الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ شروط حوثية تمنع مغادرة حجاج اليمن
    شروط حوثية تمنع مغادرة حجاج اليمن

    الرئيس هادي يبعث برقية شكر لأخية الرئيس المصري

    المدير التنفيذي لنزع الألغام :انتزاع 310 الاف لغم زرعتها ميليشيا الانقلاب

    الجيش الوطني يحرر مواقع جديدة في مديرية كتاف بصعدة

    الخدمة المدنية تعلن إجازة عيد الأضحى تبدأ يوم الإثنين القادم

  • عربية ودولية

    ï؟½ أميركا تحذر من أسلحة روسيا الفضائية الجديدة
    أميركا تحذر من أسلحة روسيا الفضائية الجديدة

    قتلى بانفجار قنبلة في "صدر بغداد"

    خامنئي يعترف: "خطأ فادح" السبب في مشكلات إيران

    الأردن.. انتهاء العملية الأمنية في السلط

    مصر.. مواجهات بالعريش تسفر عن مقتل 12 إرهابيا

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى
    السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى

    موعد عيد الأضحى وفقا لتحري الهلال بالسعودية

    الدور الإغاثي والإنساني السعودي لمحافظة المهرة وإعادة تطبيع الحياة فيها

    مصادر أسترالية : أمريكا تستعد لقصف منشآت ايران النووية

    تحرير الحديدة.. خطوة إنسانية جبارة وضربة قاصمة للحوثي

  • شؤون خليجية

    ï؟½ العاهل السعودي يستقبل الرئيس المصري في "نيوم"
    العاهل السعودي يستقبل الرئيس المصري في "نيوم"

    أمر ملكي باستضافة 1000 من ذوي شهداء فلسطين لإداء مناسك الحج

    إدانة عربية حقوقية للتدخل الكندي في الشأن السعودي

    المملكة تستدعي سفيرها في كندا وتعتبر السفير الكندي "غير مرغوب فيه "

    هاكاثون الحج يدخل موسوعة "غينيس" بأكبر مشاركين بالعالم

  • رياضة

    ï؟½ معطيات جديدة بقضية صلاح.. مفاجأة بشأن مصور الفيديو وأهدافه
    معطيات جديدة بقضية صلاح.. مفاجأة بشأن مصور الفيديو وأهدافه

    راموس يفتح النار على رونالدو بعد تصريحاته عن "العائلة"

    نجم برشلونة يضع العملاق الكتالوني في حيرة

    فيديو يورّط صلاح.. وليفربول يبلغ الشرطة بالملابسات

    هاتف صلاح يثير الجدل وليفربول يبلغ الشرطة عن الواقعة

  • اقتصاد

    ï؟½ الدولار "يحلّق" واليورو يهبط بسبب الليرة التركية
    الدولار "يحلّق" واليورو يهبط بسبب الليرة التركية

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 15/8/2018

    انهيار الليرة التركية يهوي بالعملة الهندية لأدنى مستوياتها

    الذهب يتعافى واليورو يعاني بسبب الليرة التركية

    الذهب في أدنى مستوى خلال 17 شهرا

  • تكنولوجيا

    ï؟½ هل ترى مشهدا وتشعر أنه مكرر.. تفسير بسيط للظاهرة العجيبة
    هل ترى مشهدا وتشعر أنه مكرر.. تفسير بسيط للظاهرة العجيبة

    سامسونغ تلمح للهاتف "المطوي".. وتوقعات بموعد طرحه

    "فضيحة" تهزّ غوغل وتطال مستخدمي أبل وأندرويد

    تعرف علي 5 حيل لإستخدام واتسآب

    تقرير يكشف معلومات غريبة عن مدير أغلى شركة في العالم

  • جولة الصحافة

    ï؟½ لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس
    لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس

    إنفوغرافيك.. خسوف القرن.. كيف وأين ومتى؟

    تحديد موعد عيد الأضحى "فلكيا"

