الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ مقتل قياديين و15 عنصراً من مليشيا الحوثي في تجدد المعارك بمديرية الملاجم بالبيضاء
    مقتل قياديين و15 عنصراً من مليشيا الحوثي في تجدد المعارك بمديرية الملاجم بالبيضاء

    اللواء الركن علي مقبل صالح يبعث برقية تهنئة للرئيس عبدربه منصور هادي بمناسبة عيد الأضحى

    الحديدة :فرق هندسية تفكك مئات الألغام في الدريهمي

    22 قتيلا من الحوثيين بغارات للتحالف في الدريهمي

    محافظ تعز يتفقد الجرحى في هيئة مستشفى الثورة

  • عربية ودولية

    ï؟½ فضيحة جديدة تكشف حقيقة طائرة "كوثر" الإيرانية
    فضيحة جديدة تكشف حقيقة طائرة "كوثر" الإيرانية

    "كوثر" .. عيدية نظام الملالي للإيرانيين "في عز الأزمة"

    بالصور.. أمطار غزيرة على مكة عشية الوقوف بعرفة

    سجون حزب الله السرية.. تفاصيل وشهادات مرعبة

    إسرائيل تغلق معبر بيت حانون

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى
    السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى

    موعد عيد الأضحى وفقا لتحري الهلال بالسعودية

    الدور الإغاثي والإنساني السعودي لمحافظة المهرة وإعادة تطبيع الحياة فيها

    مصادر أسترالية : أمريكا تستعد لقصف منشآت ايران النووية

    تحرير الحديدة.. خطوة إنسانية جبارة وضربة قاصمة للحوثي

  • شؤون خليجية

    ï؟½ الحج يبدأ.. و"مكة مغلقة"
    الحج يبدأ.. و"مكة مغلقة"

    السعودية.. إحباط مخطط إرهابي لأحد عناصر داعش في البكيرية

    العاهل السعودي يستقبل الرئيس المصري في "نيوم"

    أمر ملكي باستضافة 1000 من ذوي شهداء فلسطين لإداء مناسك الحج

    إدانة عربية حقوقية للتدخل الكندي في الشأن السعودي

  • رياضة

    ï؟½ ميسي ولقب أفضل لاعب أوروبي.. مفاجأة "صاعقة" أخرى
    ميسي ولقب أفضل لاعب أوروبي.. مفاجأة "صاعقة" أخرى

    بيل "يصول ويجول" بعد رحيل رونالدو

    حارس كييفو يشكر "الأسطورة" رونالدو.. بعد أن كسر أنفه

    بين راحلين ومعتزلين.. تعرف إلى آخر تشكيلة ملكية دون رونالدو

    جماهير يوفنتوس تهاجم رونالدو

  • اقتصاد

    ï؟½ انتقادات ترامب للمركزي الأميركي تهبط بالدولار
    انتقادات ترامب للمركزي الأميركي تهبط بالدولار

    إيران تتأزم اقتصاديا.. وتستنجد بالاتحاد الأوروبي

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 19/8/2018

    السودان.. إحباط محاولة تهريب "مليونية" عبر مطار الخرطوم

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 18/8/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ "الهواتف الغبية" تزدهر.. والعالم يعود إلى "أيامه الأجمل"
    "الهواتف الغبية" تزدهر.. والعالم يعود إلى "أيامه الأجمل"

    احذر.. واتساب "قد يخذلك" قبل 12 نوفمبر

    "أبل" تخالف وصية مؤسسها وتضيف ميزة "غير مسبوقة"

    نسخة ذهبية من "غالاكسي نوت 9" للأثرياء فقط

    تحذير علمي: هاتفك أقذر من "مقعد الحمام"

  • جولة الصحافة

    ï؟½ لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس
    لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس

    إنفوغرافيك.. خسوف القرن.. كيف وأين ومتى؟

    تحديد موعد عيد الأضحى "فلكيا"

