الى اهله المظلومين في الجنوب وقارع النظام وهو على رأس من أسسوا الحراك الجنوبي عام ٢٠٠٧م ، وتعرض للمخاطر ومحاولات اغتيال عدة مرات ، وبعد ثورة الشباب عام ٢٠١١ م أعلنها صريحة انه اسقط المطالبة بفك الارتباط وانحاز لثورة الشباب التي هي ثورة الشعب المطالبة برحيل النظام الفاسد وتأسيس نظام عادل يقوم على اساس المواطنة المتساوية والمشاركة الحقيقية في الثروة والسلطة وفق دولة اتحادية من عدة اقاليم ، موقفه هذا اثار عليه الكثير من المشاكل والعداء من الشططين من أصدقاء الامس من اعضاء الحراك واتهموه بالعمالة والخيانة وكل المصطلحات الجارحة ، لا لجرم ارتكبه ولكنه حكم صوت العقل وأدرك مبكرا ان الحل ليس بالانفصال او التشرذم ، ولكن الحل في تأسيس وطن يكون فيه الجميع سواء ، مع اعادة الحقوق لأصحابها ، وكعادته تحمل كل التهم والتهجمات بصبر وثبات لانه يدور مع المباديء وليس مع الاسخاص والنزوات .
 
 
   كان احد اعضاء مؤتمر الحوار الوطني الشامل ، وشاء القدر ان يجمعني به في فريق تأسيس الجيش والامن ، واختير نائبا لرئيس جماعة الجيش وكنت مقررا لها ، كانت مشاركاته فاعلة ًوًًً أطروحاته حصيفة لا يحب المزايدات ولا الاستعراضات ولكنه كان دقيقا وحريصا على المباديء التي يجب ان يؤسس عليها الجيش الوطني وكان اشد ما يحرص على ان لا تهمش المحافظات الجنوبية وان تعطى حقها كاملا غير منقوص ، والتي تتميز بكبر مساحتها وقلة سكانها مقارنة بالمحافظات الشمالية ، وتم له ما اراد بإنصاف وتجرد ودون ضجيج إعلامي او نشر ما حققه ، والشيء الأهم انه نال احترام وتقدير كل اعضاء الفريق من ابناء المحافظات الشمالية والجنوبية بمختلف توجهاتهم ، وكثيراً ما كان رأيه ينال رضى الجميع احتراما لوقاره وصدق منطقه.
 
 
اذكر حادثة بسيطة تدل على استهدافه وقصد الاساءة آلية ، ففي فترة الحوار الوطني في صنعاء وفي احدى الايام اعترضته دورية الامن المركزي وفتشته وأخذت المسدس الذي بحوزته رغم انه عميد في الجيش ولديه البطاقة العسكرية وبطاقة مؤتمر الحوار الوطني الشامل التي تخول لحاملها بالسماح له بإثنين مرافقين شخصيين مع أسلحتهم وسلاحه الشخصي وبالفعل صادروا مسدسه ، في الوقت الذي غيره يتجولون بمواكب مسلحة دون ان يكون لهم اي صفة ولم يعترضهم احد ، وبقي لديهم شهور ، ولم يعبدوه اليه الا عندما حضر الناخبي معي ضمن المستقبلين للوفد الحكومي الذي وصلني برئاسة وزير الداخلية آن ذاك اللواء د.عبدالقادر قحطان وقائد الامن المركزي حينها اللواء فضل القوسي والدين وصلونئ باسم الوزارة بعد ضغط من مؤتمر الحوار ودعوة الوزير لمجلس النواب اكثر من مرة بسبب هذ الحادثة الاجرامية التي تعرضت لها ، فوصلوا نيابة عمن حاولوا اغتيالي في صنعاء ، وبهذه المناسبة طرحنا للواء فضل القوسي ما تعرض له الناخبي ، فأستاء من الموقف الذي تعرض له والتزم بإعادة المسدس بالاضافة لمسدس آخر جديد تطيببا لخاطره وجبرا لما لحق به من اساءة.
 
رحمة الله عليك ايها المناضل الجسور العميد عبدالله الناخبي ،، وعوض الوطن عنك خيرا ، وانا على فراقك لمحزونون.
إقراء ايضاً