    لقطات لطرد صحفي من مؤتمر ترامب وبوتن.. فما السبب؟

    “واحة الإحساء” السعودية ” على لائحة التراث العالمي لليونسكو

محمد مقبل الحميري
التحالف الاسلامي لمكافحة الارهاب هل كان ضروريا
الثلاثاء 15 ديسمبر 2015 الساعة 08:05
محمد مقبل الحميري
داعش ،القاعدة ، انصار الشريعة ، حزب الله وانصار الله ، هذه مسميات متنوعة وبديكورات مختلفة ولكن المخرج لها يكاد يكون واحد ، لانه بدون هذه الجماعات التي تشوه الاسلام وتسئ للمسلمين لن يكون هناك مبررا للدول العظمى للتدخل في المنطقة ونهب ثروات المسلمين والتمركز في أراضيهم ، فتحت مبرر مكافحة الارهاب ، مارس الغرب الارهاب على المسلمين بمبرر ان المسلمين إرهابيين ، ولو أمعنا النظر في القيادات البارزة للإرهاب سنجد ان معظمهم عاشوا في الغرب مما يوحي انهم ربوا تربية خاصة تخدم أهداف هذه الدول وتطلعاتها ساعدهم ايضاً حليفهم التاريخي في المنطقة الفكر الرافضي المتمثل بإيران الذي يظهر لهم العداء في العلن وفي السر هو معهم على درجة كبيرة من التنسيق والتحالف الغير معلن ، وإذا أردتم التأكد من صحة كلامي انظروا الى العراق من سلمها على طبق من ذهب للإيرانيين! ولا يعني ان كل الدواعش ومن على شاكلتهم عملاء فبعض هؤلاء غسلت أدمغتهم ًوًًً انحرفت أفكارهم معتقدين انهم يخدمون الاسلام بهذا الانحراف الهدام بينما الاختراق يكمن في موقع القيادات التي توجه هؤلاء نغسل لي الأدمغة متخذة منهم سلاحا هداما للإسلام والمسلمين.
 
كل هذه المقدمة التي أسلفت بها أردت القول بعدها ان التحالف الاسلامي لأربعة وثلاثين دولة إسلامية لمكافحة الارهاب بقيادة المملكة العربية السعودية اعتقد انه حلفا في غاية الأهمية لهذه الدول ومستقبلها والحفاظ على أمنها واستقرارها وقطع دابر الذرائع لمن يدعون محاربة الارهاب وهم يغذونه وينمونه ويبتزون الدول الاسلامية تحت مبرر مكافحة الارهاب وهم يمارسون علينا اسوء أساليب الارهاب ، مفترين على ديننا الاسلامي الحنيف الذي هو دين الوسطية والتعايش مع كل الامم.
 
إن هذه الجماعات المشبوهة المتقمصة بقميص الاسلام والتي ترتكب جرائم باسم الاسلام والاسلام مفترى عليه إنما وجدت لتشوه الاسلام الصافي الذي يدعو الى المحبة مع كل بني البشر فألحقت اشد الضرر بالمسلمين السنة والصقت كلمة الارهاب بكل مسلم سني ، بينما الروافض يجدون الدلال والتشجيع لأنهم عبر التاريخ مع كل غائرٍ على العالم الاسلامي ، وأتحدى ان تذكروا لي اي حركة شيعية صنفت بأنها ارهابية من قبل أمريكا والغرب مهما كانت جرائمها في حق الإنسانية ، بينما حركات وهمية يضاف لتعريفنا بأنها سنية تضخم ويضخم خطرها ويصنع من قادتها بعبع ليستمر الضغط والابتزاز والإرهاب على الدول العربية والاسلامية بمبرر محاربة الارهاب.
 
بكل المقاييس هذه آلخطوة التي تمت هامة وجبارة وضرورية في تأيسس هذا التحالف الاسلامي الذي جاء بعد ان طفح الكيل والشعور بعدم جدية الدول التي تدعي محاربة الارهاب ، وهذا رصيد إضافي جبار الى رصيد المملكة العربية السعودية بقادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله المتميز بالقيادة الحكيمة والحزم ، ولا شك ان مثل هذه الخطوة الجبارة ستغضب كثير من الدول لا تريد لشماعة محاربة الارهاب الكاذبة ان تنتهي وفي مقدمة هذه الدول ايران والكيان الصهيوني ، وهذا يتطلب اليقضة العالية والتنسيق الدقيق بين هذه الدول المنضوية في التحالف والقرارات الصارمة اولا بأول في مواجهة كل ظواهر التطرف ومكامنه.
 
نسأل الله التوفيق والسداد لهذا الحلف الذي نؤمل عليه قطع دابر الفتن التي تعطي المبرر لزعزعة امننا واستقرار أوطاننا .
إقراء ايضاً