    لقطات لطرد صحفي من مؤتمر ترامب وبوتن.. فما السبب؟

    “واحة الإحساء” السعودية ” على لائحة التراث العالمي لليونسكو

محمد مقبل الحميري
الجرعة السعرية قد تكون مقبولة
السبت 2 أغسطس 2014 الساعة 09:31
محمد مقبل الحميري
الجرعة السعرية برفع الدعم عن المشتقات النفطية قد تكون مقبولة ولها ما يبررها لو شعرنا بجدية الحكومة بتجفيف منابع الفساد واتباع سياسة تقشفية، وفرض هيبة الدولة بإرساء دعائم الأمن والضرب بيد من حديد على من يفجرون أنابيب النفط، ويضربون أبراج الكهرباء، ويتقطعون للقواطر التي تنقل المشتقات، لكن شيء من هذا لم يتم، بل إن الفساد صار يتجذر أكثر يوما بعد يوم، دون أمل في الإصلاح المالي والإداري، بل إن القرارات العبثية بتعيين وكلاء ووكلاء مساعدين ومسئولين في مختلف المحافظات والمرافق، وسيارات تصرف ومكافئات تغدق، ومستشارين وملحقين بالسفارات يعينون ومستحقات بالعملة الصعبة، رغم التكدس في هذه المسميات، وتقاسمات بين النافذين بمقدرات الوطن، ناهيك عن الأسماء الوهمية في القوات المسلحة التي كان كثيرا ما يحدثنا عنها الأخ وزير الدفاع، فلما آل أمر هذه الأسماء ومستحقاتها اليه لم نعد نسمع منه أي ذكر لها، وكذلك الوهميين في الجهاز الأمني، والوظائف المزدوجة بمختلف القطاعات المدنية والعسكرية. 
 
إن من المخجل أن تبرر الجهات الرسمية رفع الدعم بالخسارة التي تخسرها الدولة جراء تفجير أنابيب النفط، فمما قالته إن الدولة خسرت خلال الأربعة الأشهر الماضية ثلاثة ملايين وثلاثمائة ألف برميل نفط جراء ضرب أنبوب النفط الناقل، وهذا ما استدعى ضرورة رفع الدعم للتعويض عن ذلك، والشيء الأكثر استهتاراً أن يقوم وزير الدفاع بالتبرير للجرعة، وهو على رأس اكبر جهاز في البلاد والمسئول عن حماية سيادة الدولة، ولم يحمي أنبوبا ولا برجا، فكيف سيحمي سيادة وطن، وهو الذي ميزانيته في الباب الأول المرتبات فقط أكثر من خمسمائة مليار سنويا أي أن ميزانية مرتبات جهازه أكثر من كل الأجهزة الأخرى مجتمعة (الأمنية والقضائية والمنية)، كان الأولى بهم منع هذا النزيف والإهدار أولاً.. 
 
إن هذه الجرعة التي تأتي في وقت الشعب كله يعاني وبلغ به العناء مداه بدونها فكيف حين تحل به، تأتي والأمور كما ذكرنا من التسيب والفساد والتخريب والترهل، وبهذا فإنها عقاب على شعب الذي تحمل الكثير من اجل الوطن على أمل أن تخرجه الحكومة من محنته، وإذا به يفاجأ بعقاب جديد، يكرس الفساد ويحسن أوضاع المفسدين من قوت الشعب. 
 
لو كنا نشعر بجدية الدولة نحو الإصلاحات وتجفيف منابع الفساد، ووضع حلول للقضايا الأساسية التي ذكرناها آنفاً ولم يبق أمامها سوى اتخاذ مثل هذا الإجراء بتحرير أسعار المشتقات النفطية كضرورة لحفظ الاقتصاد الوطني من الانهيار لكنا اول المؤيدين والمباركين له، لأنه سيصب في نصابه وستستفيد منه الدولة وستصرف عائداته في أماكنها الصحيحة، ولكن هيهات ذلك والفساد يزداد يوما بعد يوم يلتهم المليارات، والشعب يعوض ما ينهبه المفسدون، ولم نلمس وجود للدولة سوى في رفع الأسعار وأذية المواطن وفيما عدا ذلك فهي غائبة تماما،، وفي مثل هذه الحالة الغير سوية لا يسعنا إلا أن نقول" اللهم إن هذه الجرعة منكرٌ فأزله". 
 
إقراء ايضاً